دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 10/11/2017 م , الساعة 1:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بعد توليهن أرفع المناصب التنفيذية والأكاديمية والدبلوماسية .. مواطنات لـ الراية:

القطريات قادمات تحت قبة الشورى

القرار الأميري شهادة تقدير لمكانة المرأة واختبار جديد لدورها السياسي
المرأة قامت بدور فاعل بالترشيح والتصويت والعضوية في المجلس البلدي
القطريات قادمات تحت قبة الشورى

كتبت- هناء الترك وهبة البيه:

أكد عدد من المواطنات من الأكاديميات والشخصيات العامة لـ الراية أن القرار الأميري بتعيين 4 قطريات لأول مرة في تاريخ مجلس الشورى يمثل شهادة تقدير لمكانة المرأة واختبارًا جديدًا يحملها مسؤولية إثبات الذات والعطاء للوطن في إطار اختصاصات العضوية.

وأشرن إلى أن عضوية الشورى تعزز المشاركة السياسية للمرأة وفقا للمادة 34 في الدستور القطري الذي ينص على أن جميع المواطنين متساوون في الحقوق والواجبات ، لافتات إلى أن المرأة قامت بدور فاعل خلال دورات المجلس البلدي عبر الترشح والتصويت في انتخابات المجلس.

وأكدن أن عضوية الشورى تفتح آفاق التمكين وتحمل المرأة مسؤولية جديدة بانخراطها في العمل السياسي وممارسة دورها في السلطة التشريعية وتمثيل الشعب والرقابة على أداء الأجهزة التنفيذية وطرح مشاريع القوانين والاقتراحات التي تصب في مصلحة الوطن وتواكب مسيرة التنمية والنهضة الشاملة.

وأشرن إلى أن القرار الأميري يعكس أهمية دور المرأة القطرية التي تبوأت أرفع المناصب التنفيذية والأكاديمية والدبلوماسية، وشغلت منصب وزير لأول مرة عام 2003 ليبرز دورها في المجتمع بشكل أكبر في تمثيل بلدها في كافة المحافل الدولية.

وأكدن أن المرأة القطرية أثبتت على مر التاريخ جدارتها وقدرتها على تحمل المسؤولية وآن الأوان لتمكينها من ممارسة دورها السياسي والتشريعي عبر عضوية مجلس الشورى.

  • مريم الحمادي :
  • تعيين المرأة بالشورى يعكس ثقة القيادة الرشيدة

تقول الكاتبة مريم ياسين الحمادي: القيادة الرشيدة حريصة على الاستثمار في العنصر البشري دون تفرقة لتعزيز مكانة قطر، وتحقيقاً لمجتمع أفضل ينعم فيه المواطنون جميعًا بنفس الحقوق والواجبات والمسؤوليات، وتعيين 4 سيدات في مجلس الشورى يعكس ثقة القيادة في دور المرأة.

وتابعت: قرار سمو الأمير يعكس الثقه في قدرات وإمكانيات المرأة القطرية باعتبارها نصف المجتمع وشريكا أساسيا في مسيرته وصنع مستقبله وأثبتت ذاتها في تولي أرفع المناصب القيادية في المجالات التنفيذية والدبلوماسية. وأكدت أن الدولة حريصة على تعزيز مبدأ تكافؤ الفرص للمواطنين وتمكينهم من ممارسة حق المشاركة والعمل في ظل قوانين تحقق لهم العدالة الاجتماعية إذ ينص القانون على أن « الناس متساوون في الحقوق والواجبات العامة ودون تمييز بينهم بسبب العنصر أو الجنس أو الدين» .

وقالت: أكدت الدولة على أهمية المشاركة وتمكين المرأة من المناصب القيادية والتوسع في هذا الاتجاه بشكل متناسب وتدريجي ، وهو مايسمح بمزيد من التقبل والاندماج ، وضمان لتوفر القدرات والإمكانات لدى المرأة القطرية ، وفي هذا الشهر تحديدا ، صادف مشاركة ٤ من سيدات المجتمع المشهود لهن وبقدراتهن وهذا يعتبر إنجاز بحق المرأة القطرية عامة بدخولهم مجلس الشورى.

وأوضحت أن ماظهر بالفعل أنها مساهمات حقيقية وواقعية وتضمن المشاركة الفعالة للمرأة بجانب أخيها الرجل، لذلك نتمنى لأخواتنا التوفيق والسداد ولدولتنا مزيدا من الازدهار والتقدم،خاصة أن تعيين المرأة بالشورى جاء لثقة المجتمع في إمكانياتها وقدراتها على العطاء.

  • د.منى المرزوقي:
  • دور جديد للمرأة في السلطة التشريعية

أوضحت د.منى المرزوقي - أستاذ مساعد في القانون البحري والتجاري في كلية القانون بجامعة قطر أن تولي نساء قطريات لأول مرة عضوية مجلس الشورى يعد تأكيداً على أهمية دور المرأة في قطر، وأنها أصبحت تمثل في عدد من المناصب المختلفة ومنذ عام 2003 الذي شهد وجود أول وزيرة قطرية وقد بدأ دور المرأة يبرز في المجتمع بشكل أكبر و توليها مناصب مختلفة، وبدأ تمثيل النساء في قطر في مختلف المجالات.

وقالت: إن عضوية الشورى يعزز المشاركة السياسية للمرأة وفقا للمادة 34 من الدستور القطري الذي ينص على أن جميع المواطنين متساوون في الحقوق والواجبات ، وهو ما يوضح أن المجال بات مفتوحاً بانخراط المرأة في العمل السياسي وأصبح لها دور في السلطة التشريعية في قطر ، خاصة أن السلطة التشريعية تمثل الشعب كله ، وسن التشريعات والقوانين التي تخدم المجتمع بكل فئاته. وأضافت : إن وجود العنصر النسائي في هذا المنصب يعد كذلك تمثيلاً للفئات المجتمعية خاصة أن المرأة هي الأدرى بمعرفة الحقوق والمصالح التي تعبر عن النساء في الدولة وتحقيق مصالحهن وإحتياجاتهن على المستوى التعليمي والاجتماعي والأسري، على أن توصل صوت المرأة القطرية والشعب القطري بشكل عام.

وأكدت أن هذا الأمر بالضرورة سيؤدي إلى دراسة دور المرأة وأثرها في التشريعات القادمة، وأن يكون لها دور في التشريعات القادمة وسد الفراغات التشريعية التي تحتاجها المرأة في الفترات القادمة وهذا ما نطمح لتحقيقه في المجتمع القطري بإضافة العنصر النسائي في مجلس الشورى.

  • د. أمينة العمادي:
  • المرأة جديرة بتولي أرفع المناصب

قالت د. أمينة العمادي: أن المرأة جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع، ودائماً تقف مع الرجل جنباً إلى جنب كما أنها مكون رئيسي لنسيج المجتمع ، ومنذ زمن تطمح المرأة لأن تصل وتحصل على مكانة سياسية عليا، إلى أن استطاعت أن تصل بجهودها إلى مناصب وزارية ومرموقة وحالياً أصبحن عضوات في مجلس الشورى.

وأضافت: كان هناك بعض الشكوك بعدم مقدرة المرأة ولكنها أثبتت وبالبحوث والدراسات بأن المرأة جديرة بتولى أرفع المناصب وأن تصل بوطنها لأعلى درجة بدليل نجاح المرأة بالمجلس البلدي.

وأضافت: إن مشورة المرأة مهمة جداً خاصة النماذج من النساء اللواتي قمن بتطوير أنفسهم ووصلوا لأرقى المستويات العلمية، والكفاءات الوطنية التي برز دورها في مختلف المجالات الداخلية والدبلوماسية.

  • د.لطيفة النعيمي:
  • تاريخ مشرف للعضوات المعيّنات

أكّدت د.لطيفة النعيمي، أستاذ مساعد بكلية الآداب والعلوم جامعة قطر قسم الكيمياء وعلوم الأرض أن تعيين نساء في مجلس الشورى خطوة تاريخية تطلعت المرأة القطرية لتحقيقها، لافتة إلى حسن اختيار العضوات المعينات في المجلس واللاتي لهن تاريخ مشرف في العمل الحكومي والعام والأكاديمي.

وقالت: إن المرأة القطرية أثبتت أنها تستحقّ أن يكون لها مكانة مميزة في المجتمع وأن تساهم في نهضة المجتمع، وأننا نتطلع للوصول بالمستقبل للتنمية المستدامة ووضع خطط وإستراتيجيات تنموية.

وأشارت إلى أن القطريات نجحن في أن يكن رائدات ومبدعات وهن من أصحاب الهمم العالية لوضع الإستراتيجيات وتنفيذها في الدولة، ونتمنى التوفيق لمجلس الشورى، وأن يحظى أعضاؤه بالتقييم لإنجازهم بشكل مستمر امرأة أو رجل، على أن يكونوا أدوات لتحقيق رؤية قطر 2030. أضافت: إن المرأة القطرية على مرّ التاريخ أثبتت جدارتها وقدرتها على إدارة الأمور وتحمل المسؤوليّة.

  • إيمان البسطي:
  • ننتظر تشريعات تعزز استقرار الأسرة

قالت إيمان البسطي، سيدة أعمال: إن منح القطريات عضوية مجلس الشورى مبادرة تاريخية تعكس دور المرأة، خاصة أن العضوات المعينات مشهود لهن بالكفاءة ولهن بصمات واضحة في كافة المجالات والمناصب التي تولينها.

وأضافت: إنها بداية جديدة لإشراك كل فئات المجتمع في المناصب المختلفة وتأكيد على حقوق المرأة وعلى دعمها، خاصة أن العالم كله بدأ يتجه لوضع المرأة على أولوية أجندته.

وتطلعت أن تكون عضوية المرأة في الشورى خطوة هامة لطرح تشريعات تعزز حقوق المرأة واستقرار الأسرة ومواجهة المشاكل والقضايا الاجتماعية ذات العلاقة بالمرأة والطفل.

وأشارت إلى أن المرأة القطرية لها دور كبير على مرّ التاريخ وحتى لو لم يكن لها مسميات أو مناصب محددة، ولكنها دوماً أساس تأسيس المجتمع القطري وأن دورها لا يقل عن الرجل في المجتمع، وهي الأم والأخت والساعد الأيمن للرجل ودورها واضح منذ القدم وفي مبادئ تأسيس المجتمع القطري ولطالما كانت الركيزة والعمود الفقري للبيت واحتياجات الأسرة وفي كل أشغالها الاقتصادية فضلاً عن دورها الاجتماعي الفاعل.

  • د. لطيفة المغيصيب:
  • خطوة تاريخية في مسيرة تمكين المرأة

أكّدت د.لطيفة المغيصيب، أستاذ مساعد بقسم العلوم التربوية بكلية التربية بجامعة قطر أن القرار الأميري بتعيين 4 عضوات بمجلس الشورى خطوة تاريخية في مسيرة تمكين المرأة القطرية التي أثبتت ذاتها وحققت نجاحات لافتة في كافة القطاعات التنفيذية والقانونية والاقتصادية والدبلوماسية.

وأشارت إلى أن القرار يعكس تقدير القيادة الرشيدة لدور وعطاء المرأة، لافتة إلى أن المرأة أثبتت وجودها ودورها الفاعل في المجلس البلدي من خلال التصويت والترشيح والعضوية.

  • فاطمة آل ثاني:
  • المرأة أثبتت كفاءتها وتعزّز مكانتها

ثمّنت الشيخة فاطمة آل ثاني من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر خطوة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بتعيين 4 سيدات أعضاء بمجلس الشورى الموقر، واعتبرتها من المبادرات الممتازة التي تقوم بها الدولة في تحفيز المرأة وتمكينها من المشاركة في مختلف مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والتربوية والاجتماعية لما لها من دور وحضور إيجابي ورؤية ثاقبة في إدارة الأمور.

وقالت: نحن سررنا وسعدنا لتعيين السيدات بالمجلس كخطوة تحدث لأول مرة في قطر، خاصة أن المرأة أثبتت قدرتها وكفاءتها في كافة المجالات واللواتي تمّ اختيارهن يعددن من الشخصيات والكفاءات البارزة في المجتمع واللواتي عملن بإخلاص وساهمن بنهضة قطر في أكثر من مجال أكاديمي واقتصادي وإداري.

  • فاطمة المعاضيد:
  • قوانين هامة تنتظر مشاركة المرأة

قالت المحامية فاطمة المعاضيد: قرار حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بتعيين 4 نساء بمجلس الشورى الموقّر لأول مرة انعكاس لما يوليه صاحب السمو للمرأة في المجتمع والحرص على مشاركتها في بناء نهضة الوطن، ومن ضمن ذلك العمل البرلماني في مجلس الشورى.

وأضافت: توجد العديد من القوانين والتشريعات التي كان يتوجب مشاركة المرأة في مناقشتها وسنّها، حيث هي الأجدر بمعرفة قصد المشرع من تلك القوانين، ومنها قانون الأسرة الذي بحاجة إلى مزيد من التعديلات وسوف تلعب العضوات الجديدات دوراً بما لهن من خبرة ومقدرة على تعديل تلك النصوص لتتواءم مع المجتمع.

  • د.حنان الفياض:
  • المرأة شريك في مسيرة النهضة

أكّدت د.حنان الفياض، أستاذ مشارك بجامعة قطر أن مسيرة تمكين المرأة في قطر تشهد تنامياً مستمراً، فالمرأة القطرية اليوم تعيش عصرها الذهبي، إذ أصبح لها موطئ قدم في كل ساحات العمل بل حتى على مستوى المناصب القيادية.

وقالت: تأتي خطوة اليوم بقرار صاحب السمو الأمير بمنح عضوية الشورى لـ 4 قطريات لتؤكد إيمان دولة قطر بدور المرأة الأصيل في مسيرة النهضة ورسم خطط المستقبل.

وأضافت: إن هذه الثقة الغالية لهي رسالة يجب أن تقرأها المرأة القطرية بكثير من الوعي وبمزيد من السعي للقيام بمسؤولياتها في هذه الفترة الحساسة جداً من تاريخ قطر، حيث لا مجال اليوم للتكاسل عن ساحة العمل في حين ينادي الوطن أبناءه وبناته لحمل الأمانة، وتمهيد الطريق للأجيال القادمة لتعيش حياة الرخاء كما عشناها اليوم.

  • خلود العالي:
  • القيادة الرشيدة تشجع المرأة

قالت السيدة خلود العالي، مدير الاتصال الداخلي في مؤسسة قطر: لطالما شكلت القيادة الرشيدة لنا مصدر تحفيز وإلهام من أجل المضي قدماً نحو تحقيق مستقبل زاهر لبلادنا الحبيبة. وتابعت: ويأتي قرار تعيين أعضاء مجلس الشورى وبينهم 4 نساء، بمثابة ركيزة جديدة تستند إليها المرأة القطرية لتلبية احتياجات المجتمع المحلي، وتعزيز المشاركة، من أجل تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030، وتعزيز قدرات المرأة القطرية وإمكاناتها للانطلاق نحو المستقبل.

  • د.أمل المالكي:
  • القيادة تدعم قدرات المرأة

قالت الدكتورة أمل محمد المالكي، العميدة المؤسسة لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر:» إن قرار حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، بتعيين أربع نساء ضمن 28 عضواً جديداً في مجلس الشورى، إنما هو تأكيدٌ على دعم القيادة الرشيدة لتعزيز قدرات المرأة القطرية وتمكينها من المشاركة في صناعة القرار في مختلف المجالات التربوية والاقتصادية والسياسية.

وأضافت: القرار يعتبر خير برهان على ثقة القيادة الرشيدة بالدور الذي تقوم به المرأة القطرية في بناء الإنسان، ورسم معالم مستقبل أفضل لدولة قطر.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .