دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 1/5/2018 م , الساعة 12:51 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

لم تعدل يا عادل

لم تعدل يا عادل

بقلم - محمد عبدالسلام العمادي :

أثارت تصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير التي نشرتها وكالة الأنباء السعودية، والتي عقّب بها على تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الكثير من الاستغراب. فمن ناحية لا يصح عرفاً أن يفسّر دبلوماسيٌّ تصريحَ رئيس دولة أخرى، ومن ناحية أخرى فقد قام الجبير بتحوير كلام الرئيس الأمريكي الذي قال بأن على الدول الغنية في المنطقة دفع تكاليف القوات الأمريكية المتواجدة في سوريا، وأشار الجبير إلى قطر بأنها المقصودة من تصريح الرئيس ترامب.

نذكّر السيد عادل الجبير بأنه السياسي العربي الوحيد الذي رد على تصريح سابق من الرئيس الأمريكي الذي طلب استبدال القوات الأمريكية في سوريا بقوات عربية، وأبدى الجبير استعداد بلده بإرسال قواتها إلى سوريا. ونعلم جميعاً أن الرئيس الأمريكي قد ذكر في وقت سابق بأن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد طالبه بإبقاء القوات الأمريكية في سوريا، وطلب منه ترامب الدفع مقابل ذلك، وقد اعتبر الكثير من المحللين السياسيين أن الرئيس الأمريكي لم يقصد دولة بعينها، وأن كلامه كان تلميحاً قد يقصد به السعودية والإمارات، كما ذكرت ذلك صحيفة «واشنطن بوست» في عدد يوم الخميس، خاصة أن السعودية هي التي تهتم بإبقاء القوات الأمريكية في سوريا.

الأمر الآخر المثير للاستغراب في تصريح عادل الجبير هو قوله إنّ على قطر أن ترسل قواتها إلى سوريا، وإنه إذا قامت الولايات المتحدة بسحب الحماية الأمريكية المتمثلة بالقاعدة العسكرية من قطر، فإن النظام سيسقط خلال أقل من أسبوع !.

لا ندري ما علاقة قطر بالقوات الأمريكية المتواجدة في سوريا، فقد سبق للجبير أن بيّن استعداد بلده لإرسال قواتها إلى سوريا، والأمر الآخر أن الجبير ربط العلاقة الدفاعية المشتركة بين الولايات المتحدة وقطر بالقاعدة العسكرية، في حين أن اتفاقية الدفاع المشترك بين البلدين قد وقّعت في عام 1992م قبل سنوات من إنشاء القاعدة الأمريكية.

ولم يوضّح الجبير من الذي سيُسقِط النظام القطري! فقد حاولت بلده بالتعاون مع دول الحصار القيام بعملية انقلابية على نظام الحكم في قطر عام 1996م وفشلت في ذلك، رغم أن الولايات المتحدة لم تكن لها قاعدة عسكرية في قطر حينها، بينما كانت السعودية تضم (4) قواعد عسكرية أمريكية.

إنّ جميع المحاولات التي يقوم بها النظام السعودي حالياً لزعزعة الحكم في قطر، كإثارة القبائل المشتركة أو تبنّي بعض الدمى الانقلابية، أو محاولة الإضرار بالاقتصاد القطري والعملة القطرية، وتجييش المجتمع الدولي ومحاولة إقناعه بتبني ادعاءات دول الحصار قد باءت بالفشل، بل إن الهجمات الإعلامية المغرضة على الحكومة القطرية قد زادت من قوة المجتمع القطري، وزادت من اللحمة بين الشعب والحكومة.

ننصح السيد عادل الجبير بالحفاظ على ما تبقى له من قيمة دبلوماسية بالاهتمام بإصلاح علاقات بلده المتوترة مع العديد من الدول العربية والإقليمية، خاصة أن بلده تشارك في حرب مجهولة المستقبل في اليمن، وتتعرض بشكل شبه متكرر لصواريخ باليستية تصل إلى العمق السعودي، وأخطاء الجيش السعودي تثير الكثير من الانتقادات الدولية، التي عليه الاهتمام بالرد عليها بدلاً من إشغال نفسه بالحديث عن قطر كلما سنحت له الفرصة، خاصة أن بلده يعتبر مشكلة قطر صغيرة جداً جداً جداً.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .