دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
آخر تحديث: الأحد 25/12/2011 م , الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
"الشاهين".. وصل 150 ألف ريال
المصدر : وكالات خارجية

قبل أيام من التسجيل في مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد
إطلاق 100 صقر في مسابقة قطر الدولية .. ومشاركة كل الأعمار

كتبت - زهور شيبي:
يستعد هواة ومحترفو الصيد واقتناء الصقور النادرة لاستعراض مهاراتهم في النسخة الثالثة لمهرجان قطر الدولي الثالث للصقور والصيد والذي يقام تحت رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني

يبدأ التسجيل اعتبارا من 1 يناير المقبل ولمدة 5 أيام بمبنى جمعية القناص بكتارا، يتكون المهرجان من عدة مسابقات وهي مسابقة المزاين الدولي- مسابقة هدد التحدي محلي- مسابقة الدعو محلي (فرخ حر)- مسابقة الدعو محلي (قرناس حر)- مسابقة الدعو محلي (فرخ شاهين)- مسابقة الدعو محلي (قرناس شاهين)- مسابقة الدعو الدولي (حر) فرخ +قرناس- مسابقة الدعو الدولي (شاهين) فرخ+ قرناس- مسابقة الطلع محلي- مسابقة الصقار الصغير من 6 إلى 10 سنوات- مسابقة الصقار الكبير من 11 إلى 15 سنة- مسابقة هدد السلوقي محلي.

وأكد السيد علي بن خاتم المحشادي، رئيس المهرجان أن المهرجان وضع لخدمة الموروث وأصحاب هذه الهواية كونهم جزءا لا يتجزأ من مجتمع عربي أصيل محافظ على موروثه الشعبي، داعياً الصقارين ومحبي الهواية لزيارة موقع جمعية القناص لمتابعة آخر أخبار مهرجان قطر الدولي الثالث للصقور والصيد www.algannas.net.
مهرجان قطر الدولي الثالث فتح باب الحوار حول التراث القطري مع هواية القنص والصيد بالطيور، وتطور أدوات وآليات الهواية، وكيفية الحفاظ على هذا المأثور الشعبي.

منتديات المقناص على الإنترنت من أهم المنتديات القطرية التي تجمع هواة القنص والصيد بالصقور في قطر، ويشمل موضوعات هامة للاعضاء حول تاريخ الهواية وأنواع الصقور وكيفية تدريبها وأدوات الصقار ويوميات الصقارين مع رحلات المقناص، فضلا عن أقسام خاصة للصور ومقاطع الفيديو والكتب ومزادات لأسعار الصقور وبيع وشراء الأجهزة اللاسلكية وأجهزة الـ GPS والأدوات الخاصة بالصيد.

وهناك منتدى جمعية القناص القطرية الذي يوثق لمنافسات مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد في نسختيه الأولى والثانية، والمنافسات التي شاركت فيها الجمعية، ومعلومات بالصور عن الصقارة " الشاهين" والسلوقي والمخلاة، فضلا عن العيادة البيطرية بالحي الثقافي " كتارا".

محلات بيع الصقور تستقبل يوميا عددا كبيرا من هواة اقتناء الصقور والصيد، ومن مختلف الأعمار ..ومنهم محمد علي العطية الذي التقيناه خلال استعراضه بعض الأنواع المعروضة من الصقور والذي يقول:

الصيد بالصقور هواية تسهوي عددا كبيرا من الشباب القطري، والذين يتوارثونها عن الآباء، ويعرفون مهاراتها وأنواع الصقور وطرق الصيد عن الأجداد، فهي هواية لا تتجزأ عن تراثنا القطري الأصيل ـ ونسعى كهواة ومحترفين إلى ترسيخ تلك الهواية في نفوس النشء.

ويؤكد العطية أهمية مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد والذي نجح عبر نسخه الثلاث في جذب الهواة والمحترفين، وتشجيع ممارسة هذه الهواية بما تقدمه من خبرات وجوائز مالية لتحفيز الشباب على تطوير مهاراتهم.

ويشير إلى أنه مثل كثير من الشباب القطري يقوم برحلات المقناص في صحارى العديد من الدول مثل السعودية والعراق وإيران، ويتيح مهرجان قطر الدولي استعراض مهارات الشباب وتبادل الخبرات والمعلومات حول كل ما هو جديد حول تلك الهواية.

ويقول: منذ الصغر ونحن نتعلم من الآباء والأجداد أسرار رحلات الصيد بالصقور، وأنواعها وطرق رعايتها والصيد بها، لذلك أحرص على شراء أجود الصقور العراقية، لتدريب أبنائي على تلك الهواية التراثية.

وعن المهرجان يقول: سيتم إطلاق حوالي 100 صقر في المسابقة وسيكون أوفر المتسابقين حظا هو من يمتلك صقرا أفضل لصيد الحمام الزاجل، وقد فاز ابن عمي العام الماضي في المهرجان، بالجائزة الأولى.

حسن الدليمي يقول: يعتبر صقر أو فرخ الشاهين والحر هما الأكثر استخداما في قطر، وهناك الجير وهذا النوع هو صقر تفريخ، أي مثل الدجاج، يفرخ في البيوت الكهربائية ويأتي من سيبيريا، والبلدان التي تأتي منها هذه الصقور في مجملها تكون من إيران، سيبيريا، العراق، مصر، ألمانيا.

وعن أسعار الصقور يقول: هناك مواسم تشهد ارتفاعا في أسعار الشاهين وأخرى ينخفض فيها، وفي موسم الصيد تكون أسعارها مرتفعة وتصل إلى 120 ألف ريال، وبعدها تبدأ في الانخفاض شيئا فشيئا، أما أغلى الصقور فهو الشاهين والحر الذي يأتي من العراق، سوريا، إيران .. إلا أن هناك بعض التجار يفضلون ترك صقورهم بالبيت وكل من يريد شراء صقر يقصد بيت التاجر نظرا لقيمة الصقور التي يجلبها.

ويضيف:الأسعار ترتفع بقدوم موسم الصيد ووقت "المقيض"أي في الوقت الذي يغير فيه الصقر ريشه، وهذا يكون بين الشهر 3 إلى شهر 9 فيصبح الصقر جرناس، والبكر يصبح ثنو، وتستغرق هذه العملية عادة 7 أشهر .فالإيراني يختلف سعره عن السوري والعراقي، أما "السنجاري"لا ينزل ألى السوق لأنه لفئة معينة من المجتمع، بلدان أخرى يأتي منها الصقر مثل :تركمستان، الألمان، وسعره يصل إلى 10 آلاف ريال، أما فروخ الشواهين فتصل إلى 150 ألف ريال.

حمد محمد الكواري: قصدت السوق لأشتري صقرا من نوع الحر الأصلي لأشارك في المسابقة، وهو من أفغانستان، ولقد وجدت سعره جيدا،ليس فقط هذا النوع كل الأسعار في السوق انخفضت بالنسبة لبيع الصقور،ومثلما تلاحظين الطائر هذا في عينيه ما يسمى "القطاب"عوض البرقع،هي تقنية يستعملها الصياد في أفغانستان،فيخيط الجلد السفلى من عين الصقر بجفنه الأعلى دون إيذاء عين الصقر.

حمد محمد والذي لا يتجاوز سنه 7 سنوات، كان حاملا لصقر خلال مرحلة الفحص للشراء من إحدى المحلات يقول : جئت مع والدي لشراء صقر عراقي للقيام بتدريبه، حيث يعلمني والدي الكثير عن حياة الصقور وعالم الصيد والرحلات البرية الخارجية،وكل مرة أقصد هذه المحلات مع أبي أختار فرخ الشاهين لأنه الأفضل بالنسبة لي، لأني أشاهد في المسابقات هذا النوع من الصقور تتحصل على المرتبة الأولى.

ويقول الشاب علي محمد : أهوى المقناص واكتسبت هذه الهواية من أبي وأعمامي، وبفضلهم تعلمت كيف أدرب الصقر، وكيف أختار أحسن الصقور، وهذا العام سأشارك لأول مرة في مهرجان لقناصة بعدما أصبحت جاهزا،فقد اخترت فرخ شاهين القادم من بلاد العراق لأنه الأكثر شراسة، وأطلقت عليه اسم "جلاد".

وعن هذه الهواية يقول: الصيد بالصقور من أقدم الهوايات التي تجمع أهل قطر من مختلف الأعمار، حيث يقبل على هذه الهواية الصغار والشباب والكبار، وهى هواية يتناقلها الأجيال.
ويضيف : سأشارك بهذا الصقر لكن بعد "المقيض"والمقصود بهذه الكلمة أن يثبت الصقر في مكان واحد لمدة حوالي 7 أشهر،وتكون من شهر مارس وحتى سبتمبر من كل عام ليغير كل ريشه.

ويضيف خالد إبراهيم :هيأت للشاهين مكانا خاصا به، واشتريت له الغذاء الخاص حيث يأكل فرخ الدجاج،وسميته "جراح"وهو اسم تشتهر الشواهين من الصقور به، بعد هذا سأشرع في تدريبه.

ويقول محمد علي العطية عن الوسائل التي يستخدمها كل صياد يمتلك صقرا هناك عدة أدوات يجب أن تكون عندك مع الصقر،ولا يجوز الاستغناء عنها، وتتمثل أهمها في البرقع.. فهذه هي القبعة التي تغطي رأس وعيني الصقر،تشبه تلك التي يستعملها القراصنة،فلا يبصر الصقر لمدة تتجاوز 7 أشهر وهذا من أجل اكتساب وحشية أكثر،ويصبح أكثر شراسة قبل موسم الصيد،والبرقع هذا يصنع في باكستان من جلد البقر.

وهناك الدس أو المنقلة،هو القفاز الذي يحمل به الصقر،حيث يدخل الصياد الدس في يده، ويشد بعدها الصقر من أطراف رجليه،ويصنع هذا القفاز من جلد متين، يجلب من باكستان،ومتوفر في أوروبا لكن سعره أغلى إلا أن الذي يريد المفخرة يمكنه شراء الدس الأوروبي.

وهناك الوكر ويشبه كرسيا يوضع فوقه الصقر في البر أو في المنزل، ويخصص مكان به رمل يثبت فيه الوكر عن طريق رجله السفلى التي تغرز في الرمل ثم يوضع الصقر فوقه.

وكذلك السبوك، المرسل، والمدور وكلها الأجزاء التي تشكل الحبل الذي يربط به الصقر قبل أن يطلق للصيد، فتثبت جهة من هذا الحبل في الوكر والجهة الثانية تثبت في رجل الصقر، فضلا عن الخيط أو الحبل.
وهو خيط أبيض اللون،رفيع قليلا،يربط في المرسل في أول التدريب لكي لا يهرب الصقر.

أما الرقمة فعبارة عن خاتم من نحاس يثبت في رجل الصقر،وهو يحمل رقم تليفون صاحب الصقر،فلو ضاع الصقر وهو يصطاد ويبحث عن الفريسة، ووجده صياد آخر، مباشرة يتصل على هذا الرقم ويعيد الصقر لصاحبه الأصلي.
ويؤكد محمد العطية إن هناك ميثاق شرف يجمع القناصين والصقارين ويقول .. كثيرا ما ضاعت صقور،ويعيدها الصقارون لأصحابها، وتنشأ بعد ذلك علاقة صداقة بين هؤلاء الصقارين.

وعن ترويض الصقر يقول :عندما نشتري الصقر يكون على طبيعته الوحشية، نأخذه إلى البيت ونكون قد جهزنا له مكانا في المجلس، فأسهره ليلة كاملة وأنا أعمل بيداي إشارات معينة لكي لا ينام الصقر، فهذه العملية تستغرق 3 أيام ، أما عند فرخ الشاهين فتأخذ يوما واحدا فقط ولهذا يلقب هذا النوع من الصقور بـ "أبو يوم".

ويضيف:هناك صقور صعبة الترويض على غرار "جرناس الهوى فهذا النوع يبدل ريشه في الهوى واسمه نسبة إلى هذا المفهوم، فتجده صقرا مفتخرا، أي مثلما نقول "شايف نفسه"فهو حر وله مزاج خاص، إلا أنه أحسن من جرناس الهوى الذي يغير ريشه بالبيت.

أما أحسن الصقور هو أسرعها والذي تكون بصيرته حادة، وشرسا على غرار الشواهين وجرناس الهوى.

وعن كيفية الصيد يقول العطية: نصطاد بالصقر وكل أدواتنا تقليدية، ولا يوجد أي صياد يستعمل البندقية لأنه ممنوع قانونا.

لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
 
* أساسي
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .