دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 5/2/2017 م , الساعة 1:55 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

اندثرت وأقيمت على أطلالها كافتيريا حديثة

أتني.. أشهر مقاهي الخرطوم

أسسها اليوناني فالفس وأطلق عليها هذا الاسم تيمناً بعاصمة بلاده
روادها كانوا من أهل السياسة والثقافة والفن والتجار والموظفين
تميّزت بالطابع الأرستقراطي والطريقة الخاصة في خدمة الزبائن
تحوّلت إلى كافتيريا تقدّم الوجبات السريعة والمشروبات الساخنة والباردة
أتني.. أشهر مقاهي الخرطوم

الخرطوم - عادل أحمد صديق:

اشتهرت مقاهي ومطاعم في السودان بمميزات عددية جعلت منها أسماء مشهورة منذ عهد الحكم الثنائي الإنجليزي المصري عام 1899 ودخول الأجانب من اليونانيين والقبارصة والشوام والهنود وكذلك اليهود إلى السودان.

ومن هذه المقاهي أتني والزئبق في الخرطوم وفي أم درمان مقهى يوسف الفكي التي زارها الأديب عباس محمود العقاد والآغا، ومقهى أم الحسن على الطريق المؤدي للولاية الشمالية والتي كان من روادها الرئيس الراحل جعفر النميري.

كانت تلك القهاوي منتدى لأهل الفكر والثقافة والفن والرياضة والسياسة، واستمرت تقدّم خدماتها حتى مطلع الألفية الثالثة ثم تحوّلت بفعل العولمة والتطوّر إلى كافتيريات ومطاعم تقدّم المشروبات الساخنة والباردة والأطعمة السريعة فيما اندثر بعضها.

ومقهى أتني التي اندثرت كانت أشهر مقاهي السودان حيث شكّلت ملتقى للسودانيين وكان يجتمع فيها الأجانب والمثقفون والشعراء والسياسيون وتميّزت عن غيرها من المقاهي، بسبب الطابع الأرستقراطي الذي اشتهرت به، والطريقة الخاصة التي تتم خدمة الزوار فيها، كانت تقدّم مأكولات غربية، وأنواعاً جديدة من الطعام وسندويشات لم يعرفها الشارع السوداني حينها، مثل المرتديلا والهوت دوج.

سُمّيَت بقهوة "أتني"، تيمّناً بالعاصمة اليونانية أثينا، وكان يملكها ويديرها مواطن يوناني يدعى جورج فالفس أنشأها في عهد الاستعمار الإنجليزي، وصمدت في مكانها إلى ما بعد الاستقلال لما يقارب الأربعين عاماً وتقع في قلب الخرطوم في منطقة السوق الإفرنجي، وقد اندثرت ولم يتبق منها سوى الاسم والشهرة السابقة وأنشئت مكانها كافتيريا حديثة يملكها أحد السودانيين.

الراية التقت عبد الماجد عثمان الجابري أحمد صاحب الكافتيريا الجديدة، وقال: إن المقهى أسّسها فالفس قبل 80 عاماً وأسماها "اثني" وتنطق بالعامية السودانية "اتني" تخليداً لعاصمة بلاده أثينا وكان يومذاك رئيس الجالية اليونانية بالسودان وكان من أكبر تجار الطواحين، وبعد عشر سنوات انتقلت لقبطي يدعى فكتور عبدالمسيح ثم اشتريتها في أواخر عام 1976.

كانت الخرطوم في عقود الخمسينيات والستينيات والسبعينيات، وحتى أوائل ثمانينيات القرن الماضي قد شهدت انفتاحاً ملحوظاً، يتزاحم عليها السيّاح من الخارج بين شهري أكتوبر ومارس من كلّ عام، للاستمتاع بالطبيعة الساحرة في السودان. وكانوا يرتادون قهوه اتني، كما كان يرتادها أيضاً أهل الثقافة وموظفو الدولة والفنانون، منهم من يأتي لاحتساء القهوة وقراءه الصحف ومنهم من يأتي مستمعاً إلى الحوارات الأدبية التي يعقدها الأدباء ومن بينهم الأديب ورئيس الوزراء الأسبق محمد أحمد محجوب والأديب أحمد محمد صالح.

ويعتبر الراحل سيد خليفة نقيب الفنانين أحمد المصطفى من أشهر مرتادي المقهى في تلك الحقبة الذهبية وفي السبعينيات كان يجلس عليها الفنان أبوعركى البخيت والشاعر الغنائي إسماعيل حسن وبعض أهل الكرة وكبار تجار الخرطوم.

بعدما تحوّلت إلى كافتيريا فإنها تقدّم خدماتها لروادها الجدد من الشباب من السودانيين والأجانب حيث تقدّم الوجبات السريعة والمشروبات الساخنة والباردة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .