دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 23/4/2018 م , الساعة 12:14 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مواقفها المشرفة عروبياً أثارت غيظه

وزير ألماني مغمور يستفز الكويت حباً في الظهور

الكويت ملتزمة بقرار المقاطعة العربية لذلك رفضت نقل الراكب الإسرائيلي
محكمة فرانكفورت أيدت قرار الكويت والخارجية الألمانية تقف إلى جانبها
وزارة المواصلات رفضت موقف شميت ووصفت حملته بالمسرحية
إسرائيل تمنع الفلسطينيين الألمان من الاقتراب من مطار تل أبيب
وزير ألماني مغمور يستفز الكويت حباً في الظهور

برلين - الراية:

في خطوة غير مسبوقة حذرت وزارة الخارجية الألمانية قادة الحزب المسيحي الاجتماعي المسيحي البافاري، من الاستمرار باستفزاز دولة الكويت، الأمر الذي سيكون له عواقب سلبية على ألمانيا التي تربطها منذ عقود طويلة علاقات سياسية واقتصادية متينة مع هذه الدولة العربية. ورفض دبلوماسيون كبار في الوزارة جملة وتفصيلاً، اتهام سياسيين بافاريين كبار دولة الكويت بمعاداة السامية ومخالفتها قوانين النقل الجوي الدولية، وتحولت القضية التي أثارها كريستيان شميت، وزير المواصلات في حكومة تصريف الأعمال الألمانية، والذي ينتمي إلى الحزب البافاري، ثم استلمها منه وسعى إلى التشهير بها، وزير المواصلات الألماني الجديد أندرياس شوير، الأمين العام السابق للحزب، المعروف بتهجمه العشوائي على الإسلام، علاوة على أنه يجد صعوبة في التمييز بين المسلمين المعتدلين والراديكاليين. وتعود خلفية موضوع استفزاز البافاريين دولة الكويت بالذات، إلى إصدار محكمة بمدينة فرانكفورت أخيراً، قراراً أبطل دعوى رفعها رجل إسرائيلي ضد الخطوط الجوية الكويتية بسبب رفضها نقله على متنها من فرانكفورت بعد توقف قصير في مطار الكويت، إلى بانكوك في تايلند، بعد أن حجز تذكرة لهذا الخصوص. لكن عندما أدرك العاملون في مكتب الخطوط الجوية الكويتية في مطار فرانكفورت حدوث خطأ في إصدار التذكرة، أوضحوا للإسرائيلي أنه محظور نقل الإسرائيليين على متن الخطوط الكويتية وأبلغوه أن دولة الكويت ملتزمة بقرار المقاطعة العربية لإسرائيل الصادر في عام 1964.

ولجأ الإسرائيلي إلى وسائل الإعلام الألمانية المعادية تقليدياً للعرب والمسلمين، مثل صحيفة الشارع «بيلد» التي تصدرها دار النشر المؤيدة لإسرائيل «أكسيل شبرينجر» التي اصطنعت من القضية العادية جداً ضجة سرعان ما أثارت اهتمام مسؤولين في الحزب المسيحي البافاري، الذين وجدوا أنها فرصة لتعزيز حملتهم ضد الإسلام في ألمانيا، والظهور عبر وسائل الإعلام كسياسيين حريصين على علاقات بلادهم مع إسرائيل والدفاع عن مصالحها. فبعدما نشرت صحيفة «بيلد» في معرض حديثها عن القضية، متجاهلة التزام دولة الكويت بقرار المقاطعة العربية لإسرائيل، وحقيقة عدم ارتكابها مخالفة دولية كما زعمت ولا تمارس التمييز، أرادت الصحيفة تشجيع سياسيين ألمان على استفزاز الكويت وزعمت أن القضية تشكل عاراً على ألمانيا. وكان هذا التحريض كافياً ليلفت انتباه سياسيين في برلين لشن حملة عشوائية ضد دولة الكويت، التي ليس لديها مشاكل مع ألمانيا، وتُعتبر أكبر مستثمر أجنبي منذ عقد السبعينيات في شركة «دايملر بنز» المُصنعة لسيارات مرسيدس. وسرعان ما استلم سياسيون بافاريون القضية وبدأوا يطبلون لها وتسرّعوا في الحكم على الخطوط الجوية الكويتية. واختار وزير المواصلات الألماني شوير، صحيفة الشارع «بيلد» التي أثارت ضجة، ليهدّد عبر صفحاتها، الخطوط الجوية الكويتية بفرض عقوبات ضدها ووقف رحلاتها من وإلى ألمانيا. وقال شوير «إذا لم تُسفر المفاوضات الدائرة حول هذه القضية عن نتائج مُرضية، فإننا سوف نتخذ الإجراءات المناسبة للضغط على الكويت، وأضاف إنه سيلتقي في القريب مع هايكو ماس وزير الخارجية الألماني للتباحث معه حول التدابير التي يمكن اتخاذها ضد الخطوط الجوية الكويتية التي تملكها دولة الكويت». إذا تم ذلك فإنها ستكون سابقة خطيرة تعكّر صفو العلاقات الطيبة بين ألمانيا والكويت. غير أن وزارة الخارجية الألمانية ترى القضية من منظور قانوني وسياسي مغاير لموقف الحزب البافاري المثير للجدل. فبحسب هؤلاء فإنهم لا يفهمون أبداً سبب تهجم وزير المواصلات الألماني الجديد على الخطوط الجوية الكويتية. وقالوا إن الخطوط الكويتية لا تمانع أبداً نقل مسافرين يهود على متن طائراتها، ولكن ليس مواطنين إسرائيليين ولو كانوا من عرب الـ48، التزاماً بقرار مقاطعة إسرائيل. وأشاروا في سياق تفنيدهم موقف الوزير البافاري إلى حقيقة عدم وجود علاقات دبلوماسية بين الكويت وإسرائيل وكونهما في حالة حرب منذ عقد الستينيات. وأكد تقرير متصل نشرته صحيفة «هاندلسبلات» المختصة بالسياسة والاقتصاد، أن مسؤولين بوزارة المواصلات الألمانية يرفضون موقف الوزير الألماني ووصفوا حملته بمسرحية أبطالها قردة، وهو مثال ألماني، للتعبير عن مدى سخافة الموضوع، وقالوا إنه كون موقف الوزير يعتمد على حملة روجتها إحدى صحف الشارع، وليس قضية ثار جدل حولها من قبل السياسيين، فإنه من الخطأ المبالغة في منحها اهتماماً أكثر مما تستحقه.

وانتقد الخبراء والمستشارون في وزارة المواصلات الألمانية لجوء الوزير الألماني إلى التهديد بوقف رحلات الخطوط الجوية الكويتية من وإلى ألمانيا وقالوا إنه إذا قرر اتخاذ قرار بهذا الشأن، ينبغي عليه تعميمه على الخطوط الجوية على كافة خطوط الطيران التابعة لسائر الدول العربية بالإضافة إلى إيران، حيث إنها جميعاً تقاطع نقل الركاب الإسرائيليين. وأضافوا إن هناك خطوط طيران دولية تمارس التمييز مثل الخطوط الأمريكية التي بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منع مواطني بلدان إسلامية من دخول أراضي الولايات المتحدة، ترفض نقل هؤلاء الركاب على متن طائراتها. وذهبوا إلى أبعد من ذلك فأحرجوا الوزير الألماني عندما اتهموا إسرائيل بممارسة التمييز ومنعها الفلسطينيين حتى الذين يحملون جوازات سفر ألمانية من الاقتراب من مطار تل أبيب، وهو إجراء يوصف بأنه مقاطعة وتمييز لهم من قبل الخطوط الجويّة الإسرائيليّة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .