دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 3/1/2018 م , الساعة 1:56 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

في ظل الحصار الجائر

المجلس يوصي بمراجعة اعتماد المواصفات الخليجية

هيئة التقييس: مراجعة المواصفات الخليجية وحل المشاكل وتسهيل إجراءات المستوردين

الدوحة - الراية: أوصى المجلس البلدي المركزي وزارة البلدية والبيئة «الهيئة العامة القطرية للمواصفات والتقييس»، بمراجعة اعتماد المواصفات الخليجية للبضائع المستوردة وفق المتغيرات الحالية، إضافة إلى دراسة تعديل فترتي صلاحية عرض وتخزين إطارات السيارات من سنتين إلى ثلاث سنوات، وتوعية وتثقيف المستهلك بأن مدة صلاحية استخدام الإطارات هي خمس سنوات من تاريخ التصنيع.

وكان عبد الرحمن عبدالله الخليفي، عضو المجلس البلدي المركزي عن الدائرة (10) قد تقدم بمقترح إلى لجنة الخدمات والمرافق بشأن «مواصفات البضائع المستوردة» لفت فيه إلى شكاوى العديد من المستوردين والتجار من صعوبة الحصول على موافقات وتصديقات مطابقة بضائعهم المستوردة للمواصفات الخليجية من الجهة المسؤولة عن ذلك والموجودة بالمملكة العربية السعودية مما يعرضهم للحرج في ظل الوضع الراهن ويؤثر ذلك على قدرة الأسواق في الوفاء باحتياجات السكان وهو ما يستدعي البحث عن حلول لهذه الإشكالية، ومن ذلك قيام الجهات المعنية بدراسة إمكانية التخفيف مؤقتاً من الاشتراطات والمواصفات الخليجية عند الاستيراد والاكتفاء بالمواصفات القطرية أو تطبيق المواصفات الدولية.

وقد أكد أعضاء لجنة الخدمات والمرافق العامة على ضرورة قيام الجهات المعنية بالدولة باعادة دراسة المواصفات القياسية في ظل المتغيرات والوضع الحالي في ظل وجود الحصار والعمل على تسهيل الإجراءات للمستوردين القطريين لكافة البضائع التي يتم استيرادها من الخارج ومحاولة حل جميع العوائق التي تواجه المستوردين والمتعلقة بشهادات مطابقة البضائع للمواصفات والمقاييس.

من جانبهم أكد مسؤولون من الهيئة العامة القطرية للمواصفات والتقييس بأن الهيئة قامت بعقد عدة اجتماعات لحل جميع المشكلات التي تواجه المستوردين من خلال اللجنة الوطنية وورش العمل ومراجعة كافة المواصفات المتعلقة بالمواصفات الخليجية، وتم الاجتماع مع المستوردين لمعرفة العوائق التي تواجههم في هذا الشأن والعمل على تسهيل الإجراءات.
  

 
...ويدعو للاستفادة من ماء الوضوء في الزراعة

الدوحة - الراية : دعا المجلس البلدي إلى الاستفادة من مياه الوضوء في أعمال الزراعة والتشجير خاصة المناطق المحيطة بالمساجد مع وضع آلية للمعالجة والتخزين.

وقال المهندس حمد لحدان المهندي، نائب رئيس المجلس البلدي المركزي، مقدم المقترح، لابد من إعادة استخدام ماء الوضوء في الزراعة، وخاصة في المناطق المحيطة أو المجاورة للمساجد، وهو ما يوفر قدراً هائلاً من المياه المهدرة، ويقلل تكلفة الحصول عليها، ويساعد في إيجاد بيئة صحية من خلال وجود النباتات والأشجار، فضلاً عن المنظر الجمالي العام لتلك المناطق، وزيادة المسطحات الخضراء والتشجير.

ودعا إلى التعاون بين الجهات المعنية بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزارة البلدية والبيئة في هذا الإطار للاستفادة من هذه المياه بدلاً من إهدارها.

من جانبهم أشاد أعضاء المجلس بأهمية المقترح ودوره الإيجابي في توفير الماء ومنع الهدر، وزيادة المساحات الخضراء والجانب الجمالي بالمناطق، وقرر المجلس تحويل المقترح إلى لجنة الخدمات والمرافق العامة للمزيد من البحث والدراسة ورفع التوصيات المناسبة بشأنه.

وقال العضو محمد ظافر الهاجري: إن الأمر لا يتوقف فقط على المساجد وإنما أيضا المدارس والجامعات وكلها مياه مهدرة يمكن معالجتها والاستفادة منها في أعمال التشجير والزراعة.

واعتبر المهندس جاسم المالكي، أن المقترح مهم لكنه يحتاج إلى دراسة لأن هناك متطلبات مثل التصريف والتخزين والمعالجة قبل الاستخدام في أعمال التشجير مقترحاً تحويل المقترح إلى لجنة الخدمات.
وأثنى العضو نايف الأحبابى، على المقترح خاصة أن مياه الوضوء نظيفة وتحتاج فقط إلى معالجة بسيطة قبل استخدامها في أعمال التشجير.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .