دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 9/2/2018 م , الساعة 12:30 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

احتشاد الآلاف من المسافرين أمام معبر رفح

مرضى فلسطينيون يتظاهرون قبالة حاجز إسرائيلي

مرضى فلسطينيون يتظاهرون قبالة حاجز إسرائيلي

غزة - (د ب أ): تظاهر عشرات المرضى الفلسطينيين أمس قبالة حاجز إسرائيلي مع قطاع غزة للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع. وتجمع هؤلاء، ومن بينهم جرحى ومعاقون ، بدعوة من «تجمع المؤسسات الخيرية» في قطاع غزة قبالة حاجز «بيت حانون/‏إيرز» الخاضع للسيطرة الإسرائيلية.

 ورفع المتظاهرون لافتات مكتوبة تطالب برفع الحصار الإسرائيلي ، وإنهاء الأزمات الإنسانية في قطاع غزة. وأكد متحدث باسم المتظاهرين على حقهم في الحصول على رعاية طبية وصحية لائقة، مطالباً بتدخل دولي لفتح معابر قطاع غزة وضمان توفير حياة كريمة لسكانه والمرضى منهم.

 يأتي ذلك متزامناً مع احتشاد آلاف الفلسطينيين عند معبر رفح بعد أن فتحته مصر بشكل مؤقت، حيث إن القاهرة تبرر استمرار إغلاق الحدود بمخاوف أمنية وفيما تغلق مصر المعبر على مدار سنوات رغم أنه منفذ القطاع الوحيد للعالم تفرض سلطات الاحتلال الإسرائيلية قيوداً مشددة على الحدود مع غزة وتمنع حركة المرو من معبر إيرز أو أي معبر آخر وتغلقها جميعاً حتى أمام الحالات الإنسانية وتفرض إسرائيل كذلك قيوداً مشددة على الحدود مع قطاع غزة ما يعني أن سكان القطاع وعددهم مليونان نادراً ما تتاح لهم فرصة الخروج من القطاع ذي الكثافة السكانية العالية وقال عوني النجار (74 عاماً) وهو يجلس على كرسي متحرك وتساعده زوجته وابنته عند معبر رفح إنه يريد دخول مصر لعلاج وركه المكسورة. وقال «المرضى لازم يسافروا بكل حرية.

 أنا بدي أرجع أمشي على رجلي». وتفتح مصر المعبر بشكل مؤقت بضع مرات في السنة.

 وكانت هذه ثاني مرة خلال أكثر من عقد تفتح فيها الحدود بينما يقوم أفراد أمن غير مسلحين من السلطة الفلسطينية المدعومة من الغرب بحراسة الجانب الفلسطيني بدلاً من حركة حماس. ومنحت اتفاقية الوفاق الوطني، التي أبرمت في أكتوبر بين حماس وحركة فتح التي يقودها الرئيس محمود عباس، السلطة الفلسطينية السيطرة على معبر رفح للمرة الأولى منذ أن سيطرت حماس على قطاع غزة في 2007.

 وفتحت مصر المعبر لفترة قصيرة في ديسمبر. ويأمل سكان غزة أن يكون تولي السلطة الفلسطينية السيطرة على المعبر خطوة نحو إعادة فتح الحدود بشكل دائم لينتهي الحصار الفعلي المفروض من إسرائيل ومصر لأسباب أمنية الأمر الذي دمر اقتصاد القطاع ورفع مستوى البطالة إلى أعلى معدل في العالم حسبما أفاد البنك الدولي وبسبب عدم الإعلان عن فتح المعبر لم يتمكن سوى عشرات من الوصول في الموعد المناسب للعبور أمس.

 واحتشد عدد أكبر بكثير عند المعبر أمس إلا أنهم لم يتمكنوا من الخروج. وسيغلق المعبر مجدداً بعد حلول ليل الجمعة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .