دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 16/6/2017 م , الساعة 2:15 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

فارون أندونيسيون من الرقة يروون معاناتهم:

ما يسمى أرض الخلافة أكاذيب تنسجها داعش

ليفا: كنا نظن أن العيش تحت سيطرة التنظيم هو الأفضل
سكان المدينة يعيشون خوفاً دائماً جراء ممارسات المتطرفين
تبين أن كل شيء مختلف عما قرأنا عبر الإنترنت.. كلها مجرد أكاذيب
حياتنا تحولت إلى معاناة واعتقال وتعذيب وانتهاكات للعرض
ما يسمى أرض الخلافة أكاذيب تنسجها داعش

سوريا- أ ف ب: قبل نحو عامين، غادرت ليفا بلدها أندونيسيا لتعيش في مدينة الرقة حيث سيطرة تنظيم داعش ظنا منها أنها ستجد حياة أفضل، لكنها تروي اليوم في مخيم للنازحين فرت إليه أخيرا في شمال سوريا «أكاذيب» تنسجها داعش باسم الجهاديين. قبل أربعة أيام وعلى وقع تقدم قوات سوريا الديموقراطية فرت ليفا و15 أندونيسيا آخرين من مدينة الرقة، وفي غرفة صغيرة في مخيم عين عيسى، تروي ليفا لماذا اختارت وعائلتها الانتقال إلى مناطق سيطرة الجهاديين في سوريا. وتقول «حين كنا في أندونيسيا، كنا نحصل على المعلومات عبر الإنترنت ونقرأ أن داعش هي المكان الأفضل للعيش، وأن ليس هناك أي مكان آخر على الأرض لتكون مسلما حقيقيا». وتضيف أنها تعاني من «مشاكل صحية وبحاجة إلى عملية جراحية في عنقي وهي مكلفة كثيرا في أندونيسيا»، وسمعت أن «لدى داعش كل شيء مجاني جئنا إلى داعش لنكون مسلمين حقيقيين ومن أجل وضعي الصحي». تواصلت ليفا مع جهاديين عبر الإنترنت أبلغوها بالطريقة المناسبة للوصول إلى سوريا، وسمعت منهم وعودا كثيرة بأنهم سيعيدون لها ثمن «تذاكر الهجرة»، وأن رجال العائلة سيحصلون على وظائف برواتب عالية. في الرقة، تبين أن الوضع مختلف تماما. وفرت ليفا من دون حتى إجراء العملية الجراحية. ولا يمكن التحقق من صحة رواية أفراد المجموعة الـ16 الموزعين على ثلاث عائلات، وهم ثماني نساء وثلاثة أطفال وخمسة رجال. إلا أنها تتطابق مع شهادات آخرين فروا من حكم تنظيم داعش.

في الغرفة الصغيرة في عين عيسى، تجلس نور (19 عاما) على الأرض، تروي الفتاة أن عددا من الرجال بعد وصولهم إلى الرقة، «دخلوا إلى السجن، ومنهم والدي وشقيقي». إذ لم يتحقق حلمهم بحياة أفضل في ظل حكم داعش وتضيف «حين وصلنا إلى (مناطق) داعش، تبين أن كل شيء مختلف عما قرأنا عبر الإنترنت، كلها مجرد أكاذيب». ومنذ سيطرة تنظيم داعش على مدينة الرقة، يعيش سكانها في خوف دائم من أحكام الجهاديين المتشددة. ويغذي هؤلاء الشعور بالرعب من خلال الإعدامات الوحشية والعقوبات من قطع الأطراف والجلد وغيرها التي يطبقونها على كل من يخالف أحكامهم أو يعارضها. وعانت نور طوال العامين من ملاحقة الجهاديين لها للزواج، حتى أن أحدهم أوقف شقيقها مرة داخل متجر ليسأله «هل لديك ابنة أو شقيقة؟ أريد زوجة». وأصرّت نور على رفض كل من تقدم لها، وتقول «جميعهم مطلقون، يتزوجون لأسبوعين أو شهرين».

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .