دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 11/7/2018 م , الساعة 2:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تصميم فريق دار المها بكلية الهندسة

منزل صديق للبيئة يعمل بالطاقة الشمسية

التركيز على الحركة الحرة داخل المنزل المصحوبة بالخصوصية التامة
منزل صديق للبيئة يعمل بالطاقة الشمسية

كتبت – هناء صالح الترك :
صمم فريق دار المها من كلية الهندسة بجامعة قطر، منزلاً صديقاً للبيئة يعمل بالطاقة الشمسية تم فيه التركيز على الحركة الحرة داخل المنزل المصحوبة بالخصوصية التامة وتصميم المفروشات والعناصر الجمالية التقليدية بطريقة تواكب الحداثة، هذا بالإضافة إلى استخدام مواد معاد تدويرها لتزود المنزل بخواص عزل حراري وتطوير نظام إضاءة نهاري لتعزيز الصحة البدنية للساكن وتوفير الطاقة الكهربائية.

وأوضح قادة الفريق المكون من 26 طالباً وطالبة في تصريحات خاصة لـ [ أن من أبرز التحديات التي واجهتهم في المشروع التقيد بمساحة 90 متراً مربعاً وفترة 9 أيام فقط لبناء البيت، إلى جانب مراعاة قابلية تركيب وتفكيك المنزل بشكل كامل، كونه منزلاً ذكياً يعمل بالطاقة الشمسية ويتمتع بإدارة حكيمة للمياه.

وأوضح الفريق أن أهمية التصميم تكمن في فكرة دمج الحضارة مع التكنولوجيا لتحقيق رؤية قطر 2030 وقالوا: نحن الآن في مرحلة التخطيط للبناء حيث نسعى لإشراك مزودين وممولين من شركات محلية وعالمية، وبما أن البيت يمكن تفكيكه وتركيبه في فترة قصيرة، فإن النموذج المصمم ممكن استخدامه كوحدات إسكانية لفترة كأس العالم عام 2022 في قطر لاستيعاب التدفق السكاني المصاحب للحدث.

  

 
نانسي مخول: تعزيز مفهوم الاستدامة في التصميم والتنفيذ

قالت نانسي نبيل مخول قائدة فريق العمارة لـ الراية، يسعى فريق العمارة لتعزيز مفهوم الاستدامة في التصميم والتنفيذ، وأضافت إن التصميم العام مستوحى من هندسة الخيم العربية التقليدية، وتم التركيز على أهمية الحركة الحرة داخل المنزل المصحوبة بالخصوصية التامة عن طريق التحكم بزوايا الرؤية والمواد المستخدمة، بالإضافة إلى ذلك تم إعادة تصميم المفروشات والعناصر الجمالية التقليدية بطريقة تتماشى مع الحداثة التكنولوجية الحالية، والمتوقعة مستقبليا، موضحة أن البيت مقسم لمنطقة نهارية تتضمن مجلساً، صالة استقبال، مطبخاً، وحماماً؛ ومنطقة ليلية تتضمن مكتباً يمكن تحويله لغرفة نوم، وغرفة نوم رئيسية، وتم إضافة حديقة خارجية حيث يتم فيها إنتاج بعض أنواع الفواكه والخضار، أما خارجياً فقد تم استخدام مواد معاد تدويرها وتطويرها لتزود المنزل بخواص عزل حراري وقيمة جمالية.
  


 
ميمونة عز الدين: اعتماد أنظمة متعددة لتوفير الطاقة

أكدت ميمونة عز الدين قائدة فريق الهندسة الكهربائية لـ الراية أن الفريق يسعى إلى جعل دار المها منزلًا ذكيًا، وذلك بالاعتماد على أنظمة متعددة تسعى لتوفير الطاقة، وقد تم تحقيق الاستدامة البيئية من خلال تزويد دار المها بنظام يولد طاقة كهربائية بالاعتماد على الطاقة الشمسية التي تعد طاقة متجددة نظيفة وصديقة للبيئة، وتم توزيع الخلايا الشمسية على مساحة السطح كاملة، ومن المتوقع أن تنتج طاقة كهربائية تكفي للاستهلاك اليومي وتخزن في البطاريات وتغذي الموزع الرئيسي بالطاقة الكهربائية.

وتابعت: راعى فريق الهندسة الكهربائية طبيعة المناخ في قطر حيث قام بتزويد الخلايا الشمسية بمنظفٍ يقوم بتنظيف الخلايا الشمسية يومياً مرتين بالاعتماد على البيانات المرسلة إلى الـ cloud من قبل حساس الغبار، وقد تم استحداث تطبيق للهواتف يتحكم بالمنظف، لتمكين المستخدم من إرسال أمر تنظيف الخلايا الشمسية في الأجواء المغبرّة.
  

 

جابر أبوحميد:نمذجة ثلاثية الأبعاد للهيكل الإنشائي

قال جابر تيسير أبوحميد قائد فريق التنفيذ، على صعيد الهندسة المدنية، يهتم الفريق بثلاثة جوانب رئيسية في المشروع وهي التصميم الإنشائي والجانب البيئي وإدارة الإنشاءات، وعلى صعيد التصميم الإنشائي عَمل الفريق على تحليل الأوزان وتصميم عناصر الهيكل للمنزل حيث سيكون العنصر الرئيسي هو الحديد الصلب (Steel)، وتم اختيار الحديد الصلب لضمان سهولة التركيب والتفكيك في الوقت المحدد، بالإضافة إلى استخدام عناصر أخرى كالخشب الرقائقي (Plywood) للأرضيات وغيرها.

كما تم عمل نمذجة ثلاثية الأبعاد للهيكل الإنشائي باستخدام برنامج (Revit). في الجانب البيئي صمم الفريق مُرشّح (Filter) للقيام بتصفية المياه المستخدمة في المنزل لاستخدامها في ري النباتات وتم ذلك حسب معايير هيئة الأشغال العامة لمياه الري، من جانب آخر فقد تم حساب آثار الكربون المُنبعث في جميع مراحل الإنشاء والاستخدام للمنزل لقياس مدى فاعلية المنزل في الحفاظ على البيئة، ليتضح أن الانبعاثات الكربونية تنخفض بشكل واضح في مرحلة الاستخدام نظراً لأن المنزل يعتمد على الطاقة الشمسية بالكامل.

أما عن الجانب الإداري فقد قام الفريق بإعداد خطة زمنية وحساب تكلفة المشروع لضمان بناء المنزل في الوقت المحدد وضمن الميزانية المحددة.
  

 

  
شذى طارق: بناء البيت خلال 9 أيام

قالت شذى طارق قائدة فريق الهندسة الصناعية، إن مهمة الفريق الأساسية هي التنسيق بين الفرق وتعريف وتنسيق مهام مراحل إنشاء بيت دار المها وذلك بتحديد الموارد اللازمة واختيار أفضل الموردين لتلك الموارد من ناحية الجودة والسعر لضمان جودة المشروع.

وتابعت: من أكثر ما يميز مشروع بيت دار المها هو سهولة وسرعة بنائه حيث عمل الفريق على تنسيق جدول للعمل يضمن بناء البيت في فترة زمنية لا تتعدى التسعة أيام، كما عمل فريق الهندسة الصناعية على دراسة وتعريف المخاطر التي يمكن وقوعها خلال مرحلة البناء وتقييمها، والعمل على خطط تحدد آلية لتفادي تلك المخاطر والتعامل معها، بالإضافة إلى خطط لاحتواء تلك المخاطر بفعالية تامة في حالة وقوعها.

ويعمل فريق الهندسة الصناعية على تحقيق عدة أهداف منها ضمان جودة العمل والموارد المستخدمة في عملية البناء، والمحافظة على سلامة الأفراد خلال جميع مراحل البناء، واستخدام معايير قطرية وعالمية للبناء من أجل تحقيق السلامة والإنتاجية الفعالة، وتقليل الميزانية اللازمة لإنشاء المشروع.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .