دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 14/11/2017 م , الساعة 1:18 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أكد أن الأزمة تعرقل الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب.. السفير البلجيكي لـ الراية :

حصار قطر ضد مصالح المنطقة والعالم

حصار قطر ضد مصالح المنطقة والعالم
  • الحصار انتهك حقوق الإنسان بتفريق الأسر والعائلات الخليجية
  • 30 شركة بلجيكية تعمل في قطر ولم تتأثر بالحصار
  • قطر وبلجيكا شريكان في مكافحة الإرهاب والحرب على داعش
  • آلية ثنائية بين الدوحة وبروكسل لضمان شفافية المعاملات المالية للمؤسسات الدينية
  • نثمن الخطوات القطرية لتعزيز حقوق العمال ..واستعدادات المونديال تسير بانتظام
  • ٣٠٠ مليون يورو حجم التبادل التجاري العام الماضي
  • شركات بلجيكية ساهمت في توسيع استاد خليفة وإنشاء ملعب الوكرة
  • امتلاك أسباير زون لنادي «أوبين» البلجيكي نموذج للتعاون الرياضي
  • ١٠٠٠ تأشيرة تصدرها السفارة سنوياً للمواطنين والمقيمين

حوار - إبراهيم بدوي:

أكد سعادة دي جروف بارت سفير مملكة بلجيكا لدى الدولة أن حصار قطر يقوض الجهود الدولية لمواجهة التحديات العالمية المتمثلة في التطرف والإرهاب و سمح بانتهاكات لحقوق الإنسان بتفريق الأسر والعائلات، وأن عدم الاستقرار الحالي في الخليج لا يصب في مصلحة أحد بالمنطقة والعالم وشدد في حوار مع  الراية  بمناسبة "يوم الملك" الذي تحتفل به السفارة غدًا على أن قطر وبلجيكا شركاء في مكافحة الإرهاب لافتا إلى اتفاق الدوحة وبروكسل للعمل معًا على وضع آلية ثنائية لضمان شفافية المعاملات المالية للمؤسسات الدينية مثمناً الخطوات القطرية لتعزيز حقوق العمال لافتاً إلى أن استعدادات المونديال تسير بانتظام .

وحول التعاون المشترك بين البلدين قال يوجد 30 شركة بلجيكية تعمل في قطر ولم تتأثر بالحصار كما أن قطر أكبر مورد للغاز المسال إلى بلجيكا وهناك شركات بلجيكية ساهمت في توسيع استاد خليفة وإنشاء ملعب الوكرة كما بلغ حجم التبادل التجاري ٣٠٠ مليون يورو العام الماضي بالإضافة إلى ١٠٠٠ تأشيرة تصدرها السفارة سنويًا للمواطنين والمقيمين كذلك امتلاك أسباير زون لنادي «أوبين» البلجيكي نموذج للتعاون الرياضي بيننا.

وأكد السفير البلجيكي الذي تضم بلاده مقرات لمنظمات مرموقة مثل الاتحاد الأوروبي والناتو، دعم بلاده للوساطة الكويتية وحل الأزمة الراهنة عبر الحوار والتفاوض معرباً عن إعجابه بأخلاق القطريين وحفاظهم على هويتهم وثقافتهم، في تبادل وصفه بالمهذب والصادق مع الجاليات المتعددة. وقال إن هناك نحو ٣٠ شركة بلجيكية تعمل بشكل جيد في قطر ولم تواجه أي مشكلات نتيجة الأزمة، معربًا عن قلقه مما سببه الحصار من انتهاكات لحقوق الإنسان بتفريق العائلات الخليجية بسبب القطع المفاجئ للعلاقات.

  • بعد تقديم اوراق اعتمادكم سفيرا لبلجيكا الشهر الماضي، ما اكثر ما لفت انتباهك فى قطر؟

سعدنا للغاية بالترحيب والود الكبير من قبل الشعب القطري، فقد جعلونا نشعر اننا فى بلدنا من اليوم الاول. ومن بين العديد من الانطباعات الأولى، التى تاخذك بشدة، النظام الجيد للمدينة والدولة، فالطرق والحدائق نظيفة وممتعة. كما ان التركيبة المتنوعة دوليا للسكان من الامور البارزة ايضا ,كما تمكن القطريين من الحفاظ على هويتهم وثقافتهم، في تبادل متناغم ومهذب وصادق مع الثقافات العديدة الأخرى في البلاد. وهذا نموذج فريد حقا لأي مجتمع.

حصار قطر

  • كيف تنظر بلجيكا الى حصار قطر، وتأثيره على شركاتها العاملة فى الدوحة؟

الأزمة الحالية هي مصدر قلق للجميع. وقطر وبلجيكا لاعبين دوليين ويتمتعان بموقع جغرافي مهم. ونحن بحاجة إلى عالم مستقر ومترابط، للتجارة، والسفر، والعيش الآمن. والعالم هو نافذتنا وتؤمن بلجيكا بقوة فى حل اى قضايا خلافية عبر الحوار والوساطة. والحصار الحالي سمح بانتهاكات لحقوق الإنسان بتفريق العائلات بسبب القطع المفاجئ للعلاقات. ونشدد على ضرورة الحوار ونقدر جهود الوساطة التي يبذلها أمير الكويت في هذا الصدد. كما يحث الاتحاد الأوروبي على تخفيف حدة الأزمة من خلال الحوار والتفاوض. وهذا أمر أكثر أهمية لأن وحدة الخليج حيوية لاستقرار المنطقة وعدم الاستقرار الحالي ليس في مصلحة أحد. وعلى الرغم من ذلك، وبالنسبة لأي تداعيات لعملية للحصار، فاننا لا نواجه أي مشكلات وشركاتنا لا تزال تعمل بشكل جيد.

  • ما عدد الشركات البلجيكية في قطر، وابرز مشروعاتها؟

تعمل 30 شركة بلجيكية في قطر، وكثير منهم أعضاء في نادي الأعمال البلجيكي، لربط الشركات البلجيكية والقطرية. وساهمت شركات مثل بيسيكس في بناء برج تورنيدو، ومركز المؤتمرات، وتوسيع ملعب خليفة الدولي، وإنشاء ملعب الوكرة. وتعمل شركات التجريف مثل ديمي / ميدكو وجان دي نول وجيم على تطوير الموانئ. وتعمل شركات بلجيكية اخرى على مشروعات الاستدامة، وإدارة المياه، وقطاع الخدمات، والبناء، والبنية التحتية.

الازمة الخليجية

  • كيف ترى بلجيكا دور قطر وتعاملها مع الازمة الراهنة؟

تواجه منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عددا من التحديات والاضطرابات والحروب. ومن ثم، هناك حاجة إلى تخفيف حدة التصعيد واهمية الحوار لحل الأزمة الخليجية حتى نتمكن من مواجهة التحديات العالمية المتمثلة في التطرف والإرهاب، والعمل معا على مستقبل مستدام. وتتقاسم كل من قطر وبلجيكا الاعتقاد بأن نظم التعاون الإقليمي توفر أفضل الفرص للتصدي لهذه التحديات، ولذلك ينبغي استئنافها في أقرب وقت ممكن.

  • وما تقييمك للعلاقات الثنائية وتطورها مؤخرا؟

العلاقات الثنائية بين قطر وبلجيكا ممتازة. وعلى الصعيد السياسي، أقمنا مشاورات ثنائية رفيعة المستوى بين الطرفين، مما يتيح لنا فرصة تبادل الآراء حول طائفة واسعة من الموضوعات. ويكمل ذلك زيارات واتفاقات ثنائية، مثل اتفاقية حماية الاستثمار. وكانت آخر زيارة قام بها سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن ال ثاني وزير الخارجية، الى بلجيكا واجتمع مع وزير الشؤون الخارجية ديدييه ريندرز في بروكسل سبتمبر الماضي. وتلتزم قطر وبلجيكا بتعزيز التعاون بينهما في العديد من المجالات. فعلى سبيل المثال، سيعمل البلدان على وضع آلية ثنائية لضمان شفافية المعاملات المالية للمؤسسات الدينية. كما ان قطر وبلجيكا شركاء في مكافحة الإرهاب, ويشاركان في جهود التحالف الدولي ضد داعش في سوريا والعراق.

مونديال قطر ٢٠٢٢

  • حدثنا عن أبرز مجالات التعاون الاخرى بين البلدين؟

بجانب العلاقات السياسية والاقتصادية، نحن سعداء وفخوروين لرؤية العديد من التبادلات الأكاديمية والثقافية والرياضية بين بلدينا, على سبيل المثال، نادي «كيه ايه إس أوبين» لكرة القدم البلجيكي مملوك لمؤسسة «أسباير زون» التي تقوم قطر من خلالها ببناء لاعبين شباب لمنتخبها المستقبلي. ونتطلع إلى مشاركة الرياضيين المتميزين لدينا في بطولة العالم لالعاب القوى عام 2019، في قطر وبالطبع نأمل أن يتأهل فريقنا لمونديال قطر 2022.

  • بالحديث عن المونديال، هل لمست اى تاثير للحصار على استعدادات قطر؟

يبدو أن جميع الاستعدادات تسير وفق الموعد المحدد. ومن المهم أيضا أن قطر اتخذت الخطوات الضرورية لتعزيز حقوق العمال. ونأمل أن يكون عام 2022 احتفال للجميع، بمن فيهم المشجعون البلجيكيون.

  • كم يبلغ حجم التبادل التجاري وأهم الصادرات والواردات؟

بلغ حجم التجارة بين بلدينا 300 مليون يورو العام الماضي، وبلجيكا ثالث أكبر عميل لدولة قطر في أوروبا. وترسل بعثات تجارية إلى قطر بانتظام، وأكبرها كان الوفد الاقتصادي والتجاري عام 2015، برئاسة شقيقة الملك، مما أعطى دفعة هائلة للعلاقات الثنائية. واهم صادراتنا الى دولة قطر هي الآلات، ومواد النقل والمنتجات الكيميائية.

الغاز القطري

  • ما مدى أهمية التعاون بين البلدين في قطاع الغاز ومستجدات هذا التعاون؟

التعاون بيننا فى هذا القطاع مهم للغاية، وكنا أول دولة أوربية توقع اتفاقية استيراد الغاز الطبيعي المسال مع قطر عام 2006. وقطر هي المورد الرئيسي في أحدث محطة للغاز الطبيعي المسال في زيبروج، التى تعد بوابة لتوزيع الغاز إلى شمال غرب أوروبا. وتستورد بلجيكا حاليا الغاز من قطر بموجب عقدين لمدة 20 عاما. ولا يزال لدى زيبروج إمكانية استيعاب المزيد من الغاز الطبيعي المسال، والذي يستخدم بشكل متزايد في قطاع النقل (السفن والشاحنات) وسوف يكون الغاز الطبيعي المسال عنصرا هاما في مزيج الطاقة في المستقبل، نظرا للجهود التي تبذلها الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بما في ذلك بلجيكا لخفض انبعاثات الكربون. وقد يستمر الطلب على الغاز القطري في الازدياد، حيث أن بلجيكا لا توزع محليا فحسب، بل تزود أيضا البلدان المجاورة بفضل شبكة أنابيب الغاز الواسعة جدا.

  • كم عدد التأشيرات التي أصدرتها السفارة مؤخرا؟

نصدر حوالي 1000 تاشيرة سنويا، وأود أن أقول إن بلجيكا تقع على مفترق طرق أوروبا، فهي أوروبا مصغرة. وبلجيكا من بين الأعضاء المؤسسين للأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والناتو، وبها مقر المنظمتين الأخيرتين، ما يجعل بروكسل مدينة دولية حقا مع ثاني أكبر مجموعة من الدبلوماسيين في العالم.

 

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .