دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 17/10/2016 م , الساعة 1:56 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

النائب نعمة طعمة عضو اللقاء الديمقراطي لـ الراية :

صاحب السمو يدعم لبنان على كل المستويات

تسوية الدوحة أنتجت سلة متكاملة من التوافق بين القيادات اللبنانية
التجاذبات السياسية والانقسامات تمنع اختيار رئيس الجمهورية
صاحب السمو يدعم لبنان على كل المستويات

بيروت - منى حسن:

قال النائب نعمة طعمة عضو اللقاء الديمقراطي اللبناني إن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى يدعم لبنان على كل المستويات، وإن قطر بذلت جهوداً جبارة لإنجاز اتفاق التسوية في لبنان عام 2008، وهي مساعٍ حميدة ومشكورة ومقدرة من كل اللبنانيين.

وأكّد في حواره مع  الراية  أن التجاذبات السياسية والانقسامات والخلافات والتباينات السائدة بين معظم المكونات السياسية اللبنانية تمنع انتخاب الرئيس حتى اليوم وهي المرة الأولى التي يحصل فيها هذا الفراغ الذي له تأثيرات واضحة على دور لبنان.

وإلى تفاصيل الحوار:

> كيف تصف العلاقات اللبنانية - الخليجية والعلاقة بين لبنان ودولة قطر، لا سيما أنكم شاركتم في تسوية الدوحة؟

- العلاقات اللبنانية - الخليجية متجذّرة راسخة وقوية وتاريخية ومبنية على الاحترام المتبادل والروابط الوثيقة ولا يمكن لأحد أن يهزّ هذه العلاقات التي نعتز ونفتخر بها، لا سيما أن السعودية ودولة قطر والإخوة الخليجيين بشكل عام، لهم أيادٍ بيضاء على كلّ اللبنانيين دون استثناء.

أما بالنسبة لعلاقة لبنان بقطر فنحن أيضاً لا يمكن أن ننسى ما يقوم به حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى تجاه لبنان بكل مكوناته إلى مواقفه التي تؤكد دوماً على دعم بلدنا على كلّ المستويات، وكان لي شرف المشاركة في تسوية الدوحة وقد لمست مدى محبة المسؤولين القطريين للبنان وقد بذلوا جهوداً جبّارة من أجل إنجاز تلك التسوية ودعمهم للبنان ما زال مستمراً.

 

مساعٍ قطر مشكورة

> هل أنت متفائل بعد الحراك السياسي الأخير في لبنان على أكثر من خط؟

- بطبعي متفائل وواقعي في آن، لأننا مررنا في لبنان بصعاب ومحطات قاسية وصعبة وحروب طاحنة، وكنّا بالنتيجة نصل إلى تسوية، وهذا ما شاهدناه في مراحل متعددة، فاتفاق الطائف الذي احتضنته السعودية مشكورةً عبر جهود مضنية أنتج السلم الأهلي، وبالأمس القريب كان لدولة قطر مساعٍ حميدة ومشكورة من خلال تسوية الدوحة التي بدورها أنتجت سلة متكاملة من التوافق بين القيادات اللبنانية.

 

التجاذبات السياسية

> ماذا عن الاستحقاق الرئاسي في لبنان، هل سيشهد المجلس النيابي جلسة قريبة لانتخاب الرئيس أم ماذا؟

- مما لا شك فيه أن هذا الاستحقاق هو بالدرجة الأولى دستوري مما يستوجب على المجلس النيابي، ونحن كنواب أن ننزل إلى المجلس وننتخب الرئيس من خلال الأطر الديمقراطية المتعارف عليها، فهذا واجبٌ على النائب وحقٌ دستوري، ولكن على الأرض هناك واقع مغاير من خلال التجاذبات السياسية والانقسامات والخلافات والتباينات السائدة بين معظم المكونات السياسية اللبنانية، لا سيما أنه للمرة الأولى يحصل هذا الفراغ الذي كان له تأثيرات واضحة على دور لبنان الديمقراطي وكذلك على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية.

 

مخاوف جنبلاط

يقال إن رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط لديه مخاوف حيال ما يحصل في المنطقة كيف تفسّر هذه المواقف؟

- يمتاز النائب جنبلاط بسعة اطلاع ونظرة واثقة وثاقبة في آن للأوضاع الإقليمية والدولية وهو يستشرف آفاق المرحلة عبر علاقاته وصداقاته ومتابعاته، من هنا لديه مخاوف وقلق وهواجس إزاء ما تشهده المنطقة من حروب دامية، خصوصاً الحرب السورية حولنا وتداعياتها على الساحة اللبنانية وصولاً إلى التحولات والمتغيرات الهائلة على المستويين الإقليمي والدولي.

 

المسجد والكنيسة

> ما هي دلالات تدشين كنيسة السيدة في المختارة ومن ثم مسجد الأمير شكيب أرسلان؟

- نحن لا ننسى تلك اللحظة التاريخية التي أدت إلى مصالحة الجبل والتي رعاها آنذاك الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير ووليد جنبلاط والتي كان لها الأثر البالغ في طيّ صفحة الحرب والوصول إلى هذا التعايش في الجبل بين العائلات الروحية كافةً.

وفي السياق عينه جاء تدشين كنيسة السيدة التي رممها النائب جنبلاط في المختارة كمحطة وطنية جامعة بحضور البطريرك مار بشارة بطرس الراعي وزعامات وقيادات ومراجع روحية كترسيخ وتأكيدٍ على مصالحة الجبل، خصوصاً في هذه المرحلة المفصلية التي يجتازها لبنان والمنطقة والتي تستوجب تحصين الجبل، لأن هناك مثلاً شائعاً في لبنان، يقول إذا كان جبل لبنان بخير فعندئذٍ يكون لبنان بألف خير.

وبصدد تدشين مسجد أمير البيان شكيب أرسلان جدّ النائب جنبلاط لأمه فإنه مناسبة أيضاً تاريخية لأن الأمير شكيب كان أمير البيان والكلمة والسيف والوحدة الإسلامية والوطنية وأراد وليد جنبلاط تكريمه لتكريس والتأكيد على وحدة المسلمين واللبنانيين في هذه الظروف المصيرية التي تحيط بلبنان والإقليم وهذا الحشد الإسلامي والوطني في المختارة وتحديداً كلمة سماحة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان الجامعة، فذلك أكّد على أنّ لبنان ما زال بألف خير، لا سيما أن ما تضمنته كلمة المفتي كانت بمثابة وثيقة إسلامية ووطنية بكل معنى الكلمة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .