دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يستقبل رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي | صاحب السمو والرئيس الرواندي يبحثان تعزيز التعاون | صاحب السمو يعزي الرئيس التونسي بضحايا الفيضانات | نائب الأمير يعزي الرئيس التونسي | رئيس الوزراء يعزي نظيره التونسي | أسبوع قطر للاستدامة 27 أكتوبر | قطر تشارك في اجتماع رؤساء أجهزة التقاعد الخليجية | فتح باب التقديم للملخصات البحثية لمؤتمر الترجمة | مطلوب تحويل المراكز الصحية إلى مستشفيات صغيرة | رئيس بنما يتسلم أوراق اعتماد سفيرنا | عشائر البصرة تمهل الحكومة 10 أيام لتنفيذ مطالبها | روسيا تسلم النظام السوري صواريخ «أس 300» | زوجة مرشح البارزاني لرئاسة الجمهورية يهودية | الوجود العسكري الإماراتي في جنوب اليمن يمهِّد لتفكيكه | السعودية والإمارات ترتكبان جرائم مروّعة في اليمن | الإمارات لم تطرد السفير الإيراني عام 2016 | انتهاكات حقوقية للمعتقلين والسجناء بالإمارات | أبوظبي تستخدم التحالف غطاء لتحقيق أهدافها التوسعية
آخر تحديث: الأربعاء 12/9/2018 م , الساعة 12:41 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

المملكة على ارتباط بالخلية الإرهابية المتورطة بهجمات 11 سبتمبر.. مجلة أمريكية:

جاستا سيف مُسْلط على رقبة السعودية

الرياض كافأت فهد الثميري المطلوب أمريكياً بمنصب حكومي جديد
الدعم السعودي للتطرف وراء ظهور القاعدة وأسامة بن لادن
الإمارات تورطت بهجمات 11 سبتمبر من خلال نظامها المصرفي ومطار دبي
جاستا سيف مُسْلط على رقبة السعودية

واشنطن - وكالات:

اعتبرت مجلة "ناشينال بوليسي دايجست" الأمريكية، أن السعودية هي التي دعمت التطرف الذي أدى إلى وقوع هجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، وأن الرياض قدمت دعماً للمنفذين. وأشارت في تقرير لها إلى أن سفير السعودية في الولايات المتحدة، خالد بن سلمان، يسعى بقوة من أجل تعطيل قانون "جاستا" الذي يجيز محاكمة الدول المتورطة في الهجمات؛ لأنه يعتقد أن هذا القانون يمكن أن يطول والده، العاهل السعودي، فالقانون كما تؤكد المجلة سيف مسلط على رقبة السعودية، وتتبعت المجلة بدايات الخاطفين الذين قاموا بخطف الطائرات وضرب الأبراج في الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن القصة بدأت في يناير من العام 2000، عندما وصلت أول دفعة من المنفذين، وهما خالد المحضار ونواف الحازمي، إلى الولايات المتحدة الأمريكية، واستقرا في مقاطعة سان دييج بولاية كاليفورنيا، تبعهما بعد ذلك ثلاثة من الخاطفين، وهم محمد عطا، ومروان الشحي، وزياد جراح، للتدريب على الطيران في جنوب فلوريدا، كما دخل بقية الخاطفين الولايات المتحدة في أوائل العام 2001.

وتستعيد المجلة ما قاله ريتشارد كلارك، مستشار البيت الأبيض خلال رئاسة بيل كلينتون وجورج دبليو بوش، حيث قال وقتها في مقابلة تلفزيونية: إن هجمات 11 سبتمبر كانت ناجحة للغاية لأن وكالة المخابرات المركزية لم تشارك المعلومات حول المؤامرات المحتملة ضد أمريكا، وشمل ذلك حتى جورج تينت مدير المخابرات المركزية آنذاك، الذي كان لديه معلومات مهمة حول مؤامرة القاعدة ضد الولايات المتحدة، بما في ذلك وصول الخاطفين خالد المحضار ونواف الحازمي.

وتتناول المجلة قصة الارتباط الرسمي السعودي بالإرهابيين، في إشارة إلى علاقة فهد الثميري، المسؤول السابق في القنصلية السعودية في لوس أنجلوس الذي تم ترحيله من الولايات المتحدة عام 2003، بعد أن اتهمته الولايات المتحدة بالعلاقة مع اثنين من الخاطفين وهما الحازمي والمحضار، حيث كان الثميري يتولى مهمة الملحق الديني في القنصلية ويشرف على مسجد الملك فهد في الولاية الأمريكية. وتقول المجلة إن من المفارقات أن الثميري المطلوب أمريكيا وبعد عودته إلى السعودية تم تعيينه بمركز حكومي جديد. وترى المجلة أن الدعم السعودي للجماعات المتطرفة هو الذي أسهم في ظهور القاعدة وأسامة بن لادن، الذي تبنى رسمياً هجمات 11 سبتمبر.

ليس فقط السعودية فالإمارات، كما تقول المجلة، شاركت أيضاً في هجمات 11 سبتمبر وذلك من خلال نظامها المصرفي، كما أن نصف الخاطفين توجهوا من مطار دبي إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وإلى اليوم، تقول المجلة، فإن التنازلات التي قدمتها السعودية والإمارات في اليمن سمحت لمقاتلي القاعدة بالبقاء ومواصلة القتال هناك، في حين ما زالت واشنطن تدعم هذا التحالف في حربه التي بدأت عام 2015 وأدت إلى مقتل الآلاف من اليمنيين. وتؤكد المجلة أن التحالف السعودي الإماراتي يوظف القاعدة في اليمن، من أجل محاربة جماعة الحوثي.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .