دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 13/2/2018 م , الساعة 12:11 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

البلد الذي فيه أعلى معدلات تطوع في العالم

لماذا أصبحت ترينيداد ملاذاً لتجنيد المقاتلين في داعش؟

أعداد من ذهبوا من كندا وأمريكا أقل مقارنة بعدد سكان ترينيداد
ضوابط الحكومة على السفر والتمويل أوقفت محاولات الالتحاق
كيف أصبحت دولة نائية تبعد آلاف الكيلومترات مصدراً للدواعش؟
أغلبية الشباب يتم جذبهم من خلال وعود المال والسلطة والنساء
فكرة الانضمام قد تكون وسيلة جيدة لهروب المطلوبين للقانون
لماذا أصبحت ترينيداد ملاذاً لتجنيد المقاتلين في داعش؟

لم تتعرض ترينيداد لأي هجوم أو مخطط سري أو تهديد رسمي

ترجمة - كريم المالكي:

دولة كاريبية صغيرة لكن لديها أحد أعلى معدلات التطوع في داعش على مستوى العالم، ومعظم الذاهبين لا يعودون، فقبل خمس سنوات، كان طارق عبد الحق واحدًا من الملاكمين الشباب الواعدين في ترينيداد وتوباغو، وله أحلامه الأولمبية في حصد ميدالية ألعاب الكومنولث. والآن على الأرجح أنه يضطجع مدفونا في مكان ما في العراق أو سوريا، في أنقاض الخلافة المعلنة، جنبا إلى جنب مع عشرات من أبناء بلده. لقد شكلوا معاً واحدة من أكثر الجماعات القتالية السرية التي ذهب أعضاؤها للقتال مع داعش.

تقع الدولة الكاريبية الصغيرة، التي يبلغ تعداد سكانها 1.3 مليون نسمة، على بعد حوالي 10 آلاف كيلومتر من عاصمة داعش السابقة في الرقة. وفي ذروة دموية قوة الجماعة كانت ترينيداد وتوباجو تسجل أعلى معدلات التجنيد في داعش في العالم.

لقد غادر أكثر من 100 من رعاياها للانضمام إلى داعش، بما في ذلك حوالي 70 رجلاً خططوا للقتال والموت. وقال مسؤولون أمنيون انضم إليهم العشرات من الأطفال والنساء، وكان ضمنهم راغبون ومجبرون على حد سواء.

 وعلى سبيل المقارنة فإن كلاً من كندا والولايات المتحدة، بسكانها الأكبر عدداً من ذلك بكثير، أنتجت كل منهما أقل من 300 من المجندين الذين توجهوا إلى الشرق.

دعاية وضوابط

لم تغب قوة هذه القصة عن دعاية داعش لأن الرحلة كانت من دولة جزيرة كاريبية شاسعة غنية بالنفط والغاز إلى الخطوط الأمامية للحرب الصحراوية. وكانت مجلتهم «دابق» التي تستهدف المجندين والمتعاطفين المحتملين، قد نشرت في صيف عام 2016 مقابلة طويلة مع المقاتل أبو سعد الترينيدادي، الذي كان اسمه شان كروفورد والذي أوضح تفصيلياً تحوله ورحلته إلى سوريا وأنهى حديثه بتهديد بقتل المسيحيين وإراقة الدماء في شوارع بلده. وسارعت حكومة ترينيداد إلى إدخال ضوابط جديدة على السفر والتمويل من شأنها أن تجعل أي رحلة إلى جديدة صوب داعش أكثر صعوبة، وسوف تتعقب أي شخص يحاول العودة.

تهديد داخلي وخارجي

لم يحدث قط أي هجوم إرهابي على الجزر أو مخطط سري أو حتى أي تهديد رسمي من داعش ضد ترينيداد وتوباغو. غير أن البلد يواجه إمكانية أن يتمكن رعاياه المدربون من قبل داعش من العودة ليزرعوا التطرف في جيل الشباب، أو يكونوا قادرين على السعي نحو أهداف أخرى للتطرف. وتمتلك الجزيرة صناعة نفط وغاز دولية مزدهرة، وبالنسبة للولايات المتحدة فلديها مخاوف محتملة حول تهديد أكثر مباشرة حيث إنه يمكن لمواطني ترينيداد السفر عبر منطقة البحر الكاريبي دون تأشيرات دخول، وقد تم سجن ترينيدادييْن بالفعل لدورهما في مؤامرة عام 2007 في مهاجمة مطار في نيويورك.

وبعد شهر من توليه منصبه، دعا ترامب رئيس وزراء ترينيداد، لمناقشة الإرهاب. كما حذرت الحكومة البريطانية مؤخرا من وقوع هجمات إرهابية محتملة في البلاد رغم إصدارها تحذيرات سفر مماثلة لدول مثل إسبانيا وفرنسا.

أقلية

يشكل المسلمون في ترينيداد واحد من كل 10 أشخاص من السكان، والأغلبية تتبع إسلامًا معتدلاً، ولكن أقلية صغيرة انجذبت لعقيدة أكثر تطرفاً. في عام 1990 قامت الجماعة الإسلامية بمحاولة الانقلاب الإسلامية الأولى والوحيدة في نصف الكرة الغربي، وأخذت رئيس الوزراء والمشرعين كرهائن لعدة أيام.

في نهاية المطاف استعاد الجيش السيطرة، ولكن الإمام الذي كان وراء الانقلاب، ياسين أبو بكر، أطلق سراحه من السجن في غضون عامين بموجب صفقة العفو واستأنف الوعظ. وفي خطبة حضرتها الجارديان مؤخرًا، قال أبو بكر أن الدول الأوروبية ليس لديها أسباب أخلاقية لانتقاد داعش لقطعها الرؤوس، لأنها استخدمت المقصلة خلال الثورة الفرنسية.

ونفى النائب العام، فارس الراوي، أن تواجه ترينيداد مشكلة خاصة في تجنيد داعش أو التطرف الديني. وقال في مقابلة، قد يبدو العدد أكبر من أماكن أخرى، بيد أننى أرفض فكرة أن تكون لدينا مشكلة أكبر من الآخرين، ولا أعتقد بأننا أكثر عرضة من أي بلد آخر.

المال والسلطة

بالنسبة للعديد من مجنديْ داعش الترينيدادييْن، كان الدين عذراً أكثر من كونه دافعاً، وفقا لما ذكره عالم الأنثروبولوجيا ديلان كيريجان، المحاضر بجامعة ويست إنديز. إن الشباب، وكثير منهم من المتحولين حديثا، تم جذبهم في الغالب من خلال وعود المال، وهو نداء مماثل تطلقه عصابات في بلد تتزايد به وتيرة العنف.

وقال كيريجان الذي بحث في التطرف لوحدات مكافحة الإرهاب التابعة للأمم المتحدة: توفر العصابة للأسرة نموذجاً من الرجال والنظام الاجتماعي وتعهد بالوصول إلى ما يفكر به الكثير من الشبان: المال والسلطة والمرأة والاحترام .

وقال الراوي إن سلسلة الإجراءات الجديدة، بما فيها تبادل المعلومات الاستخباراتية مع دول عديدة، تعني أنه من الصعب جدًا على من غادروا العودة إلى ترينيداد دون اكتشافهم.

الهروب من القانون

ويقول من يعرفون بعض متطوعي داعش إن معظمهم ماتوا. وكان المهاجرون الوحيدون الذين عادوا للجزيرة مجموعة عائلية فشلت بالوصول إلى أراضي تحتلها داعش. وقال الراوي: إنهم يخضعون حاليا لمراقبة دقيقة.

ورفض الراوي المخاوف بشأن مزيد من التطرف، قائلاً: إن العديد ممن يسافرون إلى سوريا كانوا ببساطة مجرمين يتطلعون للعودة بميزة إضافية على منافسيهم. وقال: هناك الكثير يرغبون بالقيام برحلة إلى منطقة مزقتها الحرب فقط ليقولوا أنهم كانوا هناك.

إن الانضمام إلى داعش قد يكون أيضا عرض هروب عملي لأولئك الذين يواجهون القانون. وقبل أن يظهر في دابق، كان شان كروفورد، مجرمًا صغيرًا احتجز لعدة مرات بما في ذلك الاشتباه في التخطيط لاغتيال رئيس الوزراء آنذاك، وسافر إلى سوريا مع صديقين أطلق سراحهما لكنهما قيد التحقيق.

عائلات معروفة

ولكن بعض أعضاء العائلات البارزة قد تم جذبهم أيضا - وربما لا شيء أكثر من الملاكم طارق عبد الحق. لقد كانت عمته واحدة من أكبر المحامين في البلاد، وكان والده يعقوب عبد الحق مسؤولًا كبيرًا في الملاكمة حتى وفاته عام 2012. وكان عبد الحق أيضا صديقاً لفؤاد أبو بكر، ابن وريث زعيم انقلاب 1990 . وقد دمرت المدارس والعيادات ومطابخ الحساء والمصانع التابعة لجماعة المسلمين في الغالب بعد اعتقال أبو بكر، لكن الحكومة تجنبت مسجده الكبير حيث يُدرسْ الأب والابن فيه الآن. وهناك مساحة لمئات الرجال للصلاة بالطابق الرئيسي، ولعشرات النساء للتجمع على شرفته لسماع خطب الجمعة.

اتهامات وحقوق

وفي مقابلة مع الجارديان وصف من ذهبوا للقتال مع داعش بعبارة تودد، وانتقد قانوناً جديداً يحظر زواج الأطفال باعتباره انتهاكًا للحقوق الدينية. ورفض تقارير عن وحشية داعش، ونفى أيضا تهم الاسترقاق الجنسي. وقال: إنهم يريدون الاستقلال ودولة إسلامية، وحق تقرير المصير... فكيف يمكن أن تقول لهؤلاء بإنه لا يمكن أن تكون لكم دولة إسلامية لأن ذلك ليس مقبولاً كحالة سياسية، في حين هناك دولة يهودية، وكاثوليكية .

وقال بكر إنه يعرف العديد من الذين سافروا إلى سوريا، وأنه عليه أن يختار كلماته بعناية عند مناقشة رحلته، لتجنب انتهاك قوانين ترينيداد ضد دعم الإرهاب، وقال إنه لا يزال صريحا بإعجابه. وأضاف: إنهم ليسوا أشخاصًا سيئين، بل هم بعض من الناس الجيدين الذين عرفتهم، فهم من جميع نواحي الحياة، ورجال أعمال، قرروا أنه الشيء الصحيح وقاموا به.

عن صحيفة الجارديان البريطانية

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .