دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 14/4/2018 م , الساعة 12:09 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

160 معلماً تواجه الإهمال

معالم طرابلس التاريخية بحاجة للإنقاذ

خان الخياطين وسوق البازركان في طريقهما للإغلاق
معالم طرابلس التاريخية بحاجة للإنقاذ

بيروت - الراية:

طرابلس ثاني أكبر مدن لبنان بعد بيروت، وتضم عدداً كبيراً من البنى التاريخية والأثرية، المتكاملة بأحيائها، وأسواقها، ودورها، وأزقتها المتعرجة الملتوية، والمسقوفة، ومعالمها، كما تضم أكثر من 160 معلماً، بين قلعة، وجامع، ومدرسة، وخان، وحمام، وسوق، وسبيل مياه، وكتابات، ونقوش، ورُنوك، وغيرها من المعالم التاريخية والفنية، لكنها تواجه الإهمال وهي بحاجة لحملة وطنية وعربية وعالمية لإنقاذ آثارها التراثية والتاريخية الهائلة، من الإهمال والانهيار المتواصل الذي تتعرض له تمهيداً لتشييد أبراج مكانها، في عمليات يقف وراءها مافيات ومتموّلون.

تحاول المدينة في الوقت الحاضر تحريك عجلتها الاقتصادية وتطوير أوجه الحياة المدنية فيها، ويعتمد اقتصادها على الصناعات الحرفية، وبعض الصناعات التحويلية الصغيرة، والسياحة.

خان الخياطين يبدو في طريقه للإغلاق.. بهذه الكلمات بدأ حديثه بهاء الجسر مشيرا إلى أن الخان شكل لقرون عديدة مفخرة للصناعة الحرفية في طرابلس، ولم تفلح أعمال ترميم الحجر في إعادة السوق إلى سابق عهده، فبعض حرفييه باع محله ليلجأ إلى الخارج، فيما شكل اختلاف الورثة سبباً لإقفال الجزء الآخر، واستعاض البعض عن الخياطة ببيع الحمص والفول والفتة.

في خان الخياطين تشارف حياة اللباس العربي على نهايتها، فلم يعُد هناك سوى معلم واحد يجاهد علامات التقدم في السن لخياطة الشروال واللباد، المشلح والعباءة والطرابيش الحمراء التي زينت رؤوس الرجال في الماضي.

عدنان القطمة أبو غسان يقول: أنا آخر خياط عربي، وهو الذي تلقى المهنة ابن عاشرة عن والده وما زال يعمل بها منذ 67 سنة لم يمل فيها من رفقة ماكينة الخياطة القديمة، مفتخراً باستمرار العمل في مهنة يصفها بأنها أرزة من أرزات لبنان.

أضاف أبو غسان: الشروال كان قديماً لباس كل الناس، أما اليوم فقد أصبحت شريحته ضيقة، زبائن أبوغسان هم من تبقى من لابسي الشراويل، كما يقوم بتصدير بعض منتجاته إلى فرنسا وأمريكا وكندا لمحبي اللباس التراثي.

تاريخ بناء الخان غير معروف لكنه كان «نزلا» للإفرنج، ويتميز بعمارة فنية تاريخية نادرة خصوصا القناطر المتراصفة جنبا إلى جنب، وبعض الأعمدة المزخرفة البيزنطية، ويتألف الخان من طبقتين، الطبقة الأولى عبارة عن محلات على الجانبين تضم أمهر الخياطين، والطبقة الثانية كانت نزلا للتجار القادمين من بلدان بعيدة.

سوق البازركان

في وسط مدينة طرابلس يقع سوق أثري قديم من العصر المملوكي هو سوق البازركان، كان ولا زال منذ إنشائه مقصدا لأهالي المنطقة الشمالية من المدينة، يلجأون إليه خاصة في الأعياد والمناسبات لشراء احتياجاتهم من الأقمشة والملابس الجاهزة، في العصر العثماني تم إدخال بعض التعديلات على معماره الهندسي، ليزيده الفن العثماني تميزًا بين آثار طرابلس ومرت الثقافة اللبنانية بحركات التطور في عهد الدولة المملوكية، وهو ما تدل عليه بقايا الآثار في بعض المُدن القديمة مثل صيدا وطرابلس وهو الآخر يتراجع وقد يكون مصيره الإغلاق.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .