دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 29/4/2017 م , الساعة 12:30 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

قصة من الواقع... ألو.. مبروك الطلاق

قصة من الواقع... ألو.. مبروك الطلاق

تروي صاحبة هذه القصة مأساتها قائلة:

كانت صديقتي منذ زمن طويل.. منذ أيام الطفولة.. لم أخفِ عنها سراً .. كانت هي أختي وأمي وصديقتي.. لدرجة أننا كنا غالباً نتبادل ارتداء الملابس ونتبادل الحقائب والألماس والإكسسوارات ..وأحياناً تنام عندنا وأنام عندهم.. ولا نجد أبداً جرحاً في ذلك .. حتى بات البعض يحسدنا ويغبطنا على صداقتنا هذه.

وعندما خطبت كنت أحكي لها كل شيء عن علاقتنا لم أحكها أبداً لأمي وشقيقاتي وعندما كان يحدث سوء تفاهم عارض  بيننا تكون هي حمامة السلام والتصالح بيننا حتى تزوجنا وعشت مع زوجي أروع أيام عمرنا.. حتى جاء طفلنا الأول.. فأخذ كل اهتمامي كونه مريضاً ونسيت معه كل شيء.. حتى صديقتي التي أخذت تعاتبني باستمرار لأنني لا أتصل بها منذ قدوم طفلي .. فقلت لها بحسن نية وقلب صافٍ.. وهل أنت بحاجة إلى دعوة أو اتصال.. إنك تعلمين أنني ربة بيت.. وأن طفلي مريض يحتاج إلى كل وقتي واهتمامي ورعايتي.. ويمكنك أن تأتي إلي في أي وقت.. فالبيت بيتك وأنت بمنزلة أختي.. لكني لم أدرِ أن نيران الغيرة كانت قد اشتعلت بداخلها.. وأنها خططت وقررت أن تطيح بحياتي الزوجية وتدمرها تدميراً.

حتى عدت من الخارج ذات يوم أحمل في يدي بعض الأدوية لطفلي.. فوجدت صديقتي مع زوجي يتضاحكان.. ولمحت في عينها نظرة شماتة وتشفٍّ.. ثم استأذنت للخروج دون أن تسلم علي أو تكلمني بكلمة.. فبدأت أشعر بالضيق والغيرة.. وتحدثت إلى زوجي عن وجود صديقتي معه أثناء غيابي ونظرتها لي فشرح لي أنه لا يشعر تجاهها بأية عاطفة.. ولا يربطه بها سوى أنها صديقتي فحسب.. إلا أن الخلاف دبّ بيننا وتم الانفصال.. وبعد أن تحقق لها هذا اتصلت هاتفياً بي لتقول لي مبروك الطلاق.. أنا الآن حققت هدفي وأطفأت النار التي كانت مشتعلة في نفسي.. ثم أغلقت الهاتف.

المهم بعد أن تركتُه وتركتْه هي الأخرى لأنها لم تكن تريد سوى هدم بيتي جاءني بعد ذلك يطلب الصفح والغفران.. وافقت من أجل طفلي ولكنّ شيئاً ما قد انكسر بداخلي والسبب صديقة حمقاء.

أنا لا ألوم زوجي.. بل ألوم نفسي لأنني وضعت ثقتي فيمن لا تستحق الثقة رغم كل السنوات التي قضيناها سويّاً.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .