دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 11/11/2017 م , الساعة 1:16 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أشادوا بإغلاق منظمة العمل الدولية باب الشكاوى العمالية ضدها.. محامون وخبراء لـ الراية:

قطر أجرت إصلاحات هائلة لتعزيز حقوق العمال

تحسين وضع العمالة وحماية سلامتهم في مواقع العمل وتوفير السكن الملائم
شهادة دولية بصون قطر لحقوق الإنسان وتوفير سبل العيش الكريم
قطر أجرت إصلاحات هائلة لتعزيز حقوق العمال

كتبت - منال عباس:

أكد محامون وخبراء أن قرار مجلس إدارة منظمة العمل الدولية بغلق باب الشكاوى العمالية المقدمة ضد قطر يرد على الادعاءات الباطلة والافتراءات التي تشوه سمعة قطر فيما يتعلق بحقوق العمالة الوافدة. وقالوا، في تصريحات لـالراية إن القرار شهادة دولية على صون قطر لحقوق العمال وتوفير كافة سبل الراحة لهم للعيش الكريم .. مشيرين إلى أن القرار انتصار جديد لدولة قطر وإشادة بإجراءات قطر التي تعكس الصورة المضيئة لنهج قطر في تحسين وضع العمالة الوافدة والاهتمام بهم باعتبارهم شركاء في مسيرة التنمية والبناء والتعمير.

وأكدوا أن قطر حققت إصلاحات هائلة في قوانين العمل لتعزيز حقوق العمال وحماية سلامتهم في مواقع العمل والارتقاء بأوضاعهم المعيشية والسكنية .. مشيرين إلى أن قطر نجحت أمام العالم في الحفاظ على حقوق العمالة الوافدة، لتصبح دولة رائدة في المنطقة في مجال حماية وتعزيز حقوق العمال، لا سيما أن الخطوات الإيجابية تجاه العمالة وحقوقها نابعة من رؤية صادقة تفرضها علينا مبادئنا الدينية والأخلاقيه والإنسانية وعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة.

كان مجلس إدارة منظمة العمل الدولية قرر غلق باب الشكاوى العمالية المقدمة ضد قطر، وأثنى على التدابير التي اتخذتها قطر لتنفيذ القانون 21 لعام 2015 والخاص بدخول وخروج الوافدين وإقامتهم، كما قرر دعم برنامج التعاون الفني ونماذج وأشكال تنفيذه بين حكومة قطر ومنظمة العمل الدولية.

  • يوسف الزمان:
  • قطر أقدمت على ثورة تشريعية لضمان حقوق العمال

قال المحامى يوسف الزمان : أثبتت قطر في السنوات الأخيرة اهتمامها الكبير بالتشريعات التي تتعلق بالعمالة الوافدة إلى الدولة والحقيقية هي أقدمت على ثورة تشريعية لضمان حقوق العمالة، ومن هذه التشريعات التعديلات التي أدخلت على القانون القطري المعمول به، وهذه التعديلات تناولت العديد من الإيجابيات التي يتمتع بها العامل الوافد لا سيما تلك المتعلقة بتحويل راتبه إلى أحد البنوك بما يضمن الحصول على مستحقاته.

وأضاف: عملت الدولة على إصدار قانون ينظم فيه العلاقة ما بين العامل ورب العمل، حيث ألغي نظام الكفالة وأصبح بإمكان العامل أن يتنقل بين عمل وآخر وفق الضوابط التي حددها القانون، كما أنه يستطيع السفر دون مأذونية خروج واختصت لجنة بالوزارة بإصدار أمر السفر للعامل دون اعتراض من رب العمل.

وتابع : مجلس الوزراء الموقر وافق على مشروع قانون بإنشاء صندوق للرواتب للعمالة الوافدة بحيث يستطيع العامل الحصول على مرتبه من هذا الصندوق في حالة ما إذا تأخر رب العمل عن سداد مرتبه وسوف يصبح هذا الصندوق من أكبر الضمانات للعامل بحيث إنه يحصل على مرتبه في الوقت المناسب ليستطيع العيش بكرامة وحصوله على حقوقه بأيسر الطرق إذ يتكفل هذا الصندوق بصرف مرتبه ثم يعود الصندوق على رب العمل بما صرفه للعامل من مرتبات. وأضاف : جميع هذه التشريعات تؤكد أن قطر أصبحت الآن في المراكز الأولى المتقدمة بدول المنطقة وعالميًا تلك التي تعتنى بحقوق العمال الوافدين وبرعايتهم وتوفير كافة السبل من أجل الحصول على حقوقهم سواء المادية وكذلك توفير سبل العيش الكريم لهم من المسكن اللائق وحصولهم على إجازاتهم الأسبوعية وتحديد ساعات العمل وتوفير العلاج المجاني وتوفير أماكن الترفيه ليمارسوا هواياتهم المتعددة.

وقال : قرار مجلس إدارة منظمة العمل الدولية يثبت أن قطر التزمت بالقوانين وكافة المعايير الدولية المتعلقة بحقوق العمالة وترسيخ هذه الحقوق.

  • إبراهيم المهندي:
  • القرار يعزز الاستثمار والثقة في قطر

أكد رجل الأعمال إبراهيم الحمدان المهندي أن التشريعات التي أقرتها قطر والجهود المبذولة من الحكومة عززت ملف العمال وضمنت حقوقهم والعيش بكرامة، وهذا يؤكد التزام قطر بتعهداتها التي قطعتها على نفسها أمام منظمة العمل الدولية فيما يتعلق بالعمالة الوافدة وإلا ما كان مجلس إدارة المنظمة الدولية قرر غلق باب الشكاوى العمالية المقدمة ضد قطر، وليس هذا فحسب وإنما أثنى عليها وعلى جهودها والإجراءات التي اتخذتها لتعزيز حقوق العمال.

وقال : أسعدني كمواطن قطري أولا وكرجل أعمال ثانياً قرار المنظمة الدولية بغلق باب الشكاوى العماليه ضد قطر وهذا جاء بفضل من الله وجهود المخلصين من أبناء قطر لأن قضيتنا عادلة وكل ما أثير حول هذا الملف مجرد ادعاءات باطلة. وتابع: التطور الكبير في مجال حقوق العمال وكذلك التشريعات والقوانين التي سنتها قطر لحماية العمال وحقوقهم يعني أن قطر سجلها يتماشى مع المعايير الدولية وهي الدولة الوحيدة في الخليج التي تسن قوانين عالمية لتطبق محليًا.

ورأى أن قرار مجلس إدارة المنظمة الدولية يعزز مسيرة العمل والتنمية والاستثمار والثقة في قطر، كما أن منظمة العمل الدولية وهي من أكبر المنظمات العالمية أشادت بالإجراءات القطرية لتعزيز حقوق العمالة. وأوضح أن هذا القرار الذي نعتبره إنجازاً ونجاحاً لقطر كبير بلا شك سيعزز من مكانة قطر ويسكت الأصوات اليائسة التي تشكك في تنظيم كأس العالم وانتهاك حقوق العمالة إلى آخره من الادعاءات والأكاذيب.

  • نوه بتوفير الدولة لسبل الحياة الكريمة .. أحمد الخلف:
  • العمال شركاء فى مسيرة التنمية والبناء

قال رجل الأعمال أحمد الخلف : قطر منذ زمن بعيد وهي تعمل على تعزيز وترسيخ وضمان حقوق العمال من خلال مجموعة من الإجراءات والقوانين التي كفلت هذه الحقوق سواء بالنسبة لتحديد ساعات العمل وتوفير السكن والرعاية الصحية وحماية الأجور من خلال تحويل الرواتب على المصارف، وإلغاء نظام الكفيل وكذلك إذن الخروجية .. هذه كلها إجراءات عززت من مكانة قطر على المستوى الدولي كدوله تحافظ على حقوق العمال المقيمين على أراضيها ويعملون فى مشروعاتها.

وأضاف: قطر تتعامل مع العمال على أساس أنهم شركاء في مسيرة التنمية والبناء، ومن منطلق إنساني وحقوقي وقانوني، ولذلك ليس مستغربًا أن يقرر مجلس إدارة منظمة العمل الدولية غلق باب الشكاوى العمالية المقدمة ضد قطر ويثني على التدابير التي اتخذتها قطر لتنفيذ القانون 21 لعام 2015 والخاص بتنظيم دخول وخروج الوافدين وإقامتهم، ويقرر أيضا دعم التعاون الفني المتفق عليه بين حكومة قطر والمنظمة، وطرق تنفيذه.

وأوضح أن قطر وفرت العيش بكرامة للعمال الوافدين وتعاملهم بإنسانية وأنهم شركاء في التنمية وليس مجرد عمال، فمثلا أنا لدى عشرات العمال يعملون في شركاتي وكذلك غيري من رجال الأعمال، وكذلك مشروعات البنية التحتية والمدن الصناعية ومشروعات المونديال، والحمد لله يعاملون أفضل معاملة وأظن أنه لا توجد دولة في المنطقة تعامل العمال المقيمين على أرضيها كما تعاملهم قطر، التي وفرت لهم كل سبل الراحة والطمأنينة والأمن والأمان والعيش بكرامة وتعملهم وكأنهم من أهل الدار.

  • د. ثاني بن علي:
  • قرار منظمة العمل الدولية أنصف قطر

أكد الشيخ الدكتور ثاني بن علي بن سعود آل ثاني رئيس مكتب التحكيم في قطر، أن قطر حققت إصلاحات هائلة في قوانين العمل لتعزيز حقوق العمال وحماية سلامتهم في مواقع العمل والارتقاء بأوضاعهم المعيشية والسكنية. وقال، في تصريح لـ الراية المقيمون جزء لا يتجزأ من كيان المجتمع القطري، وقدموا جهودًا مخلصة وخدمات عملاقة سواء كان ذلك على صعيد عمال المنشآت وغيرهم من العمالة أو كخبراء وأصحاب مهن مختلفة تحتاجها الدولة. وأضاف: قطر منذ زمن تعمل على التصحيحات التشريعية بما يواكب المعايير الدولية - وقبل ذلك بما يتواكب مع الشريعة الإسلامية التي تحس على رعاية العمال منوهاً بما جاء في الأحاديث الشريفة التي تعزز هذه المبادئ. وقال: هذه الإنجازات ليست بغريبة على قطر، إلا أن الافتراءات والهجمات من الصحف المأجورة وبعض الدول بما فيها دول الحصار، تريد دحض هذه الإنجازات التي حققتها دولة قطر، والآن أظهر الله تعالي الحق وأنصف قطر، والدليل صدور قرار منظمة العمل الدولية الذي جاء كرد شافي لكل الافتراءات التي وجهت لدولة قطر.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .