دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 4/3/2018 م , الساعة 12:40 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

من خلال قاعدتها العسكرية في ميناء عصب... منظمة عفر البحر الأحمر:

القوات الإماراتية شريك للنظام في قتل الإريتريين

منعت السكان من الصيد ودمرت السفن والقوارب وأنشأت سجوناً سرية لتعذيب العفر
القوات الإماراتية شريك للنظام في قتل الإريتريين

جنيف - وكالات:

قالت منظمة عفر البحر الأحمر إن المهدد الرئيسي للاستقرار السياسي في إريتريا هو الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان التي يمارسها النظام الإريتري الممثلة في تنفيذ الاعتقالات خارج دائرة القانون، والاغتيالات، والاختفاء القسري، والتطهير العرقي، والاستيطان الممنهج للأراضي بحجة أن الأرض مملوكة للدولة حيث يتم توزيعها بشكل غير عادل للقومية التابعة للنظام الحاكم، وحرمان وتهجير بقية مكونات الوطن من مناطقهم.

واتهمت منظمة عفر البحر الأحمر في مؤتمر صحفي بجنيف القوات الإماراتية بأنها شريك النظام الحاكم في إريتريا من خلال مشاركتها بقتل الأبرياء في ديارهم وقالت إن أسمرا سمحت بإقامة قواعد عسكرية لمختلف الدول على الأراضي الإريترية وعلى بعد مسافات قصيرة جدًا من بعضها. وأنها تحديدًا قبل عامين ونتيجة لإتفاقية أبرمها النظام الإريتري مع دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن التحالف العربي الذي يشن حربًا عدوانية على الشعب اليمني، أقام على أساسها قاعدة عسكرية له في ميناء عصب الإريتري على سواحل البحر الأحمر، التي وصلت إليها قواتها العسكرية المدججة بكافة أنواع الأسلحة البرية والجوية والبحرية.

وأشارت المنظمة إلى أنه ومنذ وصولها عملت القوات العسكرية الإماراتية على التعدي السافر وشن حرب شعواء على المواطنين الإريتريين بشكل عام وعلى شعب (العفر) بشكل خاص باعتبارهم سكان المنطقة الواقعة على ساحل البحر الأحمر، الذي يعتبر هدفهم الرئيسي لفرض نفوذهم وتمددهم المدعوم بقوة السلاح وقانون الغاب، منتهكين بذلك كل الأعراف والقوانين الدولية التي تحمي حقوق الإنسان، من خلال التعدي على الممتلكات والأرواح . واستعرضت المنظمة ممارسات القوات الإماراتية ضد العفر وقالت إنها منعت سكان إحدى ضواحى عصب من ممارسة نشاطهم الرئيسي ومصدر عيشهم الأساسى للحياة، وهو صيد الأسماك والعمل في البحر واستخراج الملح من الأحواض التي يمتلكونها في تلك المنطقة، ويتاجرون به عبر البحر مع دول الجوار. وذلك من خلال استهداف كل السفن والقوارب المتحركة في البحر بنيران القصف المباشر بطائراتهم الحربية، الذي أدى لإغراق القوارب والسفن، واستخدام الطائرات المروحية لقتل المواطنين الأبرياء في البحر والأرض.

قالت إن هذه القوات قصفت وأغرقت أكثر من 50 من زوارق الصيد، ولم ينجُ أحدا ممن كانوا على متنها من الصيادين العفريين الذين تم قتلهم عمدا بدم بارد لتحقيق أهدافهم ومراميهم العدوانية للهيمنة على حركة الملاحة على مدخل البحر الأحمر في باب المندب . واتهمت المنظمة القوات القوات الإماراتية المتمركزة في قلب مناطق العفر في البحر الأحمر باغتيال 20 فرداً من صيادي الأسماك في جبل أباعل بالقرب من منطقة عدي. كما اتهمتها بتجريف مساحات شاسعة من غابات النخيل والدوم وأحواض الملح المملوكة للمواطنين، وتهجير أصحابها من أراضيهم وممتلكاتهم، حيث تم تهجير ما يزيد على ألف شخص من إحدى القرى إلى كل من إثيوبيا وجيبوتي واليمن. وقالت المنظمة إن القوات الإماراتية تحتل مساحة بطول 50 كم وعرض 40 كم على بعد 8 كم من ميناء عصب في إقليم العفر كما أنشأت سجونا سرية في كل من ميناء عصب لممارسة تعذيب السجناء من العفر. وأضافت المنظمة أن الفئة الحاكمة في إريتريا ومكونها الاجتماعي تستأثر بالسلطة والثروة على حساب بقية مكونات الشعب الإريتري. واتهمت السلطة بتسخير فئة الشباب من الجنسين لأعمال السخرة بدون أجر ولمدة زمنية غير محددة بقانون الخدمة الوطنية غير المحددة الأجل مما دفع هذه الفئة للهرب خارج البلاد بحثاً عن الأمان والاستقرار، الأمر الذي جعلهم عرضة للموت في الصحارى والبحار. وقالت المنظمة إن العدد اليومي للاجئين الإريترين إلى مختلف دول الجوار يصل إلى 5000 لاجئ يومياً فيما أن عدد الإريتريين من طالبي اللجوء إلى أوربا قد بلغ 37000، وهي ثاني أعلى نسبة بعد السوريين .

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .