دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 3/8/2017 م , الساعة 2:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

حقاً إنما الأمم الأخلاق ما بقيت

حقاً إنما الأمم الأخلاق ما بقيت

بقلم / آلاء جعفر :

ما لفت انتباهي أثناء الأزمة الخليجية ليست الاتهامات التي وجهت إلى قطر أبداً لأننا نعلم أن قطر مساعيها الطيبة حاضرة على كل الصعد الاجتماعية، الاقتصادية، السياسية والثقافية، كلها تشهد لها، نعم قطر صغيرة حجماً لكنها كبيره فعلاً فهي كالغيمة الممطرة أينما حلّت أمطرت بالخير وتركت وراءها خيراً يشهد لها بذلك، لكن ما شد انتباهي وتعجّبت منه هو كمية الحقد والكراهية المفاجئة والشتائم والإساءات التي خرجت هذه الفترة من بعض أبناء الدول المُحاصرة ضد قطر وأبنائها، هل يصدّق أن كل هذه الكراهية ظهرت فجأة!!، في نظري هذا شيء غير منطقي ولا يُعقل!، ألم تكن هناك زيارات بين أبناء هذه الدول؟!.

هل نسوا الأنساب والمُصاهرة التي تجمعهم؟!

ألم تقضوا إجازاتكم هنا وقضى القطريون إجازاتهم معكم؟!

ألم تأتوا إلى قطر لمشاركة فرحة الشعب القطري باليوم الوطني

على مدى الأعوام الماضية وهم بادلوكم نفس المشاركة؟! ،

هل يعقل أن تذهب كل هذه الأيام الجميلة والمحبّة والأخوة في مهب الريح بين يوم وليلة؟! أم أصبح البعض يَتبع ما يُقال ويُنشر دون وعي وتفكير، تابعين المثل «مع الخيل يا شقرا».

هل يُعقل أن العقول غُيِّبت إلى كل هذا الحد وأصبحت العقول فارغة؟!، أم أن العقول أصبحت تدار بأفكار الآخرين، بمعنى أنها عطلت؟!، أذا كان ذلك هو الأمر إذاً فلا أسفا على ما قِيل لأنَ منبعها عُقول فارغة أمعه تعمل بتوجيه لا تفكير، وإنه خير ما يُقال لتلك الفئة من الناس في الختام أنه وإن اختلفت الدول يبقى الود والتقدير والاحترام وأن الأمم الأخلاق ما بقيت ... ولكم تتمة شطر القصيدة!.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .