دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 21/3/2010 م , الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

جهود الأمير في دعم العمل التربوي الخليجي قدوة يحتذى بها

المصدر : وكالات خارجية

المدير العام لمكتب التربية العربي .. علي بن عبد الخالق القرني :

  • الإنجازات تعكس حرص قطر على جعل التعليم في سلم أولوياتها
  • المكتب يتواصل مع مئات الألوف من المعلمين عبر البوابة الالكترونية
  • تطوير المناهج عملية مكلفة جدا ومواكبة الاحتياجات الوطنية أهم الأهداف

الدوحة - قنا :

نوه سعادة الدكتورعلي بن عبدالخالق القرني المدير العام لمكتب التربية العربى لدول الخليج بالنهضة التعليمية والتربوية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وسمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني نائب الامير ولي العهد الامين.
وأثنى سعادته في حديث خاص لوكالة الانباء القطرية «قنا» لدى مشاركته هنا مؤخرا في الاحتفال بمنح جائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج للتفوق الدراسي في دورتها الرابعة لطلبة التعليم العام في الدول الأعضاء بالمكتب على دعم حضرة صاحب السمو الامير المفدى للعمل التربوى الخليجى المشترك ، مؤكداً ان جهود سموه في هذا الصدد اصبحت قدوة ومثالا يحتذى به.
وقال في هذا السياق ان دعم صاحب السمو أمير البلاد المفدى وسمو نائب الامير ولي العهد الامين، السخي لمكتب التربية العربي لدول الخليج بمثابة علامة مضيئة تؤكد حرص وايمان سموهما الراسخ نحو رفع قيمة التعليم والسمو بمعناه ورسالته.
وامتدح الدكتورالقرني ما تشهده دولة قطر من نهضة تعليمية وتنموية رائعة في شتى المجالات.. مشيرا الى المدينة التعليمية والجامعات العالمية المشهورة وانشاء المجلس الاعلى للتعليم واطلاق مبادرة تطوير التعليم العام «تعليم لمرحلة جديدة».
كما أشاد المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج بمبادرات صاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند الداعمة للتعليم وتنوع المعرفة في شتى صورها.
وقال «ان كل هذه الانجازات تؤكد ان دولة قطر قد جعلت التعليم في سلم اولوياتها واصبحت البلاد وجهة متميزة في هذا المجال الحيوي المهم ولديها المعايير التي يتطلع غيرها للوفاء بها، ولذلك جاء لقاؤنا بالمتفوقين من الدول الاعضاء بمكتب التربية العربي في مكان التفوق».
ولفت سعادة الدكتور علي بن عبدالخالق القرني في حديثه لـ «قنا» الى ان الكثير من برامج مكتب التربية العربي لدول الخليج جاءت بمبادرات قطرية ايجابية، «فأصبحت هذه الايجابيات وقطر صنوان لا يختلفان».
واستعرض سعادته منظومة المشروعات والبرامج التربوية لمكتب التربية العربي لدول الخليج مثل الاهتمام بالمعلمين والبحوث التطبيقية وبرامج التعليم المختلفة فضلا عن إصدارات المراكز التربوية وسعيه الدؤوب نحو نقل المستجدات التربوية اينما كانت لتكون في متناول أيادي المعلمين والمعلمات بالدول الاعضاء.
واضاف ان المكتب يتواصل ايضا عبر البوابة الالكترونية مع مئات الالوف من المعلمين والمعلمات في الدول الاعضاء ويقدم ويوفر لهم كل المستجدات التربوية في العالم بالاضافة الى بعض الحلول والمصادر التي تعينهم على تطوير عملهم داخل بيئة الصف.
وردا على سؤال بشأن انشاء المكتب قال الدكتور القرني انه مضى على انشاء المكتب 35 سنة استطاع خلالها تحقيق العديد والكثير من الانجازات التربوية والتعليمية التي لا تحصى ويكفيه انه استطاع تكوين مجتمع تربوى خليجي متجانس يعرف بعضه البعض ويستفيد بعضه من البعض.
وعن مغزى تكريم المتفوقين من أبناء الدول الاعضاء بمكتب التربية العربي كل عام، قال المدير العام للمكتب «التعليم له تفاصيل عديدة جدا وهى صورة كبيرة ولها جزئيات ونحن نتناول هنا جزءا من هذه الصورة بتحفيز ابنائنا المتفوقين من الطلاب والطالبات الذين استطاعوا حصد ثمار جهدهم بما يصب في خانة تحفيزهم وايقاد روح المنافسة بينهم ليحققوا الاسهام الكبير الذى تنتظره منهم دولهم».. مشيرا الى ان مكتب التربية العربي سيواصل كشف المبدعين وتعزيز قدراتهم وما هذه الجائزة السنوية إلا تعبيرعن ذلك.
وفي إجابة عن سؤال بشأن دور مكتب التربية العربي لدول الخليج في تطوير المناهج بالدول الاعضاء، قال سعادة الدكتور علي بن عبدالخالق القرني، ان تطوير مناهج التعليم في الدول الاعضاء يتم حسب حاجة هذه الدول للتطوير.. مضيفا «ان عملية تطوير المناهج كانت ولا تزال مكلفة جدا وهو مطلب ايضا كان ولا يزال لهذه الدول وتستمر فيه بغض النظرعما يجري في العالم من جدال لأن التعليم يجب ان يتماشى مع احتياجات التنمية».
وأكد ان مكتب التربية العربي لدول الخليج قام بدور وجهود كبيرة على هذا الصعيد لتوحيد بعض المناهج مثل العلوم والرياضيات.. لافتا الى ان التوجهات الحديثة للتربية لا تقتضي وجود كتب دراسية موحدة في كل الدول الاعضاء بالمكتب وانما تقتضي توحيد السياسات والاطر العامة والاهداف، وهذا ما تم إنجازه من خلال المكتب.
يذكر انه تم انشاء مكتب التربية العربى لدول الخليج بقرار من أول مؤتمر عام عقده وزراء التربية والتعليم والمعارف عام 1975م في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية..وقد نصت المادة الثانية من نظامه على أنه هيئة عربية خليجية تعمل في نطاق الدول الأعضاء لخدمة الأهداف التربوية والعلمية والثقافية والتوثيقية المحددة في نظامه، وفي غيره من الأنظمة واللوائح الصادرة عن المؤتمر العام، وتسهم في تطوير العمل في هذه المجالات، وتسعى لتحقيق التنسيق والتكامل والتوحيد وإيجاد صيغ التعاون بين الدول الأعضاء فيها.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .