دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 20/8/2016 م , الساعة 12:55 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

وجدانيات ووجزر .. لماذا تبكينا مشاهد الدراما..؟

وجدانيات ووجزر .. لماذا تبكينا مشاهد الدراما..؟

بقلم- وجدان الجزيرة:

كم من المرات تأثرنا وذرفنا الدموع وبكينا ونحن جالسون أمام شاشات التلفاز.. وخاصة عند مشاهدة المشاهد الدرامية التي تلامس أحاسيسنا ومشاعرنا رغم أن القصة المعروضة على الشاشة وهمية لا أساس لها.. وقد يكون أبطالها الآن يقومون بدور آخر في عمل جديد.. أو ربما يشاهدون أدوارهم في هذا المسلسل أو الفيلم ويضحكون لأن العمل تمثيل في تمثيل وربما أيضا يستخفون بعقل المشاهدين الذين يندمجون مع أبطال القصة إلى درجة التأثر والبكاء، لابد أن نعترف أن الدراما وسيلة لإيصال القيم والمفاهيم للمشاهد.. كما لا ننكر أنها سلاح ذو حدين سلبي وإيجابي وكثيراً ما يتأثر الإنسان بما يرى ويسمع على شاشة التلفاز.. حيث إنه يندمج بكل أحاسيسه أمام الشاشة علاوة على أن الشاشة نفسها مبهرة.. حيث تستخدم فيها جميع أصناف الإثارة والمؤثرات الصوتية والسمعية والبصرية التي تجعل مشاعرنا كلها تتفاعل معها.. إلى درجة أن المشاهد المندمج بالتلفاز يكون كالمنوم تحت تأثير التنويم المغناطيسي وذلك لأنه يتفاعل مع الحدث الذي يشاهده ويسمعه وتنصب كل أحاسيسه ومشاعره بالكامل.. ويكون في حالة اندماج كلي على ما يعرض أمامه على الشاشة حتى أنه قد لا ينتبه إلى أن أحداً يناديه أو أن جرس الهاتف والباب يرن.. وهو في هذا الاندماج أمام الشاشة لا يستطيع عقله أن يفرق بين ما هو حقيقي أو خيالي إذ أن العقل الواعي يكون وقت مشاهدة التلفاز مغيبا أو في حالة استرخاء لأن العقل الباطن أي اللاواعي هو الذي يتفاعل مع المشاهد المعروضة.. لذلك يصدق العقل اللاواعي ما يعرض أمامه بدون تفريق بين الحقيقة والخيال.. وحين يرفض العقل الواعي هذا التصديق لا يستجاب له.. وبسبب اندماج وتغيب العقل الباطن فإن الإنسان يتفاعل.. يبكي ويفرح ويثور ويغضب ويتحسس ويتألم لما يحدث أمامه على الشاشة.

رغم علمه بأن ما يشاهده تمثيل لأن العقل الواعي مغيب والباطن اللاواعي مندمج.. وأشير هنا إلى أن الإنسان يغيب عقله الواعي لأنه يحمل كل الضغوط والمشاكل اليومية وحتى يتمكن من الاسترخاء والاندماج بشكل كبير.. والذي قد يتحول إلى تقمص..

أعود وأقول إن التلفزيون سلاح ذو حدين .. خاصة أن التأثير قد يصل إلى حد التقمص عند بعض الأشخاص.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .