دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يستقبل رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي | صاحب السمو والرئيس الرواندي يبحثان تعزيز التعاون | صاحب السمو يعزي الرئيس التونسي بضحايا الفيضانات | نائب الأمير يعزي الرئيس التونسي | رئيس الوزراء يعزي نظيره التونسي | أسبوع قطر للاستدامة 27 أكتوبر | قطر تشارك في اجتماع رؤساء أجهزة التقاعد الخليجية | فتح باب التقديم للملخصات البحثية لمؤتمر الترجمة | مطلوب تحويل المراكز الصحية إلى مستشفيات صغيرة | رئيس بنما يتسلم أوراق اعتماد سفيرنا | عشائر البصرة تمهل الحكومة 10 أيام لتنفيذ مطالبها | روسيا تسلم النظام السوري صواريخ «أس 300» | زوجة مرشح البارزاني لرئاسة الجمهورية يهودية | الوجود العسكري الإماراتي في جنوب اليمن يمهِّد لتفكيكه | السعودية والإمارات ترتكبان جرائم مروّعة في اليمن | الإمارات لم تطرد السفير الإيراني عام 2016 | انتهاكات حقوقية للمعتقلين والسجناء بالإمارات | أبوظبي تستخدم التحالف غطاء لتحقيق أهدافها التوسعية
آخر تحديث: الأحد 17/12/2017 م , الساعة 1:33 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

كل عام وقطر الأبيّة بألف خير

كل عام وقطر الأبيّة بألف خير

بقلم - أماني إسماعيل علي:

في الثامن عشر من ديسمبر من كل عام، نحتفي بذكرى المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني رحمه الله الذي وحّد القبائل القطرية، وأرسى دعائم الدولة الحديثة في قطر، وشعار اليوم الوطني لهذا العام (أبشروا بالعز والخير)، يعبّر عن الوضع الذي تعيشه البلاد منذ أكثر من ستة أشهر تقريباً؛ فبعد أن ُفرض الحصار، توالت بشائر الخير، وتلاحقت الإنجازات الكبيرة، وكأن الحصار كان بمثابة قوة دافعة عملت على تسارع وتيرة التقدم.

لا شك أن اليوم الوطني هذا العام يختلف عن الأعوام التسعة الماضية، لأن كل شيء اختلف بعد الحصار؛ إذ أن قطر اليوم أكثر تمسّكاً بسيادتها وطموحاتها، وأبناء قطر اليوم أكثر عشقاً لأرضهم، وولاءً لقيادتهم الحكيمة، لذا فإن الاحتفال باليوم الوطني في ظل الحصار له طعمٌ خاص، وفرحةٌ مميزة، ومشاعر يصعب وصفها، حيث يشعر كل مواطن بفخرٍ ممزوجٍ بعزةٍ وكبرياءٍ وصلابةٍ لا تلين، كيف لا وقطر التي طالما عُيّرت بصغر مساحتها وقلة عدد مواطنيها، وقفت شامخة أمام دول تفوقها مساحةً، وتغلبت عليها.

لا تقتصر مظاهر الاحتفال في اليوم الوطني هذا العام بذكرى المؤسس فحسب، بل تشمل الاحتفال بصمود قطر الأسطوري أمام الحصار الجائر لمدة تربو على ستة أشهر؛ فقد صمدت أمام الاتهامات الباطلة التي لا حصر لها، وصمدت أمام حملات التحريض والتضليل الإعلامي، وصمدت كذلك أمام محاولات إضعافها من الداخل، وذلك بفضل حنكة القيادة الحكيمة، وإخلاص أبناء قطر الشرفاء.

لا أبالغ أبداً إن قلت إن الألقاب مهما تعدّدت تعجز عن وصف قطر، فهي (كعبة المضيوم) التي كانت وما زالت ملاذ كل مستضعف، وأمان كل خائف، وهي (ديرة العز) التي وفرت للمواطنين والمقيمين حياة كريمة مرفّهة، وحفظت لهم كرامتهم وآدميتهم، وهي (شمس المشرق) الوهّاجة التي تفترش قلب السماء، وتطل ببهائها الجذاب، فتنبعث أشعتها الذهبية لتنشر النور والبهجة والأمل.

ولا أبالغ أيضاً إذا قلت إن الكلمات تقف حيارى أمام عظمة قيادة قطر ومن يعيش على أرضها، فقد أنعم المولى عز وجل على هذه الأرض الطيّبة بقادة أوفياء ومواطنين صالحين، وقفوا صفاً واحداً في وجه الحصار، وتمكنوا من قهر كل الصعوبات، وتخطي العقبات، ودافعوا عن استقلال قطر ومبادئها وأمنها بشجاعةٍ وثباتٍ لا مثيل لهما.

في هذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلوب المواطنين والمقيمين، يحق لنا أن نتباهى بوجودنا فوق ثرى هذا الوطن الشامخ، وبإنجازاته العملاقة، كما يحق لنا أن نفخر بوحدتنا الوطنية، وتلاحمنا الصادق، وترابطنا الوثيق.

إنَ قطر جزءٌ منا، ونحن جزءٌ منها، وسنبقى درعها الواقية، وسندها الأمين.

كل عام وقطر الأبيّة البهيّة بألف خير.

كل عام ونحن نعيش في حضن أمنا الرؤوم قطر بأمن وأمان وعزة.

كل عام ونحن في قلب قيادتنا الحكيمة وقيادتنا في قلوبنا.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .