دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 17/9/2017 م , الساعة 12:47 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ضمن دورة ربيع 2017

الدوحة للأفلام تمول 6 مشاريع جديدة لصناع أفلام قطريين

الرميحي: نحرص على إلهام وتمكين الجيل القادم من المبدعين
الدوحة للأفلام تمول 6 مشاريع جديدة لصناع أفلام قطريين

الدوحة - قنا:

أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام أمس، عن الحاصلين على منح من صندوق الفيلم القطري في دورة ربيع عام 2017، والمخصص لتمويل المواهب السينمائية المحلية من خلال تقديم الدعم الكامل للمخرجين القطريين الشباب ممن يقدّمون نهجاً جديداً وإبداعياً في الأسلوب السردي للأفلام.

وفي دورة الربيع 2017، تم اختيار ستة من صنّاع الأفلام القطريين للحصول على منح من بين مئات المتقدمين، والمشاريع الفائزة هي: الفيلم الروائي الطويل «خزامة» للجوهرة آل ثاني، فيلم التحريك القصير «قابل للكسر» لخلود العلي، الفيلم الوثائقي القصير «وثائقي المتحف العربي» لماجد الرميحي، وثلاثة أفلام روائية قصيرة هي «أنا ولية نفسي» لمهدي علي علي، «نهاية الطريق» لأحمد الشريف، «ناصر يسافر للفضاء» لمحمد المحميد.

وقالت فاطمة الرميحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام بهذه المناسبة: «يحتفل صندوق الفيلم القطري بمهارات وإنجازات صنّاع الأفلام القطريين ويسلط الضوء على أهمية تقديم الدعم المتعدد الأوجه لهم في سبيل تطوير وتعزيز صناعة الأفلام المحلية التي نفتخر بها جميعاً»، مشيرة إلى حرص المؤسسة على إلهام وتعزيز وتمكين الجيل القادم من رواة القصص الذين ينقلون قصصنا إلى الجمهور العالمي ويشكلون نافذتنا إلى المجال الإبداعي.

وأضافت: «لقد شهدت دورة منح الربيع لعام 2017 التي يقدمها صندوق الفيلم القطري منافسة شديدة مع تقدم العديد من المشاريع العالية الجودة والمميزة لمواهب سينمائية شابة. وتتميّز المشاريع المختارة بقصصها الجديدة وإبداعها وقوة سردها والتنوّع في نهجها المتبع وكذلك نوعها الأدبي».وتقدم الجوهرة آل ثاني في فليمها الجديد «خزامة» قصة سبع نساء بدويات يحاربن للحصول على الحرية، مع التركيز على بطلة الرواية التي تعيش مع والدها في الصحراء بعزلة تامة، ويأتي المشروع الجديد بعد فيلمها السابق «كشته» (2016) الفائز بجائزة أفضل فيلم روائي في مهرجان أجيال السينمائي 2016.

أما فيلم «قابل للكسر» لخلود العلي فيصور وادياً يتكون سكانه من السيراميك، وبما أنهم قابلون للكسر، يجب عليهم أن يتحركوا بحذر شديد، ومن بين هؤلاء فتاة سيراميك لطالما تساءلت عما يدور خلف الجبال، فتبدأ رحلتها حين تقرّر أن تتسلق التلال وتستكشف العالم الخارجي.

ويستكشف الفيلم «وثائقي المتحف العربي» لماجد الرميحي تاريخ المتحف من خلال الأرشيف والأعمال الفنية.

ويأتي فيلم «أنا ولية نفسي» للمخرج مهدي علي ليروي قصة مصورة محترفة تتفاجأ برؤية فتاة شابة من عائلة محافظة في حالة تمرد، ولتقدّم براهين وإثباتاً عن تمرد الفتاة، تتبع سارة الأسرة وهي تلتقط صوراً في الحي الثقافي كتارا.

وفي فيلم «نهاية الطريق» دراما كوميدية لأحمد الشريف وتدور أحداثه في عام 1997، يقع سائق تاكسي في معضلة وحيرة من أمره: هل يتوجّه إلى المنزل ليشارك في عيد ميلاد ابنته أم يساعد رجلاً عجوزاً على جانب الطريق إلى منزله، وقد أخرج الشريف فيلم «داري قطر» (2016)، الفيلم الذي قدم فرصة نادرة للمجتمع ليشارك أفراده قصصاً من حياتهم في قطر.

ويدور فيلم محمد المحميد «ناصر يسافر إلى الفضاء» حول فتى في السابعة من عمره يتميّز بمخيلة واسعة ويحاول التأقلم مع طلاق والديه من خلال الهرب مع لعبتيه «الرعد والبرق» إلى مكان سحري صنعه من فضاء مخيلته.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .