دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 17/10/2016 م , الساعة 1:56 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

عبروا عن رفض الشعب لشرائه منها

أردنيون: غاز إسرائيل احتلال

أردنيون: غاز إسرائيل احتلال
  • تساؤلات بشأن العزوف عن شراء الغاز من الجزائر وقطر
  • اتفاقية الغاز تساهم في تنفيذ المشروع الصهيوني التوسعي
  • أبوغنيمة: الاتفاقية عبء مالي جديد نحن بغنى عنه
  • العرموطي: دعم لاقتصاد العدو وتطبيع معه
  • عودة: كل شيء بعد معاهدة وادي عربة متوقع
  • التل: الاتفاقية خطوة على طريق تهويد الأردن
  • السمهوري: إذلال للشعب الأردني الرافض للتطبيع
  • مجلي: اتفاقية بيع وطن ورهنه بيد الكيان الصهيوني

عمان - أسعد العزوني:

 

أجمع ناشطون أردنيون في مجال مقاومة التطبيع مع إسرائيل على أن الشعب الأردني بمجمله يرفض التطبيع مع الكيان الصهيوني، ويقف ضد اتفاقية الغاز التي وقعتها الحكومة الأردنية معه، وأكدوا لـ  الراية  أن الأردن يتعرض لإملاءات خارجية تقودها الولايات المتحدة الأمريكية لربط الأردن بالكيان الصهيوني.

 

وتالياً حصيلة اللقاءات معهم:

 

قال نقيب المهندسين الزراعيين الأردنيين د. محمود زياد أبو غنيمة إن الأسباب الموجبة لقبول الحكومة لهذه الاتفاقية هي ذات الأسباب التي تدعو الشعب لرفضها، مؤكداً أن الحكومة الأردنية تحاول استغفال الشعب الأردني العصي على التطبيع والاستغفال معاً، لأنه لا فائدة من هذه الاتفاقية من كافة النواحي الاقتصادية والسياسية والوطنية، واصفاً ادعاءات الحكومة بأنها تبسيط للأمور وخداع للرأي العام.

 

ولفت أبوغنيمة إلى أن الحكومة لا تجرؤ على كشف كافة بنود الاتفاقية للشعب الأردني بسبب خطورة بعض البنود، موضحاً أن هذه الاتفاقية ستكون عبئاً مالياً ثقيلاً وجديداً على الشعب الأردني نحن بغنى عنه لأن كلفتها 10 مليارات دولار لخمس عشرة سنة، مختتماً أن مشروع الصخر الزيتي المقر سيبدأ بالإنتاج العام المقبل ، وسيكون إنتاجه وفيراً، كما تساءل عن جدوى بناء ميناء الغاز المسال في العقبة الذي كلف مئات الملايين من الدولارات.

 

مهزلة

 

ومن جهته أوضح رئيس مجلس النقباء الأسبق د. أحمد العرموطي أن التذرع بقصر المسافة مع الكيان الصهيوني والبالغة 30 كم مهزلة يجب على الحكومة ألا تلجأ إليها لأن قيمة النقل لمسافة 30 كم أو أكثر أو مسافة 100 كم أو أقل لا تعني شيئاً بهذا الخصوص، لأن القضية الأساسية وراء هذا الموضوع هي التطبيع مع الكيان الصهيوني ودعم اقتصاده ومساعدته في بناء المستعمرات في فلسطين المحتلة.

وتساءل د. العرموطي عن سر العزوف عن شراء الغاز العربي من الجزائر وقطر وبأسعار تفضيلية أو حتى شراء الغاز القبرصي القريب؟ ولماذا لا تلجأ الحكومة لمد أنبوب دائم للغاز من العقبة للعاصمة ؟ مؤكداً أن الحكومة تريد إجبار الناس على التطبيع مع الكيان الصهيوني، رغم أن الشعب الأردني يرفض ذلك من خلال مسيراته الرافضة لاتفاقية الغاز، وإطفائه الأنوار ساعة واحدة في الليل احتجاجاً عليها وإشعاله وسائل التواصل الاجتماعي رفضا لها، لافتاً إلى أن إحدى المحطات الفضائية الأردنية أجرت استفتاء شعبياً حول اتفاقية الغاز وتبين أن هناك 88.6 % من الشعب الأردني يرفضون هذه الاتفاقية.

وطالب د. العرموطي الحكومة بالتراجع الفوري عن هذه الاتفاقية والبحث عن البدائل التي تحفظ حريتنا وتصون كرامتنا، مؤكداً أن هذه الاتفاقية تضعف صمود الشعب الفلسطيني.

 

ضد التطبيع

ومن جهته قال النائب ونقيب المحامين الأسبق صالح العرموطي إن اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني تساوي في قيمتها السياسية معاهدة وادي عربة، مؤكداً أن النقابات المهنية الأردنية التي تمثل 40 % من الشعب الأردني تقف ضد التطبيع مع العدو.

وأضاف أن هذه الاتفاقية تجاوزت مرحلة التطبيع لتدخل مرحلة الفعل السياسي، موضحاً أنها دعم للإرهاب لأن ثمن المتر المكعب الواحد يساوي ثمن رصاصة تقتل فلسطينياً.

ولفت العرموطي أن الحقل المخصص للأردن لا يستخدمه العدو بل يستورد من الخارج ، كما أنه لا يستطيع تصديره لأوروبا نظراً لبعد المسافة، منوهاً أن الأردن غني بالطاقة الشمسية ووقع العديد من الاتفاقيات مع الخارج منها اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي بقيمة 76 مليون دولار لاستغلال الطاقة الشمسية في صحراء المفرق.

 

البرلمان سيرفضها

 

كما لفت العرموطي إلى أن الدستور الأردني لا يتيح تفعيل الاتفاقيات مع الخارج إلا بموافقة مجلس النواب، مؤكداً أن المجلس الحالي سيرفضها، باعتبارها إملاءً خارجياً على الأردن تقوده الولايات المتحدة، وأن إجبارنا على إدخال الغاز المسروق لبيوتنا عبارة عن عملية إذلال جماعية للشعب الأردني الذي فقد شهيداً من الكرك قتلته يد الغدر الإسرائيلية قبل شهر في القدس.

وطالب العرموطي الحكومة بكشف بنودها السرية وإطلاع الشعب على بند يطالب الأردن بحماية خط الغاز المسروق وبكلفة عالية، مختتماً أن أي مسؤول أردني يؤيد هذه الاتفاقية ليس منا ولا يمثلنا.

 

من سيئ إلى أسوأ

أما الكاتب عودة عودة فذهب إلى اتجاه آخر موجهاً اللوم للنواب السابقين الذي مرروا وادي عربة وهذه الاتفاقية مشدداً أن معاهدة وادي عربة مع العدو فتحت باب التطبيع مع الأردن، وقال إن الأمور تسير من سيئ إلى أسوأ وإن مسلسل التنازلات لن ينتهي ،وإن الجميع تخلوا عن فلسطين ونظروا إليها كمكان لأداء الصلاة فقط.

 

تهويد الأردن

 

ومن جهته أكد الأمين العام السابق للأمم المتحدة الخبير الدولي د. سفيان التل أن هذه الاتفاقية ليست تطبيعاً فقط بل هي خطوة على طريق تهويد الأردن بحسب مخطط وزير خارجية أمريكا الأسبق هنري كيسنجر الذي نص على العمل خطوة خطوة لتحقيق الهدف المطلوب، وساعده بذلك في الأردن حملة الجنسية الأمريكية من رؤساء وزارات ووزراء ونواب وأعيان.

وأوضح أن من هذه الخطوات أيضاً تعديل الدستور لتمكين حملة الجنسيات الأمريكية من المسؤولين الأمريكيين من العمل بحرية لتنفيذ المشروع الصهيو - أمريكي، وكذلك إقرار صندوق الاستثمار الذي أصر على السماح للصهاينة بالاستثمار في الأردن.

 

إذلال للأردن

أما الخبير الأردني في مجال حقوق الإنسان د. فوزي السمهوري فقال إن اتفاقية الغاز تعد تحدياً للمجتمع الدولي الذي يطالب بإنهاء احتلال الضفة الفلسطينية على الأقل، واصفاً الاتفاقية بأنها إذلال للدولة الأردنية ومحاولة لفرض التطبيع بالقوة على الشعب الأردني من خلال إجباره على شراء الغاز المسروق.

وأضاف السمهوري أن الحكومة التي تدعي أنها ستوفر 600 مليون دولار سنوياً من وراء هذه الاتفاقية، مطالبة بتخفيض الأسعار والتخفيف عن المواطنين.

 

بيع وطن

وبدوره وصف رئيس لجنة حماية الوطن من التطبيع د. مناف مجلي اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني بأنها اتفاقية بيع وطن وتسليم الأردن رهينة بيد الصهاينة، موضحاً أن هذه الاتفاقية تندرج ضمن خطط الكونفدرالية الاقتصادية التي أعلنت عنها أمريكا ، كما أنها تخدم المشروع الصهيوني الذي دخل مرحلة السيطرة الاقتصادية.

وختم أن اتفاقية الغاز واتفاقية ناقل البحرين والمناطق الحرة المشتركة والمناطق الحرة الصناعية والمشاريع السياحية المشتركة تعمل على تنفيذ المشروع الصهيوني التوسعي على أرض الواقع.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .