دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 3/5/2016 م , الساعة 9:33 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أم صهيب تعمل على خط عمان - الرمثا

سيدة أردنية : لهذه الأسباب أصبحت سائقة تاكسي

عملت على خط دمشق ضمن البحّارة للتهريب
بنات الجامعة وجدن فيّ متنفساً والجميع قبلوا الفكرة
سيدة أردنية : لهذه الأسباب أصبحت سائقة تاكسي

عمان- أسعد العزوني :

"أم صهيب" سيدة أردنية مكافحة، أجبرها موت زوجها المبكر على مُزاحمة الرجال في أعمال لا يقوى عليها أي رجل، فقبل عشرين عاماً وبعد وفاة زوجها اتجهت للتهريب، وعملت سائقاً على خط الأردن - الشام ضمن ما كان يطلق عليهم لقب "البحارة"، أي المهربين.

وبعد تطوّر الأحداث في سوريا وإغلاق الخط الدولي الذي يربط الأردن بالشام، وتجنباً للحاجة والسؤال، اتجهت للعمل سائق تكسي على خط عمان- الرمثا، وتقبلها الجميع، ووجدت بنات الجامعة فيها متنفساً، وأصبحت تذهب للركاب إلى بيوتهم لتقلّهم إلى العاصمة.

" الراية " التقتها في المجمع الشمالي في العاصمة عمان، وأجرت معها هذا الحوار وسط انتظار الركاب لها..

 

> من أين جاءت فكرة العمل سائق خط خارجي؟

-- العمل على الخط ليس جديداً علي، فقبل عشرين عاماً بدأت العمل سائقاً على خط الشام ضمن مجموعة المهربين بين الأردن وسوريا، الذين يطلق عليهم "البحّارة"، وكنت مضطرة لذلك كي أطعم أطفالي بعد وفاة والدهم.

 

> حدثينا عن طبيعة عمل "البحّارة " ؟

-- هم العاملون في التهريب، وهم يعملون ليطعموا أولادهم، ولا شك أنهم كانوا يتعرضون للأخطار بسبب طبيعة عملهم، عموماً لقد توقف التهريب هذه الأيام بسبب تطور الاحداث في سوريا، وإغلاق الخط الدولي الذي يربط الأردن بالشام، وهم حالياً يعانون من البطالة.

 

> كيف تبدئين يومك؟

-- أستيقظ عند أذان الفجر وأصلي وأخرج إلى العمل، وتكون "النقلة" الأولى بطبيعة الحال من كراج الرمثا "شمال" إلى عمان العاصمة، وفي المجمع الشمالي بعمان إما أن يكون الركاب جاهزين، أو أنتظر كغيري من السواقين، وربما تطول مدة الانتظار أو تقصر بحسب الركاب، وتكون عودتي إلى البيت عند المغرب في حال كان الخط مزدحماً بالركاب.

وأحياناً أكتفي بنقلتين، ولا أعود إلى عمان حتى لا تكون هناك خسارة لعدم توفر الركاب، وتأخذ مسافة الطريق بين العاصمة والرمثا ساعة كاملة.

> كيف ينظر المجتمع إليك كسيدة تعمل على خط خارجي؟

-- في الأيام الأولى كانوا مستغربين من رؤية سيدة تقود على خط خارجي، لكنهم اعتادوا علي، وأصبحت على علاقة طيبة مع الجميع، حتى أن مراقبي السير يشجعونني ويدعمونني، ناهيك عن السواقين الذين تعايشوا معي على الخط.

> ماذا في ذاكرتك عن اليوم الأول على خط الرمثا -عمان؟

-- كان يوماً طويلاً وصعباً، ولم أجد تفسيراً لنظرات الناس إليّ، خاصة أنهم لم يعتادوا رؤية سيدة تعمل سائقاً على خط خارجي، ومع الأيام أصبح الأمر طبيعياً، ووجدت تشجيعاً خاصاً من مراقبي السير وطالبات الجامعة اللواتي قلن لي إنهن وجدن متنفساً فيّ، ويرتحن معي أكثر من راحتهن مع السائق الرجل، وأصبحن متعلقات بي، وأصبح معظم زبائني يطلبونني على الهاتف وأذهب لأقلهم بسيارتي من بيوتهم، خاصة النساء وطالبات الجامعة.

> هل حرر لك مراقب السير مخالفة يوماً؟

-- لم يحصل أن حرر لي مراقب السير مخالفة، لأنني أتقيد بالشواخص، والتزم بالحدود المقررة للسرعة.

> هل تعرضت لبنشر يوماً، وماذا فعلت؟

-- ذات يوم حدث معي بنشر على الخط، فوقفت على اليمين، وحاولت إصلاحه بنفسي، لكن شرطة النجدة مرت، وقاموا بالواجب، ومع ذلك كنت واقفة على رؤوسهم أراقب ما يفعلون.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .