دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 13/5/2017 م , الساعة 12:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

هذا من مألوف العادة الطيبة

تقول صاحبة هذه الرسالة:

مضى على زواجي خمسة أعوام.. أنجبت خلال هذه الأعوام الخمس ولدين.. المشكلة هي أن زوجي في خدمته وخدمة أولادي وكل ما يتعلق بشؤون البيت.. فأنا لا أستطيع فعل كل ذلك.. طلبت منه أن يوفّر لي خادمة تساعدني في عمل البيت.. لكنه رفض لعدم القدرة المادية.. وراتبه بالكاد يفي متطلباتنا ومتطلبات البيت.. وأنا لست موظفة كوني لم أتمم شهادتي الثانوية..

لكن كوني زوجة فهل أنا مطالبة بخدمة زوجي وبيتي..؟ فهو دائماً ما يقول بأن خدمة البيت من مسؤولياتك..

لصاحبة هذه الرسالة أقول:

إن الحياة الزوجية تقوم على التعاون والمشاركة بين الرجل والمرأة داخل الأسرة وخارجها.. حيث يمكن تقسيم العمل وتكامله.. فإذا كان الرجل يعمل ويكدح خارج البيت كي يوفّر لأهله ما يحقق لهم مقومات الحياة الكريمة.. فإن المرأة تمارس مهام كبيرة داخل البيت لا تقل أهمية وشرفاً عن العمل خارج البيت.. وخدمة المرأة لزوجها من أفضل ما تقوم به الزوجة.. وكل نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم كن يخدمن في بيته صلى الله عليه وسلم.

واعلمي أن مشاركة المرأة زوجها في أعمال البيت وإدارة شؤونه وقيامها بتحمّل التبعات والتضحية من أجل استقرار الأسرة من مألوف العادة الطيبة وإقرار الشرع الحنيف وواقع الحال في كل عصر.. والمرأة بطبيعتها وفطرتها تفعل ذلك من تلقاء نفسها دون أن يطلب أحد منها ذلك..

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .