دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يستقبل رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي | صاحب السمو والرئيس الرواندي يبحثان تعزيز التعاون | صاحب السمو يعزي الرئيس التونسي بضحايا الفيضانات | نائب الأمير يعزي الرئيس التونسي | رئيس الوزراء يعزي نظيره التونسي | أسبوع قطر للاستدامة 27 أكتوبر | قطر تشارك في اجتماع رؤساء أجهزة التقاعد الخليجية | فتح باب التقديم للملخصات البحثية لمؤتمر الترجمة | مطلوب تحويل المراكز الصحية إلى مستشفيات صغيرة | رئيس بنما يتسلم أوراق اعتماد سفيرنا | عشائر البصرة تمهل الحكومة 10 أيام لتنفيذ مطالبها | روسيا تسلم النظام السوري صواريخ «أس 300» | زوجة مرشح البارزاني لرئاسة الجمهورية يهودية | الوجود العسكري الإماراتي في جنوب اليمن يمهِّد لتفكيكه | السعودية والإمارات ترتكبان جرائم مروّعة في اليمن | الإمارات لم تطرد السفير الإيراني عام 2016 | انتهاكات حقوقية للمعتقلين والسجناء بالإمارات | أبوظبي تستخدم التحالف غطاء لتحقيق أهدافها التوسعية
آخر تحديث: الثلاثاء 2/1/2018 م , الساعة 12:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

انقضـى عـــام .. وبـــدأ آخـــــر

انقضـى عـــام .. وبـــدأ آخـــــر

بقلم - أماني إسماعيل علي:

لقد طويت سنة كاملة من أعمارنا، فقد كنا بالأمس القريب في أول عام 2017، وها نحن اليوم في مطلع عام 2018!، ما أسرع انقضاء الأيام والشهور والأعوام!، لقد رحل عام بحلوه ومره، فرحنا فيه وحزنا، ضحكنا فيه وتألمنا، وأقبل عام آخر، لا نعلم ماذا يحمل لنا في طياته، فيا ترى هل أنجزنا بعض ما أردناه في العام الذي انصرم؟.

مع بداية كل عام جديد، يفترض بنا أن نختلي بأنفسنا، ونفكر في كل ما حققناه في العام المنصرم، ثم نسأل أنفسنا: هل هذا ما كنا نريده؟ وبعدها نحدّد ما نود تحقيقه في هذا العام، ونضع أهدافاَ تتطابق مع قدراتنا وإمكاناتنا، فكلما كانت الأهداف واقعية، كلما كان تحقيقها ممكناً، أما إذا كانت بعيدة المنال، سيكون تحقيقها صعباً إن لم يكن مستحيلاً، وقد يُولد عدم القدرة على تحقيقها شعوراً بالعجز والإحباط.

كما أنه يفترض بنا ألا نعلّق كل حياتنا على هدف واحد فقط، بل نبني حياتنا على الأشياء المتعدّدة من حولنا ونحاول الاستفادة منها، ونجعلها تساهم بشكل كبير في نجاحات كثيرة، ستكون بمرور الوقت سبباً في تحقيق ما نرغب به؛ فحياتنا تتألف من جوانب عدة ومختلفة، ومن الخطأ أن نجعلها تتمركز في محور واحد، فقد يتسبّب ذلك في حرماننا من الاستمتاع بأشياء أخرى رائعة ذات صلة بالأسرة أو العمل أو الحياة الاجتماعية.

لقد كان عام 2017 صعباً على كل من يعيش على أرض قطر، فقد فوجئنا بحصار شامل غير مبرّر، وعشنا نصف عام 2017 تقريباً في ظل حصار جائر، ومن المحزن أن يبدأ عام 2018 وقطر لا تزال مُحاصرة من جيرانٍ لها لا يريدون لها الخير، ولا يريدون أن يرونها بخير، وكلما سنحت فرصة للتقارب، تعمّدوا تعكير الأجواء وتعميق الخلافات.

إن من حق قطر علينا في ظل الظروف الراهنة، أن نجعل من ضمن أهدافنا لهذا العام، المساهمة في خدمة قطر والمحافظة عليها والدفاع عنها والسعي إلى رفعتها وإعلاء شأنها، كل حسب موقعه وإمكاناته، فالموظف يخدم قطر بدفع عجلة العمل والإنتاج كي تظل قطر في مصاف الدول الأعلى شأناً، والشرطي بالسهر لتحقيق الأمن، والطبيب بتسخير علمه ومهنته لمداواة مرضاه، والمعلم بتنشئة جيل واعٍ ومؤهل لمواصلة مسيرة البناء، والطالب بالاجتهاد والتفوق كي يبني المستقبل.

أخيراً، نأمل أن يكون هذا العام حافلاً بالإنجازات والنجاحات والمفاجآت السارة إن شاء الله، ونتمنى أن تتحول أحلامنا إلى واقع، وأمانينا إلى حقيقة، وندعو المولى عز وجل أن يعيننا على قضاء حوائجنا، وتحقيق أهدافنا.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .