دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 16/4/2018 م , الساعة 2:37 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

قلق أمريكي من تهديد التدخلات الخارجية للاستقرار الإقليمي

7 أسباب وراء تأييد ترامب موقف قطر في الأزمة الخليجية

تدهور سمعة الإمارات بعد فضح علاقاتها بحملة ترامب الانتخابية وروسيا
تراجع نفوذ صهر الرئيس الأمريكي أحد أكبر داعمي حصار قطر بالبيت الأبيض
قاعدة العُديد العسكرية مقرٌ متقدمٌ للقوة الجوية للقيادة الوسطى الأمريكية
الجهود القطرية نجحت في توظيف جماعات الضغط في واشنطن لصالحها
مستشارو ترامب: الانحياز لدول الحصار وإطالة أمد النزاع يفيدان إيران
7 أسباب وراء تأييد ترامب موقف قطر في الأزمة الخليجية

الدوحة- الراية: حدد تقرير الموقف الصادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات 7 أسباب دفعت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى تغيير موقفه تجاه الأزمة الخليجية إضافة إلى ضغوط وزارتي الخارجية والدفاع هي كالتالي:

1- تنامي القلق في الولايات المتحدة من أن يزيد الفشل في حل هذه الأزمة من عدم الاستقرار الإقليمي، خصوصًا أنها سمحت لقوى دولية وإقليمية، مثل روسيا وإيران، بالنفاذ إلى المنطقة، وجذب حتى تركيا إلى مثلث فاعل في الأزمة السورية، جراء الانطباع السائد بتراجع النفوذ الأمريكي هناك.

2- مع تراكم أزمات منطقة الشرق الأوسط، والتورط الأمريكي المتصاعد فيها، فإن حاجة الولايات المتحدة إلى قاعدة العُديد العسكرية في قطر أصبحت أشد.

وتُعدّ العُديد أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الشرق الأوسط، ويقيم فيها نحو 11 ألف جندي أمريكي، ويحتضن مركز العمليات الأمريكية الجوية المشتركة في هذه القاعدة مهمات القيادة والسيطرة على القوة الجوية الأمريكية في العراق وسوريا وأفغانستان، فضلًا عن 18 دولة أخرى. كما تحتضن هذه القاعدة مقرًا متقدمًا للقوة الجوية للقيادة الوسطى الأمريكية، ومركز العمليات الجوية والفضائية المشترك، وغيرها من الوحدات الجوية الأمريكية.

3- العامل الإيراني؛ إذ من المتوقع أن يعلن ترامب، في منتصف مايو 2018، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، إن لم يتم تعديله لسد فجوات فيه كما يرى الرئيس الأمريكي. وتعكف إدارة ترامب حاليًّا على تشكيل تحالف في المنطقة، يشمل بعض دول الخليج وإسرائيل، لاحتواء النفوذ الإيراني المتصاعد.

4- وكان مستشارو الرئيس الأمريكي قد حذروه منذ أشهر من أن انحيازه إلى دول الحصار وإطالة أمد النزاع يفيدان إيران، وهذا ما دفعه في سبتمبر 2017، إلى تشجيع دول الحصار الخليجية وقطر على محاولة حل الخلاف بينها عبر الحوار.

5- نجاح الجهود القطرية في توظيف جماعات ضغط تعمل لصالحها في واشنطن، مضادة لجماعات الضغط التي وظفتها السعودية والإمارات لتشويه صورة قطر.

6- تراجع نفوذ صهر الرئيس الأمريكي، ومستشاره، جاريد كوشنر، في البيت الأبيض، خصوصًا بعد أن سُحب منه التصريح الأمني عالي التصنيف.

ومن المعروف أن كوشنر كان أحد أكبر داعمي حصار قطر داخل البيت الأبيض جراء تحالفاته السعودية - الإماراتية.

7- تدهور سمعة دولة الإمارات أمريكيًا، خصوصًا في ضوء المعلومات التي يُكشف عنها تباعًا في الولايات المتحدة عن علاقات مشبوهة للإمارات بحملة ترامب الانتخابية وروسيا، عبر عميلها الأمريكي من أصول لبنانية، جورج نادر. وقد ساهمت تسريبات من البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة، في تأكيد دور الإمارات السلبي والمحرض في الدوائر السياسية والإعلامية والبحثية في واشنطن على قطر.

وقد تلقت الإمارات هزيمتين قضائيتين في أبريل 2018. الأولى في واشنطن، حين رأى قاض فدرالي أن ثمة مؤشرات معقولة بأن الإمارات قرصنت البريد الإلكتروني لرجل أعمال دولي لتشويه سمعته.

في حين رد قاض آخر في كاليفورنيا دعوى قضائية من إليوت برودي، وهو أحد كبار جامعي التبرعات للحزب الجمهوري ولترامب وعلى علاقة وطيدة بالإمارات، زعم فيها تورط قطر في قرصنة بريده الإلكتروني.

وقد كشفت الرسائل المسربة من إيميل برودي دوره في العمل لصالح الإمارات، وتحريض ترامب على قطر وعلى وزير الخارجية المقال، ريكس تيلرسون.

ورأى القاضي أن القضية تفتقر إلى أدلة على تورط قطر في القرصنة. وقد دفعت تلك المعطيات ترامب، بحسب مسؤول في إدارته، إلى الاستنتاج بأن من يعوق تسوية الأزمة الخليجية ليس قطر، وإنما محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .