دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 14/3/2018 م , الساعة 1:29 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الأكياس البلاستيكية تغطي نباتاتها.. مواطنون لـ الراية :

المخلفـــات تهـــدد روض أم قـــــرن

زيادة عدد المراقبين البيئيين في الروض الواقعة بالقرب من المخيمات
الاهتمام بنظافة الروض مسؤولية جماعية ويجب عدم رمي المخلفات فيها
إلقاء المخلفات في البر يشوه جمال الطبيعة ويدمر البيئة
الأكياس والقوارير البلاستيكية أبرز المخلفات التي يصعب تحللها
تسوير الروض ووضع علامات إرشادية تحذر من إلقاء المخلفات
المخلفـــات تهـــدد روض أم قـــــرن

كتب - حسين أبوندا :

اشتكى عددٌ من المواطنين من الإهمال الذي تتعرّض له الروض في منطقة أم قرن على طريق أبو سمرة بعدما أصبحت معظم نباتاتها مغطاة بالأكياس البلاستيكيّة والمخلفات، الأمر الذي تسبب في عزوف الكثير من المواطنين عن زيارتها، مطالبين بزيادة عدد المراقبين البيئيين في الروض الواقعة بالقرب من المخيمات وتسوير تلك الروض ووضع علامات إرشاديّة تحذّر من إلقاء المخلفات وأن القيام بذلك يشوّه جمال الطبيعة ويدمّر البيئة، مؤكدين في تصريحات خاصة لـ  الراية  أن الاهتمام بنظافة الروض مسؤولية جماعيّة ويجب عدم رمي المخلفات فيها، وأن التعديّات على البر القطري تحدث نتيجة لغياب الرقابة وعدم قيام البلديات المسؤولة بإزالة المخلفات التي تنتشر في الروض.

الراية  رصدت بالصور حالة الروض الواقعة في بر أم قرن على طريق أبو سمرة حيث تقوم الشركات العاملة في المشاريع الإنشائيّة بالقرب منها بإلقاء المخلفات فيها، كما أن البلدية لا تقوم بأي أعمال نظافة وإزالة المخلفات المنتشرة داخلها.

ودعا المواطنون إلى تنظيم حملات لتنظيف الروض من المخلفات التي تتسبب بأضرار بيئية للأشجار والنباتات الصحراوية، مطالبين الروّاد بضرورة الحفاظ على البر القطري والتعامل معه بصورة صحيحة وتجنّب ترك المخلفات، مؤكدين أن الاهتمام بنظافة الروض هي مسؤولية عامة ويجب أن يتقيّد جميع الزوار بقوانين الحفاظ على الروض وعدم ترك المخلفات، مشدّدين على أن البر القطري أمانة في أعناق روّاده ولا بد أن تحافظ عليه الأجيال القادمة عن طريق الالتزام بقوانين وزارة البلدية والبيئة التي تشدّد على ضرورة عدم الاعتداء على الغطاء النباتي.

واعتبروا أن إلقاء المخلفات في البر يساهم في تدمير الغطاء النباتي، لافتين إلى أن معظم المخلفات التي تشوّه الروض هي عبارة عن أكياس وقوارير بلاستيكية يصعب تحللها ما يتطلب توفير الطاقات البشرية لإزالتها من بين الأشجار.

ولفتوا إلى أن إهمال إزالة المخلفات يهدّد بانقراض الأشجار الصحراوية وموتها، مؤكدين أن مشكلة المخلفات التي يتم إلقاؤها في البر تعتبر واحدة من أكثر التحديات التي تواجه وزارة البلدية والبيئة؛ ما يتطلب خطة شاملة للقضاء عليها في ظل النقص الشديد في عدد المراقبين البيئيين. وشدّد البعض على ضرورة تركيب حواجز حول الروض أو علامات إرشاديّة وتحذير المُخيمين أو هواة البر من إلقاء الأوساخ والقمامة بالقرب من تلك الروض، مؤكدين أن بعض المخلفات مضى على تواجدها في البر عدّة أعوام ومنها مخلفات التخييم التي ظلت على حالها دون أن تعمل الجهة المعنيّة لإزالتها ومخالفة صاحب الترخيص إلا أن استمرار وجود تلك المخالفات يُمثل اعتداءً على البيئة البريّة وتدميراً لها. وكانت وزارة البلدية والبيئة احتفلت بتاريخ 26 فبراير بيوم البيئة القطري لخدمة القضايا البيئية المختلفة والتأكيد على حماية بيئة قطر والمحافظة على كافة عناصرها ومكوّناتها والحرص على عدم تدميرها والإساءة إليها وتركها سليمة وصحيّة لتستفيد منها الأجيال القادمة وتسليط الضوء على جهود الدولة المتنامية بالبيئة. وتدعو وزارة البلدية والبيئة الجميع إلى التعاون معها لحماية البيئة البريّة في كل المواسم والتعاون في هذا الشأن بهدف إثراء الحياة الفطريّة في البيئة القطريّة، معتبرة أن الغطاء النباتي والشجري في قطر ثروة قوميّة لكل أبناء قطر وأن حماية هذه الثروات والحفاظ عليها أمر ضروري وينمّ عن سلوك حضاري وهو مسؤولية كافة أفراد المجتمع.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .