دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 29/1/2018 م , الساعة 1:28 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

عودة الحياة للمشاورات الحكومية قريباً

انفراج في العلاقات الألمانية التركية

إستراتيجية النوايا الحسنة تعيد مدّ جسور التعاون بين البلدين
فشل ميركل في تشكيل حكومة مع « الليبرالي» والخضر منع انهيار العلاقات مع أنقرة
توقّعات بلقاءات وزارية متبادلة تُتوج بلقاء أردوغان وميركل
انفراج في العلاقات الألمانية التركية

برلين - الراية:

استناداً لتقرير نشرته صحيفة «دي فيلت» الألمانية فإن العلاقات التركية الألمانية تشهد انفراجة، والبلدان يعتزمان تعزيز التعاون الثنائي بينهما، وبذلك ينهيان مرحلة جفاف العلاقات التي بلغت ذروتها خلال الأشهر الماضية.

وحسب ما أكّدته وسائل الإعلام الألمانية والتركية مؤخراً، فإنه من المقرّر إحياء المشاورات الحكومية بين برلين وأنقره في القريب، بحيث تبدأ باجتماعين على مستوى وزيري الخارجية والداخلية ثم على مستوى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وبرأي جونتر زويفرت، خبير العلاقات الألمانية التركية في معهد السياسة في برلين أن برلين وأنقره اتخذتا القرار الصائب بإنهاء مرحلة الجفاف والعودة إلى التعاون لأن التصعيد والقطيعة يضران مصالح الطرفين معاً.

ويعيش في ألمانيا أكثر من أربعة ملايين تركي يؤيد غالبيتهم الرئيس أردوغان، وألمانيا أبرز شريك تجاري لتركيا كما ينتميان معاً إلى حلف شمال الأطلسي، الأمر الذي يُكسب العلاقات الثنائية بين البلدين ميزة خاصة.

ويتّفق المُراقبون على أن السبب كان التزام برلين الصمت عندما وقعت محاولة الانقلاب في تركيا في شهر يوليو عام 2016 وإعلان تركيا حالة الطوارئ وبدأها حملة اعتقالات واسعة ضد من تتهمهم بالولاء وتأييد حركة «فتح الله جولن» التي حملها أردوغان مسؤولية محاولة الانقلاب الفاشلة.

كما تسبب البرلمان الألماني بتصعيد الخلاف بين برلين وأنقره عندما اتخذ قراراً رمزياً في عام 2016 باعتبار المجازر التي ارتكبها جنود العهد العثماني ضد الأرمن في مطلع القرن العشرين جريمة إبادة جماعية وتفاقم الخلاف بعد اعتقال السلطات التركية صحفيين ألماناً من أصل تركي لتورطهم في تأييد حزب العمال الكردي الذي تتهمه أنقره بممارسة الإرهاب ضدها.

واستاءت أنقره كثيراً عندما بلغها أن برلين منحت اللجوء السياسي إلى عشرات الضباط والجنود الأتراك الذين يعملون في مهام حلف شمال الأطلسي، وعدد من الدبلوماسيين والقضاة والصحفيين والمحامين الذين يخشون العودة إلى بلادهم خوفاً من اتهامهم بالتعاطف مع حركة «جولن» أو لأنهم من أصول كردية كما يزعمون في طلباتهم.

وكادت العلاقات الألمانية التركية أن تزداد صعوبة وتعقيداً لو أن ميركل نجحت في تشكيل حكومة تجمع الاتحاد المسيحي الذي تقوده مع الحزبين الليبرالي والخضر، لاسيما أن دجيم أوزدمير الرئيس السابق للخضر الذي ينحدر من أصل تركي، حصل على منصب وزير الخارجية الألماني، لاسيما أنه من ضمن الأصوات في حزبه التي تنتقد أردوغان بشدة.

لكن اللافت للنظر كان تأكيد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، استعداد بلاده لمد يد التعاون لأوزدمير إذا حصل على منصب وزير الخارجية بشرط أن يتعامل مع أنقره باحترام مُتبادل.

وكان هذا التصريح بداية إستراتيجية ذكية وضعتها الحكومة التركية لوقف تدهور علاقاتها مع برلين وتسعى إلى خفض عدد خصومها.

وسرعان ما وجدت تجاوباً من قبل زيجمار جابرييل، وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال بعدما فشل مشروع تشكيل حكومة تجمع الاتحاد المسيحي مع الليبراليين والخضر وتبخرت أحلام أوزدمير بأن يصبح أول تركي يشغل منصب وزير الخارجية الألماني وبالتالي يمكن أن يتسبب في ازدياد تدهور علاقات برلين مع أنقره. وبعد كل التصعيد الذي شهدته العلاقات بين ألمانيا وتركيا، بدأت مرحلة من المبادرات التي تعبر عن نوايا قادة البلدين لطي صفحة الخلافات وفتح صفحة جديدة، ويُعتبر الاجتماع الذي جرى في مدينة «جوسلار» بولاية سكسونيا السفلى مسقط رأس جابرييل، قد شهد اتفاق وزيري خارجية البلدين على تعزيز التعاون بين البلدين وإحياء المشاورات الحكومية.

ومن القضايا الملحة التي سيبحثها مسؤولون وخبراء من البلدين، مكافحة العنف رغم اختلاف تفسير كل طرف لهذه القضية. إذ ترغب تركيا بتسليمها مؤيدين لحركة «جولن» وحزب العمال الكردي في ألمانيا ووقف نشاطاتهم المعادية لتركيا داخل الأراضي الألمانية.

ويعتقد خبير العلاقات الألمانية التركية في معهد «السياسة» في برلين، أن زيارات على أعلى المستويات سوف تتم في المستقبل القريب، وكانت آخر زيارة قامت بها ميركل إلى تركيا العام الماضي.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .