دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 6/2/2018 م , الساعة 12:12 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

قطر اختارت سبيل الجد والعمل وهذا من حقها

قطر اختارت سبيل الجد والعمل وهذا من حقها

بقلم - سيد محمد - الهند:

المجاهدة والجد الشاق والفكرة الإيجابية والاستقامة والتخطيط كلها تؤدي إلى السعادة والفرح في حياتنا، ومن استوعب هذه الحقيقة يستحق أن يعيش عيشة الفرح والسعادة ومن لم يفهم هذه الفكرة الطبيعية تبوء كل محاولاته للحصول على أهدافه بالفشل.

هذه الحقيقة نراها في قصة اليابان التي بعد تعرضها للهجمات النووية المدمرة من قبل الولايات المتحدة أصبحت قوة اقتصادية عظمى ذات تأثير عميق ضمن الدول العظمى في العالم بإرادتها القوية ولعبت تلك الإرادة دوراً مهماً وراء تقدمها في كل المجالات لا سيما في مجال الصناعة.

الإسلام يريد أن يرسخ في قلوب المسلمين أن التقدم والازدهار وكل التطورات تنبعث من العمل الشاق والمجاهدة المتواصلة. والدور الذي تلعبه دولة قطر في مواجهة الحصار الظالم عليها من قبل بعض الدول المجاورة يشير إلى أن القيادة والشعب يريدان جعل دولة قطر دولة تتبوأ مكانة لها في الساحة الدولية وهذا من حق قيادة وشعب قطر.

إن من أنار العالم بالعلوم والاختراعات والاكتشافات لا شك سينجح وهذه هي النتيجة الفطرية التي فطر الله الناس عليها. ولذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها» ما معنى هذا الحديث؟ . هذا الحديث يعلمنا عن القوة الدماغية وهي أن الإنسان قادر على نيل ما يريد نيله بإذن الله ولأن التركيب الذهني للإنسان قد تمت صياغته هكذا ويمكن لنا أن نرى كثيراً من الناس والعلماء الذين حاولوا طوال حياتهم نيل ما في قلوبهم ونجحوا مثل توماس أديسون الذي حاول ألف مرة قبل أن يحقق اختراع المصباح الكهربائي الذي نستخدمه هذه الأيام لإنارة شوارعنا ومنازلنا، إن العمل الشاق والجد المتواصل هما مؤهلان أساسيان للنجاح في الحياة.

ومن نصيبنا أن دولة قطر قيادة وشعباً قررت اختيار سبيل الجد والعمل حسب الضروريات لا شك أن هذه الدولة التي أبهرت العالم بإعلامها المشهور والذي يشتاق إليه شباب العصر ستنجح بفضل الله في محاولاتها لتكون دولة مرموقة وليس كما قال بعض الحساد «دولة قطر نخلتان وخيمتان» ونريد أن نقول لهؤلاء إن دولة قطر لا تريد إلا الخير للعالم وفي حال أنتم تفرحون افرحوا أو عليكم بالاستياء وأريد أن أرسخ أن التقدم والعلو والرفاهية والسعادة لا تتعلق بمساحة الأرض أو بعدد السكان كما يقول ويظن البعض ولكن كل هذه الأمور تتعلق بمجاهدة الدولة والشعب وتكاتفها معاً وإرادتها القوية للتصدي للأحوال السلبية والسير في الاتجاه الصحيح لتحقيق إراداتهم وأهدافهم وهنا قد نجحت دولة قطر وشعبها ولا تستطيع أي قوة ما أن ترجعها إلى الوراء بإذن الله، الذي وعدنا بالعلو في الحياة الدنيا مادمنا مؤمنين به باليقين.

symd2010@yahoo.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .