دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 27/8/2018 م , الساعة 12:57 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يستعد لمعرضين شخصيين.. جاسم الكعبي:

أشارك في مهرجان جندام الياباني بـ 7 مجسمات

الاحتكاك الدولي مهم للفنان من أجل زيادة خبراته
لا أتوقف عند محطة فنية كثيراً وتجذبني أشكال مختلفة
الساحة بحاجة إلى تكثيف العمل على رعاية المواهب
أشارك في مهرجان جندام الياباني بـ 7 مجسمات

كتب - أشرف مصطفى:

أكد الفنان جاسم الكعبي على أن الساحة التشكيلية بحاجة إلى تكثيف العمل على رعاية البراعم والمواهب الناشئة، خاصة أن أغلب المؤسسات العاملة في مجال التشكيل تتعامل مع فنانين لهم أسماؤهم، داعياً القائمين على العمل الثقافي التحرك نحو الشباب، كما طالب بضرورة التركيز على الارتقاء بذائقة الجمهور، ورفع الوعي الفني لديهم، وجذبهم للمعارض التشكيلية، كما كشف لـالراية خلال حوار أجرته معه عن تحضيره لمعرضين شخصيين أحدهما يختص بأعمال الفحم والآخر بالألوان، فضلاً عن استعداده للمشاركة في مهرجان جندام الياباني بداية العمل المقبل من خلال 7 مجسمات، موضحاً أنه انتهى حتى الآن من 5 مجسمات ويعمل على إنجاز الاثنين الباقيين.

  • ما هو جديد الفنان جاسم الكعبي؟

- انتهيت خلال الموسم الماضي من المشاركة في عدة فعاليات محلية ودولية، مكنتني من الاستفادة بتطور أدواتي وخبراتي، بينما أعمل حالياً على عدد كبير من الأعمال الجديدة ذات الأسلوب والمنهج المختلف لتقديمها ضمن معرضين شخصيين حيث سيرتكز المعرض الأول على أعمال الفحم والتي تطور أسلوبي في معالجتها واستطعت الوصول في الأعمال التي سيتضمنها المعرض لنتائج مختلفة، بينما أستخدم في الثاني الألوان، وبشكل عام فإن المتابع لأعمالي السابقة سيجد أنني غيرت قليلاً من خط سيري، حيث أقوم بالدمج ما بين الخط الواقعي والتجريدي وألجأ لأدوات وتقنيات مختلفة، أما على مستوى فنون الانيمي، فمن المقرر المشاركة في اليابان خلال شهر مارس من العام المقبل بمهرجان الجندام الذي يحتفل بالمجسمات وتقيمه شركة بنداي كل عامين، وأشارك في هذا المهرجان الدولي بسبع مجسمات تنتمي لشخصية الجندام اليابانية المعروفة على مستوى العالم، وقد انتهيت من 5 أعمال على اثنين آخريين.

  • حدثنا أكثر عن المحطة التشكيلية التي تتوقف عندها حالياً؟

- لا أتوقف عند محطة بعينها كثيراً فالعديد من أشكال الفن التشكيلي تجذبني إليها، وبلا شك فإن لكل فنان أسلوبه الذي يتطور مع الوقت حسب معايشته لمستحدثات التشكيل، وحسب أفكاره الجديدة التي تطرأ إلى ذهنه مع مضي الزمن، وعموماً فإنني أحب أن أنوع أعمالي، ولإدراكي أن الفنان عليه التركيز على شكل فني معين فإنني أقوم من فترة لأخرى بالتعايش مع أحد الأشكال الفنية ثم سرعان ما أتحرك لغيرها، لذلك فإنني أنوع أعمالي بين الطبيعة والبورتريه والكوميك والانيمي فضلاً عن فن إبداع المجسمات الذي جذبني إليه كذلك بما فيه من دقة كبيرة في العمل، وهو فن يعتبر منتشراً إلى حد كبير في أوروبا واليابان، لكنه يعاني من عزوف التشكيليين العرب عن مزاولته، وهو الأمر الذي دفعني للولوج إلى عالمه.

  • ما هي أبرز العقبات التي ترى أنها تعترض مسار الحركة التشكيلية القطرية؟

- رغم تعدد المؤسسات التي تعنى بالمجال التشكيلي إلى أن الساحة حالياً تفتقد للجهات التي ترعى البراعم والمواهب الناشئة وتفتح لهم أبوابها لعرض أعمالهم وتسويقهم فنياً للجمهور، فضلاً عن أنه من الضروري الالتفات لأهمية الاحتكاك الدولي بالنسبة للشباب والمشاركة في محافل بها من الخبرات ما يفيد هؤلاء الشباب، وباستثناء المتاحف لا أجد أن هناك من يدعم تلك المواهب ويتيح لها الاحتكاك الفني المطلوب، وأعتقد أن ذلك الأمر كفيل بالتأثير سلباً على جيل كامل أصبح لا يجد منفذا ليستعرض من خلاله موهبته، خاصة أن أغلب الجهات تتعامل مع فنانين لهم إبداعاتهم السابقة ومن الموجودين من قبل على الساحة الفنية، لذلك فإننا نرجو من القائمين على العمل الثقافي ضرورة التحرك في اتجاه دعم الشباب وتوفير الجهات المختصة بتنمية مواهبهم وإظهارهم على الساحة على الوجه الأكمل.

  • تحدثت عن الدور الذي يجب أن تقوم به الجهات الابداعية.. ماذا عن دور الفنانين أنفسهم؟

- ما لم يعجبني من الكثير من الفنانين خلال الفترة الماضية تكرار الموضوعات، وغياب التنوع والتمحور حول شكل فني واحد، حيث راح الكثيرون يحاولون استثمار النجاح الشخصي لغيرهم وابتعدوا عن محاولة التعبير عن أنفسهم بطريقتهم، وهو الأمر الذي جعل الساحة تمتلئ بعدد كبير من الأعمال الضعيفة، وفي الوقت الذي استطاع الحصار أن يكون ملهماً، ومحفزاً لصنع الأفضل، وجدنا البعض يقبعون داخل نفس النقطة ولا يتحركون منها، فتمحورت أعمالهم حول أشكال فنية بعينها، بينما استطاع آخرون طرق العديد من الموضوعات الفنية منطلقين من تلك الأزمة.

  • هل ترى أن هناك عزوفا جماهيريا عن معارض الفن التشكيلي؟

- الأرقام تشير إلى أن هناك حضورا جماهيريا بدأت تحققه المعارض ما يدل على أن هناك وعياً تشكيلياً بدأ يتحلى به الجمهور في قطر، إلا أن الأمر مازال يحتاج للعمل عليه من حيث محاولة رفع الذائقة الفنية لدى الجمهور وتشجيعه على ارتياد المعارض التشكيلية بصورة أكبر مما عليه، خاصة أن الناس مازالت شديدة الصلة بالفن الواقعي بينما لا تتعاطى كثيرا مع الفنون التجريدية، وربما يكون لوسائل التواصل الاجتماعي دور مهم في الإعلان عن الفعاليات التشكيلية، إلا أن ما يحزنني أنها تركز على البعض بينما تتجاهل آخرين.

  • ما هي وسائلك لتسويق أعمالك الإبداعية؟

- أستخدم وسائل التواصل الاجتماعي في ذلك الأمر وخاصة الانستجرام، وبالفعل وجدت جدوى لتلك الطريقة من التسويق، حيث تأتي إلي رسائل باستمرار تطالبني بعرض المزيد من جديد أعمالي، ولكنني أرى أن العمل الجيد يسوق نفسه في أي مكان، لذلك ألجأ إلى استخدم الجديد من التقنيات دائماً، فاستخدم الفحم والرصاص في البورتريه وهي مدرسة لا يمارسها الكثيرون مع ضربات الاير براش في التعبير عن الحركة، ومع الوقت أبحث وأكتشف المزيد من الأساليب، لاعتقادي بأن التميز كفيل بتسويق الأعمال الفنية.

  • ما هي طموحاتك المستقبلية؟

- أتمنى أن تجوب معارضي الدول الأوروبية، فالمشاركات الخارجية تضيف للفنان الكثير باحتكاكه بثقافات مختلفة وبالإطلاع على كل ما هو جديد في عالم التشكيل، وهو الأمر الذي أرى أنه في غاية الأهمية بالنسبة لأي فنان.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .