دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 26/7/2018 م , الساعة 1:11 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الدروس المستفادة من مونديال روسيا 2018

الدروس المستفادة من مونديال روسيا 2018

بقلم - مهند جميل شوكت محمد :

من أهم الدروس المستفادة من مونديال روسيا 2018 هو أهمية تطبيق مبدأ فريق العمل الجماعي الواحد والمشترك وتحطيم أسطورة اللاعب النجم المتميز الذي يعول عليه الفريق، وبعبارة أخرى، اللعب بروح الفريق الواحد مع وجود التنسيق بين جميع خطوط الفريق من أهم عوامل تحقيق النتائج المتميزة بعالم كرة القدم. وقد برز ذلك من خلال الأداء المتميز والرائع لمنتخبات فرنسا (حاملة اللقب)، وكرواتيا، الفريق الذي استحق إحراز المركز الثاني في البطولة، وبلجيكا الذي استحق إحراز المركز الثالث. ومن الملفت للانتباه أن مدرب المنتخب الفرنسي -رغم تعرضه للحملات الإعلامية التي انتقدت أداء المنتخب الفرنسي قبل انطلاق المونديال- فقد صب تركيزه نحو تعزيز خطوط الفريق الفرنسي وتطبيق مبدأ روح الفريق، وتدريب لاعبي الفريق الفرنسي حول كيفية اقتناص الفرص من خلال تسجيل الأهداف الحاسمة بأقل التكاليف والخسائر.

الدرس الثاني التصميم والإرادة الصلبة نحو تحقيق الأفضل، وهذا قد برز في أداء المنتخبات الثلاثة المذكورة أعلاه ومنتخبات أخرى كالمكسيك، والأورغواي، والسويد التي قدمت أداء رائعا وملفتا أثار إعجاب الجميع، رغم خروجهم من الأدوار الثانية. وللأسف افتقرت جميع المنتخبات العربية الأربعة (مصر، والسعودية، والمغرب، وتونس) للروح القتالية الصلبة، والإرادة، والتصميم نحو تحقيق الأداء الأفضل، وكأن جميع هذه الفرق العربية، وخصوصا السعودية ومصر تشارك من أجل المشاركة بدون تقديم الأداء المقنع. ومن الملاحظ أن لاعبي الفرق العربية بهذا المونديال لم يقدموا الأداء العربي المشرف والمقنع، رغم أن هذه الدول العربية الأربع لديها الإمكانيات البشرية، والاقتصادية الضخمة والقاعدة الرياضية العريضة في بلدانهم.

الدرس الثالث الذي يمكن الاستفادة منه من المونديال الروح الوطنية، لقد كان من الأجدر من القائمين على الفرق العربية وضع برنامج متكامل حول أهمية تعزيز الروح الوطنية للاعبين من أجل دفع اللاعبين نحو تقديم الأداء الرياضي المتميز والمقنع مع وجود العزيمة والتصميم.

الدرس الرابع الذي يمكن الاستفادة من المونديال هو أهمية تحطيم أسطورة اللاعب المتميز الذي يعول عليه الفريق. وقد بدا واضحا أن نجوم الكرة العالمية كـ ميسي، ونيمار، وكريستيانو رونالدو لم يقدموا الأداء المقنع ولم يكونوا في حالة انسجام مع لاعبي منتخباتهم. وكأن هؤلاء النجوم بعالم آخر بعيدا عن عالم النجومية في الدوري الإسباني. أتمنى من اتحادات كرة القدم العربية دراسة وتبني المقترحات الهادفة إلى تطوير كرة القدم العربية فمن المهم للدول العربية وضع خطة واستراتيجية شاملة ومتكاملة تعالج جميع العيوب والأخطاء الفنية والتكتيكية لجميع المنتخبات العربية التي شاركت بمونديال روسيا 2018 والمونديالات السابقة. ومن بين هذه العيوب والأخطاء هي:

أولا: انعدام التركيز الذهني، وضعف اللياقة البدنية، وانعدام الروح القتالية والروح الوطنية من أجل تقديم الأداء المتميز.

ثانيا: من الأفضل لبعض اتحادات كرة القدم العربية وضع وتطبيق الإجراءات الحازمة والصارمة ضد ظواهر الفساد الإداري والمالي المستشري، والمحسوبيات التي قد تؤثر على عملية اختيار أفضل اللاعبين.

وختاما أتمنى التعلم من دروس مونديال روسيا مع تجنب الشعور باليأس والإحباط الذي يعد من عوائق النجاح والتقدم. فأنا لدى إيمان راسخ بمقولة: لكل مجتهد نصيب. وبعبارة أخرى، الاجتهاد، والمثابرة، مع حسن التخطيط والإدارة هي من عناصر النجاح والتقدم بعالم كرة القدم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .