دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 6/5/2018 م , الساعة 1:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يضم مجموعة كبيرة من الآثار الفينيفية والرومانية والبيزنطية والإسلامية

متحف التراث اللبناني.. صرح ثقافي ومرجع تاريخي

أدرج في سجل «الايكوم اونيسكو» لكونه يجمع بين التاريخ والتربية والثقافة
يتألف المتحف من خمس صالات رئيسية تحتضن ثماني حقب تاريخية
أصبح ضمن البرامج والزيارات التربوية الإلزامية للمدارس اللبنانية
متحف التراث اللبناني.. صرح ثقافي ومرجع تاريخي

بيروت - منى حسن:

يقع «متحـف التراث اللبناني» في مبنى التلفريك في جونية، هو صرح ثقافي ومرجع تاريخي، يضم في قاعاته تراثاً قيماً جمعه الشيخ سمعان خازن الإهدني ومن بعده ابنه وحفيده، يهدف إلى إبراز وجه لبنان الحضاري للمقيمين والمغتربين والسياح. داخل أرجاء هذا الصرح، يتعرف الزائر على حقبات لبنان التاريخية، والحضارات التي تعاقبت عليه وفي المنطقة المجاورة، والتي تبدأ مع الفينيقيين لتصل إلى يومنا، من خلال مجموعات غنية وفريدة. بدءاً من المكتبة النادرة، مروراً بالمحفوظات القيمة والوثائق التاريخية المهمة، وصولاً إلى لوحات فنية ومجموعة كبيرة من الثياب والأسلحة والوثائق الخاصة بيوسف بك كرم (أحد أبرز الزعماء الوطنيين، وأحد شيوخ شباب بلدة إهدن).

نجح المتحف في إضافة مجموعة كبيرة من الآثار التي تتنوع بين الحقبة الفينيفية والرومانية والبيزنطية والإسلامية وغيرها.. وقام بإدخال المتحف في منهج الدراسة الأكاديمية. وقد صنفت وزارتا السياحة والثقافة هذا الصرح كمركز ثقافي سياحي تراثي من الدرجة الأولى، وأصبح هذا الصرح من ضمن البرامج والزيارات التربوية الإلزامية للمدارس اللبنانية، تشجيعاً لقيام هكذا مؤسسات ثقافية وتراثية وتربوية تعنى بالجانب المعرفي لدى التلميذ والمواطن، وتسهم في توسيع آفاقه بعد إدراجه في سجل «الايكوم اونيسكو» لكونه مركزاً تراثياً يجمع بين التاريخ والتربية والثقافة.

الصالات الرئيسية

ويتألف المتحف من خمس صالات رئيسية تحتضن ثماني حقب تاريخية وهي موزعة على الشكل الآتي:

الصالة الأولى:

وفيها تحكى حكاية تاريخ لبنان كشاهد على العصور، البلد الصغير الشامخ بأرزه والكبير بثقافته، وفي هذه الصالة نتعرف إلى:

١- الحقبة الفينيقية: وتتميز في الصناعات والحرف اليدوية كالفخار والزجاج والحلي وزخرفة بيض النعام والعاج المستوردة من بلاد بعيدة، ونتعرف إلى حياة المزارعين والتجار من الفينيقيين، وحياة البحر والملاحة والمقايضة والتبادل التجاري الذي كان الشغل الشاغل للفينيقيين الذين جالوا البحر الأبيض المتوسط بطوله وعرضه إلى حد اعتقاد بعض المؤرخين أنهم اكتشفوا أمريكا قبل اكتشافها من قبل كريستوفر كولومبوس بقرون عديدة. ونتعرّف إلى أهم إنجاز قام به الفينيقيون وهو اختراع الأبجدية.

إلى ذلك تحتوي القاعة على تماثيل فخارية وأدوات للدفاع عن النفس كالخنجر والحربة وبعض الأدوات الطبية، إضافة الى عدد من الحلي كالذهب والأقراط وأحجار الفيروز المنحوتة على شكل خنفساء، كما يوجد أيضاً عقود فينيقية مصنوعة من الزجاج المنفوخ الذي برع فيه الفينيقيون وتفننوا في أشكاله وألوانه وشكل مصدراً مهماً لتجارتهم الخارجية.

٢- الحقبة الهيلنستية: وترى مدى تأثير الحضارة الإغريقية التي بدأت مع فتوحات الإسكندر المقدوني للشرق، ويظهر هذا التأثير من خلال الفسيفساء والتماثيل الحجرية والنواويس المحفورة والمزخرفة على الطريقة الهيلنستية.

٣- الحقبة الرومانية: ونرى فيها ملامح تأثّر الهندسة الرومانية بالفن المعماري الآسيوي، ونتعرف إلى تقنية النحت على الأحجار الصغيرة، المجوهرات، الزجاجيات والفخاريات، وإلى تقنية إضاءة السُرُج الفخارية بواسطة زيت الزيتون.

٤- الحقبة البيزنطية: بعد اعتناق الرومان الديانة المسيحية وتمركز الحكم في بيزنطة (إسطنبول) حصل تحوّل نحو الفن البيزنطي الذي تركز على بناء وزخرفة الكاتدرائيات والكنائس والمقابر ورسم الأيقونات. وفي هذه الحقبة نشاهد الفسيفساء والتيجان التي عليها صلبان، أو نرى باب مدفن، ومطاحن حبوب وأجراناً ومذبحاً صغيراً يحمل كتابة يونانية، وقواعد حجرية وأعمدة ونقوداً قديمة.

الصالة الثانية:

وفيها نتعرّف إلى الحقبة الإسلامية التي شهدت في بداياتها تأثراً بالفن البيزنطي من ناحية زخرفة البناء وفن العمارة في القصور والمساجد وبناء المدن، تم ما لبث أن تحوّل هذا التأثر إلى فن قائم بذاته عرف في التاريخ بالفن الإسلامي، خاصة في مجالات الزخرفة الهندسية التي عرفت هندسياً بمصطلح «ارابسك» الذي يعني زخرفة وتزيين الأحجار والأعمدة والتيجان بالكتابة بالحرف العربي، فضلاً عن أشكال السيراميك وتزيينها بالخطوط العربية (الكوفي، الرقعي، الريحاني والنسخي) والتي ظهرت بأشكال فنية لافتة على النوافذ وأقواس المداخل وقناطر الشرفات والمشربيات والعتبات وسقوف الأبواب التي حملت بغالبيتها آيات قرآنية كريمة. كذلك تميزت هذه الحقبة بالرسم الزيتي على الزجاج ذات الخلفية من الورق الفضي التي تضمنت أيضاً آيات من القرآن الكريم.

الصالة الثالثة:

ونصل في هذه الصالة إلى تاريخ لبنان خلال حقبة الحكم العثماني وخاصة في القرن التاسع عشر. وتتضمن هذه الصالة أحجاراً وأصفاداً لليدين، كذلك مجموعة فريدة من المجوهرات والحلي المصنوعة من الفضة المزخرفة بأيادي الصاغة الماهرين، وهي في غالبيتها زينة للسيدات الثريات اللواتي عشن في تلك الحقبة. إضافة إلى ذلك نجد المزخرفات والأحجار الكريمة الملوّنة التي كانت تستعمل لزينة الخيول الخاصة بالأمراء والأعيان والقادة العسكريين والنافذين في المجتمع. ونتعرّف إلى أنواع من الأحجار الكريمة الخاصة بالزينة كالمرجان والعنبر والكهرمان والفيروز وغيرها. والصناعة اليدوية الخاصة بالزينة الشخصية لها موقعها في هذه الصالة، فهناك مجموعة جميلة من الأحزمة الفضية المزخرفة يدوياً والمطعّمة بالمينة أو الأحجار الكريمة التي كانت تلبسها العروس وتحملها معها دائماً لتدل على انتمائها إلى القبيلة أو العشيرة. كما نرى الأحزمة المصنوعة من الجلد المزيّن بالقطع الفضية التي كان يرتديها كبار الضباط ويعلقون فيها السيوف والخناجر.

الصالة الرابعة:

نشاهد في هذه الصالة الأسلحة والألبسة والصور والوثائق الأصلية التي تعود إلى يوسف بك كرم من عام ١٨٢٣ وحتى عام ١٨٨٩.

الصالة الخامسة:

وفيها نتعرف إلى تاريخ لبنان في القرن العشرين وهي تتضمن:

١- إكسسوارات وأزياء تضم قباقيب للعرائس وللحمام مطعمة بالصدف والخيوط الفضية، وأوعية لتحميص البن يدوياً، وعجلات لعربات الخيل، ومنفخاً للنار، وميزان قبان، وكلها باقية على حالتها الأصلية.

٢- مكتبة للشيخ سمعان خازن الاهدني تتضمن الأوسمة والكتب التاريخية والأغراض الشخصية (الأقلام، المكتب، بدلة القاضي، مسابح، نقود معدنية من مختلف البلدان) وغيرها من المقتنيات الأثرية.

٣- مكتبة العلاّمة جواد بولس وفيها العديد من مؤلفاته المنشورة وبعض المخطوطات غير المنشورة وبعض الصحف اللبنانية النادرة الصادرة خلال حياته إضافة إلى بعض الأوسمة.

٤- لوحات فنية لبعض رواد الفن التشكيلي في لبنان كداوود قرم، حبيب سرور، خليل صليبي، قيصر الجميل، ومجموعة من لوحات الفنان اللبناني العالمي صليبا الدويهي إضافة إلى أرشيفه الخاص.

«متحف التراث اللبناني» واحد من المراكز الثقافية التراثية في لبنان، متميّز بمضمونه، وفريد من نوعه كونه يجمع بين عراقة التاريخ وجمالية الفن الأصيل والإفادة التربويّة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .