دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 18/8/2010 م , الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بنك الدوحة يتبرع بـ 300 ألف ريال لدعم جهود الإغاثة في باكستان

المصدر : وكالات خارجية
الدوحة – الراية : أعلن بنك الدوحة امس عن تبرعه بمبلغ 300,000 ريال قطري لدولة باكستان نظرا لما ألمّ بها من فيضانات مدمرة وذلك دعما منه لجهود الإغاثة الجارية هناك. فقد قتلت الفيضانات الموسمية أكثر من 1000 إنسان وشردت أكثر من عشرين مليون شخص في أسوأ كارثة عرفها تاريخ باكستان. وقد قام بنك الدوحـة بعملية التبرع من خلال جمعية قطر الخيرية، وجمعية عيد الخيرية، والهلال الأحمر القطري، حيث قدم لكل منها مبلغاً قدره 100,000 ريال قطري. وقد قام الســيد/ ر. سيتارامان الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الدوحة بتقديم الشيكات إلى كبار المسؤولين في الجمعيات الخيرية الثلاثة الآنفة الذكر بحضور كبار المسؤولين في بنك الدوحة وذلك خلال مراسم خاصة جرت في مدينة الدوحة يوم أمس الاول. وعبر سعادة الشيخ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة خلال المراسم عن مدى تعاطفه مع المنكوبين من جراء الكارثة، فقال: "نشعر جميعاً بالحزن العميق لهذه المأساة، ولا يسعنا إلا الالتزام بدعم جهود الإغاثة من خلال الجمعيات الخيرية في قطر مثل جمعية قطر الخيرية، وجمعية عيد الخيرية، والهلال الأحمر القطري. فقلوبنا مع كل العائلات التي تضررت من المأساة إذ إننا ندرك التحديات الصعبة التي تواجه باكستان وشعبها. وانطلاقا من روح المؤازرة التي يحث عليها شهر رمضان الكريم فإن بنك الدوحة يحرص على تقديم المساعدة وبث الأمل في قلوب المحتاجين". وأضاف سعادته قائلا إن تاريخ بنك الدوحة حافل بدعم الجهات الخيرية المعروفة ذات السمعة الطيبة وذلك تثمينا لجهودها وسعيها الدؤوب في مجال تقديم الإغاثة إلى المناطق المنكوبة حول العالم. وقال السيد خالد احمد فخرو، مدير إدارة العلاقات العامة وتنمية الموارد من جمعية قطر الخيرية: "بالنيابة عن جمعية قطر الخيرية فإننا نود أن نتوجه بالشكر إلى بنك الدوحة لتبرعه السخي في هذا الشهر الفضيل، فالمبلغ الذي تبرع به البنك سيساعد في تأمين الاحتياجات الملحة لضحايا الفيضانات، وذلك من خلال توفير الطعام والمأوى وغير ذلك من المساعدات التي ستمكن السكان هناك من إعادة بناء حياتهم." فقد قدم فريق الإغاثة العاجلة التابع لجمعية قطر الخيرية إلى المنكوبين في الفيضانات مساعدات عاجلة حيث كان أول فرق قطري يصل إلى المناطق المنكوبة في باكستان". أما السيد ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الدوحة فقد قال: "إدراكا من بنك الدوحة لآثار هذه الكارثة المفزعة وبمناسبة حلول شهر رمضان المبارك وتماشينا مع تقاليدنا الخيرة، فقد تقرر مساعدة ضحايا ومنكوبي الفيضانات في باكستان في هذا الوقت العصيب نظرا لحاجتهم الملحة للمساعدة من الآخرين. ويحدونا الأمل في أن تسهم مساعدتنا في توفير المواد الغذائية المأوى والرعاية الطبية المناسبة لكافة المتضررين ". وقد تحدث السيد عادل علي الباكر، مدير مكتب المدير التنفيذي لدى الهلال الأحمر القطري قائلاً: " نحن نعمل حثيثا من أجل إيصال المساعدات الأساسية لأولئك الذين هم في حاجة ماسة إليها. ويعد حجم الكارثة واسع النطاق ويستلزم تقديم المزيد من المساعدات والعون بسبب تزايد عدد الضحايا بصورة مفجعة وتوقع هطول المزيد من الأمطار. كما إن هناك حاجة ملحة للغاية لإيصال تلك الإمدادات إلى الأحياء والمجموعات المتضررة من أثر الكارثة على وجه السرعة. وعليه فإننا نرحب بمساعدات بنك الدوحة التي تدعم جهودنا الدوؤبة في مواجهة الكارثة" . وتقوم جمعية الهلال الأحمر القطرية من خلال شبكة وكلائها حول العالم بتنسيق جهود الإغاثة فقد تم إرسال الخيام والبطانيات لـ 300 أسرة في منطقة موسيرة والبطل. كما تم إنشاء مستشفى ميداني في بونجيرا يستوعب 45 سريراً. ويقوم المستشفى بتقديم الخدمات الطبية لعدد من المصابين يتراوح من 250 إلى 300 شخص يوميا، وسيستمر في تقديمها لمدة ستة أشهر. وقد أعرب السيد خليل الكبيسي، المدير المالي من جمعية عيد الخيرية عن جزيل شكره وامتنانه للدعم المقدم من بنك الدوحة قائلأ: " لقد أحدثت مياه الفيضانات تدميراً هائلاً للمنازل وأودت بحياة الكثيرين. لذا سيساعد الدعم المقدم من قبل بنك الدوحة في تقديم المساعدات والمعونات لمتضرري ومنكوبي الفيضانات لمساعدتهم على التعافي من الأضرار التي قد لحقت بممتلكاتهم".