دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 5/11/2016 م , الساعة 1:13 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الخبير العسكري حاتم الفلاحي لـ الراية :

الخاسر الأكبر في العراق هم السنّة

مخطط أمريكي إيراني لتهميش وإقصاء السنّة في العراق وشبح التقسيم يخيم على العراق
إيران لا تريد تعزيز نفوذ السنّة عن طريق تدخل تركيا في المعركة
معركة الموصل قد تستمر شهرين وما بعدها أصعب
أمريكا وبغداد ليس لديها خطة لما بعد تحرير الموصل
التقسيم سيمثل الحل لتداعيات مرحلة ما بعد داعش
الخاسر الأكبر في العراق هم السنّة

مخطط لإقامة ممر إيراني إلى البحر المتوسط عبر الموصل

الحسم العسكري في الموصل لا يعني حل كافة المشاكل

الكرد يرغبون في حسم الصراع مع الشيعة لصالحهم عبر الموصل

عمّان - أسعد العزوني: قال الخبير العسكري والإستراتيجي العراقي العقيد الركن حاتم الفلاحي: إن معركة الموصل ربما تستمر من أسبوع إلى شهرين.

وأضاف في حوار مع الراية : إن داعش سيدافع باستماتة عنها، لكن النصر العسكري سيكون للتحالف، مضيفاً أن الحسم العسكري في المدينة لا يعني حل كافة المشاكل الأخرى.

وأكد أن معركة الموصل ستحدّد بوصلة العراق وأن الخاسر الأكبر هم السنّة فهناك مخطط أمريكي إيراني لتهميشهم وإقصائهم في العراق

وإلى نص الحوار:

  • كيف تقرأون سير معركة الموصل من حيث المدة والنتائج؟

- سيدافع تنظيم داعش بانطلاقات دفاعية متعدّدة ومتعاقبة حول مدينة الموصل، وهي المدن والقرى والقصبات وتسمى الأرض المهمة، مثل الشورة، وحمام العليل، وتل كيف، وبادوش، وبرطلة، وسيدافع عن الأرض ذات الأهمية التعبوية، وهي مدينة الموصل في الجانب الأيمن كموضع رئيسي، وفي الجانب الأيسر كموضع متقدّم.

وسيستخدم المباغتة في أعلى غايتها في السلاح والقطعات، وستكون هناك منظومة مانع أمام الموضع الدفاعي، وسيستخدم التنظيم السيارات المفخّخة، والقنص والكمائن المتحرّكة والثابتة، إضافة إلى قيام التنظيم بحفر خنادق تحيط بالمدينة، وقطع أوصالها بالكتل الكونكريتية، وسيعمل على تخريب الجسور لمنع القوات المهاجمة من استخدامها، والمعركة ستستمر من أسبوعين إلى شهرين، وهذا يعتمد على التطوّرات الميدانية وسير المعركة.

أما نتيجة المعركة فهي تكاد تكون محسومة لصالح القوات الحكومية والتحالف الدولي للتباين الكبير في موازين القوى بين طرفي الصراع، مع محدودية وإمكانية التنظيم على تعويض الخسائر وسد النقص.

الحشد أداة إيران

  • لماذا الإصرار على مشاركة الحشد الشعبي؟

- تعتبر ميليشيات الحشد الشعبي من أدوات إيران بالعراق، وتنفذ رغبة وإرادة طهران، ولأن الموصل مدينة سنيّة، وترفض الهيمنة الشيعية وسياستها التوسّعية، لذلك فهي تسعى لمد نفوذها الطائفي ومن ورائه نفوذ إيران، ليكون لها موطئ قدم في هذه المدينة ذات الأكثرية السنيّة، لترسيخ حضورها ومحاولة إبعاد النفوذ التركي عن العراق وكردستان، كما فعلت في سوريا، وكذلك رغبة الكرد في حسم الصراع مع الشيعة لصالحهم، كما أن الحشد الشيعي يريد منع إقامة إقليم سنيّ في الموصل، ويرغب أيضاً في حماية الأقليات الشيعية، ناهيك عن الرغبة الانتقامية، وإقامة ممر آمن من إيران إلى ديالى ثم الموصل مروراً بالشرقاط وإلى تلعفر ثم سنجار ثم معبر ربيعة بين العراق وسوريا، ويمتد الممر بجوار القامشلي وعين العرب "كوباني" ثم عفرين وإلى البحر المتوسط.

  • ما تفسيركم لمحاولة منع تركيا من المشاركة في حرب الموصل؟.

- محاولة منع تركيا من المشاركة لها أهداف طائفية وإقليمية، لأن إيران لا تريد تعزيز نفوذ السنّة في العراق عن طريق تدخل تركيا في معركة الموصل، وقد تحفّظت تركيا على مشاركة الحشد الشعبي، وقالت إنها لن تسمح بأي تغيّر ديموجرافي، علماً بأن تقليص النفوذ التركي يصب في صالح النفوذ الإيراني، أما الجامعة العربية فبعيدة عن واقع السنة في العراق، ولم نسمع لها تصريحاً ضد النفوذ الإيراني في العراق أو سوريا، أو عمليات القتل والخطف والتغيّر الديموجرافي، التي تقوم بها ميليشيات الحشد الشعبي في مناطق السنّة.

الدور الأمريكي

  • ما دور أمريكا في تحرير الموصل؟

- ستكون القيادة والسيطرة في حرب الموصل أمريكية بامتياز، فهي تشن الهجوم قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وتحاول توظيف وإيجاد نوع من التكامل بالأسلحة والقطعات، لتكوين زخم قتالي في المعركة بما فيها القصف الجوي والمدفعي والدعم العسكري، واللوجستي والإداري والمالي، وتقديم المشورة والدعم الاستخباري والاستطلاع الجوي.

السنّة خارج الاتفاقات

  • هل العراق إلى تقسيم؟

- ليس سراً القول أن معركة الموصل وإن حسمت عسكرياً، فإنها لن تحسم أمنياً، ولا سياسياً، ولا محلياً، ولا إقليمياً، فالمشاريع والأطماع تتشابك وتتقاطع، فالأكراد يقولون إن الحدود ترسم بالدم، ولن نخرج من المناطق التي استعادتها قوات البيشمركه، خاصة المناطق المتنازع عليها، وهناك من يُطالب بتكوين محافظات للمكونات، وهناك من يريد إنشاء إقليم نينوى، الذي يقسّم إلى عدة محافظات، والكارثة الأكبر أن لا أمريكا ولا الحكومة العراقية لديها خطة لما بعد تحرير الموصل، لذلك فالمعركة ستتجاوز تداعياتها مدينة الموصل، وجميع المعطيات تشير إلى أن التقسيم سيمثل الحل لتداعيات مرحلة ما بعد داعش، وستحدّد معركة الموصل وما ستؤول الأوضاع بعد استعادتها، ستحدّد بوصلة العراق والسنّة بشكل خاص.

الخاسر الأكبر بالعراق هم السنّة، فمناطقهم تم تسليمها من قبل الجيش لداعش، ثم اتهموا أنهم حاضنة لهذا التنظيم، واليوم تدمّر مدنهم ويقتل شبابهم باسم الإرهاب، وقد كانت إجابة رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية عندما سئل في لجنة الكونجرس، هل هناك احتمال قيام ثلاث أقاليم بالعراق أجاب؛ "لا أرى ذلك، وإنما إقليم للكرد ونحن نقوم بتدريبهم، وتسليحهم، للقيام بذلك، وإقليم للشيعة، ولا أرى للسنّة شيئاً، فالمخطط قائم على تهميش وإقصاء السنّة في العراق، باتفاق أمريكي إيراني.

خسائر المعركة

  • ما هو حجم الخسائر المتوقعة بشرياً، وكم تقدّرون كلفة المعركة مادياً؟

- المؤشرات تبيّن أن معركة الموصل صعبة وستستخدم فيها أسلحة متنوعة؛ من طائرات ومدافع وصواريخ ودبّابات، وسيارات مفخّخة، من قبل الطرفين، ورغم التطمينات بضمان تحييد المدنيين عن خطر العمليات العسكرية، والضربات الجوية، باستخدام الأسلحة الحديثة، وتقنيتها في دقة التصويب، لكنها تبقى خطيرة لأن التنظيم تحصّن داخل المدينة بشكل محكم، ونشر عناصره ومقاره بين الأهالي، بما فيها السيارات المفخّخة التي وضعها بين المباني السكنية، فكيف سيتم معالجتها دون الإضرار بالمدنيين؟.

- إن كبر المساحة وكثافة السكان الموجودين داخل المدينة، سيتسبّبان في خسائر بشرية كبيرة، إذا ما تم استخدام القصف الجوي والمدفعي بصورة عشوائية، فستكون كارثة، وأعتقد أن الخسائر المادية والبشرية ستكون كبيرة جداً، وضعف الخسائر في مدن العراق الأخرى، وأتوقع عدم انسحاب التنظيم، لذلك لا يمكن تقدير الخسائر، ألا بعد انتهاء المعركة بصورة دقيقة كاملة، ونتوقع نزوح 2 مليون عراقي من الموصل، وهناك خشية من استخدام داعش للأسلحة الكيماوية، كما أن هناك تخوفات من امتلاكه صواريخ وأسلحة مضادة للطيران.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .