دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 7/12/2017 م , الساعة 2:40 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تصنيف الشركات والجهات وفقاً لمهن البحارة على ظهر سفن الغوص

27 راعــياً لفعـاليـات اليـــوم الــوطـني

صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية.. الداعم لفعاليات اليوم الوطني
السردال «الشريك الاستراتيجي».. يليه «النوخذة» و«المجدمي» و«الغيص» و«السيب»
27 راعــياً لفعـاليـات اليـــوم الــوطـني

الدوحة - الراية: أعلنت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة عن الجهات والمؤسسات القطرية الراعية لفعاليات اليوم الوطني 2017، التي ستنطلق يوم 9 ديسمبر الجاري، وتتواصل حتى 20 من الشهر نفسه.

استلهمت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني أسماء باقات الرعاية، من الحياة الثقافية والاقتصادية للشعب القطري قبل مرحلة النفط، حيث تم تصنيف الشركات والجهات وفقاً لمهن البحارة على ظهر سفن الغوص خلال فصل الصيف، وذلك تيمناً بحرفة من أهم الحرف التي قام عليها الاقتصاد القديم، وهي تجارة اللؤلؤ.
ويرتكز الاقتصاد في تاريخ دولة قطر، على حركة السكان بين البر والبحر شتاءً وصيفاً، حيث لا توجد اختلافات بين أهل البر وأهل البحر، فهم ذات الشعب، الأصيل من التاريخ، والمرحب للعالم من خلال علاقاته التجارية والاقتصادية، المنفتحة والمتنوّعة على العالم.

وتعبّر فعاليات اليوم الوطني 2017 عن قيم اليوم الوطني وتعمل على تحقيق رؤية اليوم الوطني الداعية إلى الاعتزاز بالهُوية الوطنية القطرية وتعزيز الولاء والتكاتف والوحدة. وتقوم الجهات والمؤسسات الراعية بتقديم الدعم إيماناً منها بالدور الهام لهذه الفعاليات الوطنيّة وأثرها في تعزيز المواطنة وزيادة اللحمة الوطنيّة في المجتمع.

وتحرص الجهات الراعية على تعزيز دورها وواجبها نحو المسؤولية المجتمعيّة تجاه الوطن في سبيل ترسيخ الهوية الوطنية القطرية، وتأكيداً منها في الوقت نفسه على قيمة المشاركة في الفعاليات الوطنيّة.

حيث يعدّ الداعم، أعلى باقات الرعاية، ويمثلها صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية. فيما يمثل «السردال» الشريك الإستراتيجي. وسُميت الباقة بهذا الاسم تعزيزاً لواحدة من أهم الحِرف التي قام عليها الاقتصاد القديم، وهي تجارة اللؤلؤ، في الوقت الذي كان يُوصف فيه «السردال» بأنه أمير البحر الذي يقود أسطول سفن الغوص إلى مواقع اللؤلؤ. ويمثلها بنك قطر الوطني.

يلي ذلك، باقة «النوخذة»، وهو صاحب المركب (السفينة) ويرأس الغاصة تعزيزاً لأهمية دور القائد في المشاريع، والتي كانت في التراث القطري تتمثل في قيادة الاقتصاد المتاح حينها بالغوص للبحث عن اللؤلؤ. والنوخذة هو صاحب السفينة، ويرأس الغاصة. ويمثلها كل من قطر للبترول وشركة بروة العقارية وشركة الريان للإعلام والتسويق ومجموعة الصرح القابضة.

يعقب ذلك باقة الراعي «المجدمي»، وسُميت بهذا الاسم، تعزيزاً لأهمية مساعدة القائد في المشاريع التي كانت في التراث القطري، وتتمثل في قيادة الاقتصاد المتاح حينها بالغوص على اللؤلؤ. ويعتبر المجدمي نائباً للنوخذة والذي يليه في المكانة، ويقوم بإدارة العمل نيابة عنه. ويمثلها أوريدو
ويلي ذلك باقة «الغيص»، حيث يعتمد الغوص على عدد كبير من الغاصة الذين لديهم القدرة على الغوص لاستخراج اللؤلؤ من الأعماق، لذلك فهم يتمتعون بلياقة بدنية عالية وشجاعة أدبية تؤهلهم للغوص، ويحظى الغيص بالرعاية والاهتمام ولا يشارك في أيّ أعمال أخرى. ويمثلها كل من مصرف قطر الإسلامي والبنك التجاري وبنك قطر للتنمية والخطوط الجوية القطرية وشركة المناطق الاقتصادية وشركة شاطئ البحر.

ويعقب ذلك باقة «السيب» وهو صاحب حبل الحياة، يسحب الغيص. ويجب أن يتصف بالقوة الجسدية، كذلك يجب أن يتصف بالانتباه والتركيز الشديد كي يتمكن من سحب الغيص. ويمثلها كل من مصرف الريان وشركة قطر للوقود والشركة المتحدة للتنمية وشركة دولفين للطاقة المحدودة وشركة قطر غاز واللجنة العليا للمشاريع والإرث ومجموعة الفردان القابضة واكسون موبيل وبنك الدوحة وشركة عبدالله عبدالغني وإخوانه وشركة ايبلا لاستشارات الكمبيوتر وشركة قطر للمواد الأولية وشركة إعلان ووكالة النيسان. والناقل الرسمي للمسير الوطني قنوات الكاس الفضائية.

وقد وجهت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني الشكر لجميع الشركاء على دعم فعاليات اليوم الوطني، ولجميع الجهات والمؤسسات الراعية لهذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلوب جميع أهل قطر.
وتشمل احتفالات اليوم الوطني لدولة قطر 2017 العديد من الفعاليات المتنوّعة، أبرزها فعالية استقبال حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد ال ثاني أمير البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، والمسير الوطني على كورنيش الدوحة، وفعاليات درب الساعي المتنوّعة، علاوة على فعالية مسيرة الصداقة التي تم استحداثها هذا العام.

ويُعد اليوم الوطني يوماً لتجديد الولاء لدولة قطر، ويحتفل به جميع من يعيش على أرض دولة قطر، تعزيزاً للولاء والتكاتف والوحدة واعتزازاً بالهوية الوطنية القطرية، واستلهاماً لقيمها الأصيلة الممتدّة للمجتمع القطري منذ تأسيس الدولة.
  

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .