دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يستقبل رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي | صاحب السمو والرئيس الرواندي يبحثان تعزيز التعاون | صاحب السمو يعزي الرئيس التونسي بضحايا الفيضانات | نائب الأمير يعزي الرئيس التونسي | رئيس الوزراء يعزي نظيره التونسي | أسبوع قطر للاستدامة 27 أكتوبر | قطر تشارك في اجتماع رؤساء أجهزة التقاعد الخليجية | فتح باب التقديم للملخصات البحثية لمؤتمر الترجمة | مطلوب تحويل المراكز الصحية إلى مستشفيات صغيرة | رئيس بنما يتسلم أوراق اعتماد سفيرنا | عشائر البصرة تمهل الحكومة 10 أيام لتنفيذ مطالبها | روسيا تسلم النظام السوري صواريخ «أس 300» | زوجة مرشح البارزاني لرئاسة الجمهورية يهودية | الوجود العسكري الإماراتي في جنوب اليمن يمهِّد لتفكيكه | السعودية والإمارات ترتكبان جرائم مروّعة في اليمن | الإمارات لم تطرد السفير الإيراني عام 2016 | انتهاكات حقوقية للمعتقلين والسجناء بالإمارات | أبوظبي تستخدم التحالف غطاء لتحقيق أهدافها التوسعية
آخر تحديث: الأحد 18/2/2018 م , الساعة 1:50 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

العداوة بين أشقاء البطن الواحد

العداوة بين أشقاء البطن الواحد

بقلم - محمود منصر :

كان الله في عون الأمهات اللاتي ينجبن أبناء هم أشقاء البطن الواحد ويعادون بعضهم البعض، وكم تسعد أي أم في العالم، حينما تلد جنينها، حيث رزقها الله بطفل حي خرج من أحشاء بطنها، وبعد ولادة صعبة كانت أم سهلة تنسى الأم كل الآلام والأوجاع عند حضنها لمولودها الجميل، وكذلك الفرحة تعم الأسرة من الزوج والأقارب وكل من هو قريب للطفل الجديد، وهنا يشكر الوالدان رب العالمين على هذه النعمة، نعمة الأبناء والذرية في هذه اللحظات السعيدة ويتمنى الجميع وأولهما الأب والأم أن يكتب الله لمولودهم سواء أكان ذكراً أم أنثى التوفيق والصلاح في حياته، وهذه الأمنيات يتمناها كل فرد في المجتمع.

لكن الشيء المؤسف أن أمنيات الوالدين أحياناً لا تتحقق بما كانا يتمنيانه لأبنائهما جميعاً، فنقول هكذا هي الدنيا وكل شيء مقدر من خالق الكون، فلا يعلم الإنسان ماذا يحصل له في حياته.

لنرجع إلى عنوان الموضوع «العداوة بين أشقاء البطن الواحد» فكم هي قاسية الجملة ولا نحب أن نقرأها أو نسمعها، تسم البدن، تجرح المشاعر لا يتمنى الوالدان حدوث العداوة بين أبنائهما في حياتهما أو في مماتهما، طبعاً أشقاء البطن الواحد والدم الواحد، يفترض أبداً ألا يحدث بينهم أي نوع من الخلافات أو الانشقاقات بحكم صلة الرحم لكن من غير المقبول أبداً وللأسف أن هناك مشاكل وأحداثاً نسمعها في المجتمعات تروى عن نشوب خلافات أبدية بين الأشقاء وقد تتحول إلى عداوة صريحة ولا تنتهي بمرور الوقت والزمن بل تمتد لأبنائهما من بعدهما ، والأسباب قد تكون في الغالب الجهل بالمعرفة وضعف الوازع الديني والأحقاد أو أحياناً من الوالدين أنفسهما بسبب سوء التربية والتفرقة في معاملة الأبناء.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .