دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 14/11/2017 م , الساعة 1:18 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خلال ورشة استضافتها الجامعة برعاية وزير الدولة لشؤون الدفاع.. مشاركون:

قطر تصدت بقوة لمحاولات استخدام أسلحة الدمار الشامل

قطر صادقت على جميع الاتفاقيات الهادفة لنزع ترسانات الأسلحة
قطر تصدت بقوة لمحاولات استخدام أسلحة الدمار الشامل

 

كتبت - هناء صالح الترك:

تحت رعاية سعادة الدكتور خالد بن محمد العطية، وزير الدولة لشؤون الدفاع، نظمت جامعة قطر بالتعاون مع اللجنة الوطنية لحظر الأسلحة ورشة «التوعية السابعة بالاتفاقيات المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل» لطلبة الجامعات.

ونوه سعادة الدكتور حسن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر بالجهود المتميّزة التي تبذلها اللجنة الوطنية لحظر الأسلحة بشأن توعية الأجيال الجديدة بمخاطر أسلحة الدمار الشامل التي يتعارض وجودها مع الأعراف الإنسانية والدينية، كما أنها تمثل خرقاً للقانون الدولي.

وأشار إلى أن الجامعة ومنذ سنوات حرصت على المشاركة في هذه الورشة التوعوية المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل، إيماناً منها بأهمية أن تدرك الأجيال الجديدة عن قرب، خطر هذه الأسلحة وأضرارها التي قد تتسبب بجروح لا تندمل على كوكب الأرض.

وقال إن جامعة قطر تعمل في إطار مختلف البرامج الأكاديمية والأنشطة الطلابية والمناهج على زرع قيم السلام والمحبة وقبول الآخر في نفوس الطلبة ونؤكد على الدوام أن تعزيز الأخوة الإنسانية واحترام المختلف، هما مفتاح البشرية لمستقبل مشرق.

 

لخطورتها على السلم والأمن الدوليين.. اللواء الركن ناصر العلي:

قطر سارعت للانضمام لاتفاقيات حظر أسلحة الدمار

 

أكد سعادة اللواء الركن (طيار) ناصر محمد العلي رئيس اللجنة الوطنية لحظر الأسلحة أنه ادراكاً من دولة قطر بخطورة أسلحة الدمار الشامل على السلم والأمن الدوليين، فقد سارعت بالانضمام لاتفاقيات حظر ونزع تلك الأسلحة (النووية والكيميائية والبيولوجية) والأسلحة الأخرى، وطيلة ثلاثة عشر عاماً مضت من عمر اللجنة الوطنية، وهي لا تألو جهداً في أداء رسالتها، ومنها القيام بأعمال التوعية المجتمعية لطوائف المجتمع ومنها طلبة المرحلة الجامعية لكونهم النشء والثروة البشرية للدولة.

وأضاف إن اللجنة تحرص على عقد اللقاءات وورش العمل لتوعية الشباب بمخاطر تلك الأسلحة الفتاكة بوصفهم شركاء مسيرة العمل الوطني، ولشرح جوانب من الاتفاقيات المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل، وتوضيح جهود اللجنة في تنفيذ التزامات دولة قطر تجاهها، وإيماناً من اللجنة بضرورة التعاون والتكامل مع الجامعات لتغطية جوانب الاتفاقيات الدولية بجوانبها الأكاديمية والتطبيقية وصولاً لعالم آمن وخالٍ من هذه الأسلحة الفتّاكة.

 

 

محاضرات عن الرهانات الأمنية المعاصرة لأسلحة الدمار الشامل

 

تضمنت الورشة عرض فيلم عن اللجنة الوطنية لحظر الأسلحة ومركز الدوحة الإقليمي للتدريب على الاتفاقيات المتعلقة بأسلحة الشامل.

كما ألقيت خمس محاضرات من قبل متحدثين حول الاتفاقيات الدولية لنزع السلاح، حيث تناول الملازم أول عبد العزيز حمدان الأحمد أمين سر اللجنة أهداف وإنجازات اللجنة، وتحدث الدكتور ناصر الأنصاري استشاري المايكروبيولوجي الطبية بمستشفى الوكرة عن اتفاقية الأسلحة البيولوجية، بينما تناول الأستاذ الدكتور سلوان كمال جميل عبود خبير إشعاع باللجنة الوطنية لحظر الأسلحة اتفاقية الأسلحة الكيميائية والمعاهدات المتعلقة بالأسلحة النووية.

وتحدّث الدكتور إبراهيم السعيدي الأستاذ بجامعة قطر عن الرهانات الأمنية المعاصرة لأسلحة الدمار الشامل.

شارك في الورشة طلبة من جامعتي قطر وتكساس أي اند أم وكلية المجتمع وكلية شمال الأطلنطي وعدد من الجامعات الأخرى، وتم تبادل الأسئلة بين الطلبة والمتحدثين عن جهود دولة قطر في تنفيذ التزاماتها تجاه اتفاقيات أسلحة الدمار الشامل.

 

 

د.مريم المعاضيد: إعداد جيل مدرك لمخاطر أسلحة الدمار الشامل

 

أكدت الأستاذة الدكتورة مريم المعاضيد نائب رئيس الجامعة للبحث والدراسات العليا أن تنظيم هذه الورشة يأتي في إطار إدراك دولة قطر للخطورة الهائلة لأسلحة الدمار الشامل النووية والكيميائية والبيولوجية على البشرية جمعاء، مشيرة إلى أنها ساهمت بفعاليّة في مختلف الجهود المحليّة والدوليّة الرامية إلى منع انتشار هذه الأسلحة، وطالبت بالتخلص منها وتحويل المساعي والنفقات المخصصة لإنتاجها إلى برامج تخدم التقدم والازدهار في العالم. كما صادقت قطر على جميع الاتفاقيات الهادفة إلى نزع ترسانات هذه الأسلحة وتصدّت بقوّة لكل محاولات استخدامها.

وأضافت إنه تجسيداً لهذا الموقف، أولت جامعة قطر موضوع أسلحة الدمار الشامل اهتماماً خاصاً، إذ أطلقت، مع اللجنة الوطنية لحظر الأسلحة، أنشطةً متنوّعة في حقول التدريس والتدريب والبحث والتوعية والتشجيع، وذلك تنفيذاً لمذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين عام ٢٠١٥.

وأشارت إلى أن هذه الأنشطة تهدف إلى إعداد جيلٍ مدركٍ لمخاطر أسلحة الدمار الشامل، جيلٍ ينبذُ التهديدَ والعنفَ والعدوان ويسعى إلى التعاون والتعايش والحوار.

وأضافت: تأتي في هذا السياق ورشة التوعية السابعة، التي تنظمها اللجنة الوطنية لحظر الأسلحة ومركز الدوحة الإقليمي للتدريب على اتفاقيات أسلحة الدمار الشامل بالتعاون مع جامعة قطر، وبرعايةٍ كريمة من سعادة الدكتور خالد بن محمد العطيّة وزير الدّولة لشؤون الدفاع.

 

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .