دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 21/10/2017 م , الساعة 12:17 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

إشادة من النقاد خلال الندوة التطبيقية بالعرض القطري

«همس الكراسي» يلفت أنظار الجمهور بالكويت

«همس الكراسي» يلفت أنظار الجمهور بالكويت

الدوحة- الراية : نجح العرض القطري "همس الكراسي" الذي افتتح عروض مهرجان الكويت لمسرح الشباب العربي على مسرح كيفان في العاصمة الكويت، وقد أشاد الجمهور بالعرض القطري وأثنوا على أداء الممثلين وعلى فكرة العمل وتشارك في المهرجان عروض من مختلف الدول العربية إضافة إلى الكويت وقطر من بينها سلطنة عُمان والأردن والسودان والعراق وموريتانيا والمغرب وفلسطين والسعودية ومصر والإمارات.

وقد أقيمت ندوة تطبيقية في أعقاب العرض القطري داخل قاعة مسرح التحرير بكيفان تصدى لإدارتها عضو هيئة التدريس في المعهد العالي للفنون المسرحية ورئيس قسم التلفزيون د. فيصل القحطاني وعقب عليها الناقد العراقي علاء قحطان بحضور مخرج العمل فيصل رشيد والمؤلف أحمد المفتاح، وقال قحطان: «همس الكراسي» انطلق على مجموعة لوحات والتمسك بها، وانتهى بمفهوم الرمز الدلالي وهو الكرسي، وفيه سلوك سيكولوجي نفسي وهو الحب للكرسي، مشيرا إلى أن هناك تفاوتاً في مستوى الفنانين المشاركين.

وتابع قحطان: طرح المؤلف عدة تساؤلات في هذا العرض، ماذا لو الكرسي تكلم أو تمرد؟، وفي النهاية وجدنا أن الكرسي قتل من تحدث عنه.

النص والإخراج

وقد تناول النقاد والمختصون النص والرؤية الإخراجية بالتحليل ووصفوا العمل بأنه عمل جيد واتفقوا مع الكاتب في رؤيته العامة لهذه القضية، حيث أراد أن يختصر رحلة الحياة من خلال قصة «الكرسي» ومن يجلس عليه، رامزاً من خلاله لشخوص الناس في يومياتنا والسلطة التي قد يكتسبونها بفعل هذا الكرسي، أو الشعور الذي قد ينتابهم عند جلوسهم عليه، فقد أكد الكاتب والمخرج من خلال الأحداث أن هذا الجماد قد يكون أحن من قساوة بعض البشر، وأنه أفضل من الأحياء، فقد تحمل الكثير منهم من دون شكوى، ومر عليه كثير من الأحداث فكان شاهداً عليها، إلا أن العمل كان مباشراً في الطرح من خلال تكرار كلمة الكرسي لمرات كثيرة جداً، والمقدمة المسرحية كانت مطولة بما لا يلزم العمل فأضعفت الحبكة وضاع بريق الفكرة، ولم يخلو العمل من بعض الهنات في عدد من المواقع خلال المسرحية، إلا أن جودة أداء الممثلين ومجهود المخرج باستخدام المؤثرات الصوتية الحية لعدة مرات من خلال أداء الممثلين.

السينوجرافيا

فكرة الكرسي المتحرك المتعدد الأشكال والاستخدامات كانت موفقة في العمل، ومتوافقة مع فكرة النص، إلا أن باقي عناصر العرض كانت مبعثرة بشكل غير مرتب على الخشبة من دون أن يكون لها توظيف درامي في سياق الحدث، أما الأزياء فقد كانت جيدة ومتناغمة مع المسرحية حيث تلونت بالأحمر والأبيض والأخضر والأسود، تبعاً لألوان أعلام الدول العربية، لترمز إلى أن همس الكراسي يدور في هذه البقاع مكان الأرض التي أراد الكاتب والمخرج أن يسلطا الضوء عليها.

رحلة في عالم الكراسي

الراية  تحدثت لمخرج العمل وهو الفنان فيصل رشيد الذي عاد للدوحة عقب العرض مباشرة للحاق بفريق عمل مسرحية ديرة العز حيث يشارك فيها كممثل، وقال رشيد: نتمنى أن نكون قدمنا عرضاً جيداً خاصة وأن غالبية المشاركين في العمل من الشباب، ونحن حرصنا على بذل قصارى جهدنا لأننا نمثل المسرح الشبابي القطري، وأوضح المخرج فيصل رشيد أن هذا المهرجان كان فرصة جيدة لعرض الأعمال المسرحية القطرية، ومسرحية همس الكراسي تدور فكرتها حول تلك الكراسي التي لو همست فماذا ستقول؟ وهل ستتجرأ وتخرج عن هذا الصمت؟ مؤكدا أن تلك الكراسي ترافق الإنسان في كل حياته وهو في بحث مستمر عن الكراسي وما آلت إليه، فمن كراسي المقاهي إلى كراسي الحدائق إلى كراسي الملك وكراسي الاتهام أنها رحلة متواصلة حرصت على أن أدور في أعماقها وأقدمها بوجهة نظري. وأشار رشيد إلى أنه يتواصل مع بقية أعضاء الوفد القطري وفريق العمل المتواجدين في الكويت وأكدوا أن العرض القطري حتى الآن من أفضل العروض التي تم تقديمها ولا يزال الجمهور يتحدث عن العمل ويشيدون به.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .