دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 5/4/2017 م , الساعة 11:58 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

توجّه تتبعه العديد من الدول

السّجون السّوبر.. فنادق 5 نجوم لإعادة تأهيل السّجناء

يُتاح للسجين الحصول على كمبيوتر وتليفون وحمام داخلي
الحرّاس يطرقون الأبواب على السجناء قبل الدخول
سجون مفتوحة وأخرى تضمّ العائلات وأطفالهم
السّجون السّوبر.. فنادق  5 نجوم لإعادة تأهيل السّجناء

ترجمة واعداد-كريم المالكي:

في سجن أُنشئ حديثاً في ويلز، أصبح النّزلاء مُرحباً بهم بشكل أكثر من لائق، بعد أن تمّ تأمين كافّة سُبل الرّاحة، من وسائل وخِدمات تجعلهم يشعرون بضرورة عيش الحياة وليس فقدانها، كما يحصلون على غرف بدلاً من الزّنزانات، وحرّاس يطرقون الأبواب عليهم قبل الدّخول، وبإمكان نُزلاء هذا السّجن "السّوبر" الذي يقع في منطقة في ريكسهام شمال ويلز الحصول على خِدمات مُنوّعة من بينها الكمبيوترات والتّلفزيونات والهواتف.

ويحصل السّجين على العديد من التّسهيلات غير الموجودة في السّجون الأخرى، وتوجد كل سُبل الرّاحة الحديثة التي يمكن تصوُّرها في الغرف، كالحمّامات الداخليّة ووسائل التّكنولوجيا. وعلى مقربة من غرف النّزلاء قاعة للألعاب الرّياضيّة، وملعبا كرة قدم، وصالة رياضيّة، ومكان للعبادة لمُختلف الأديان، وقسم للصّحّة والتّعليم، فيما لو أراد السّجين قضاء وقت فراغه بشكل مُفيد. ومع أنّ السّجن غير مفتوح للجمهور لكنه يشترك عموماً مع توجّه تتبعه العديد من الدّول بالتّعامل مع بعض السُّجناء.

ويبقى الشيء الأهمّ هو أنّ من يريد العيش في هذا المبنى الفاخر الجديد، يجب أنْ يكون قد ارتكب جريمة. ويبلغ العدد الذي يؤويه سجن شمال ويلز 2106 أشخاص، وجميعهم في "غرف" وليس "زنزانات"، وسوف يُنادى على النّزلاء بكلمة "رجال" وليس "سُجناء".

ويقول روس ترينت، حاكم السّجن، وهو ضابط سابق في البحرية الملكيّة: نبحث عن كيفيّة تمكّننا من جعل التّجربة طبيعيّة قدر الإمكان، لذا وفّرنا هواتف في غرفهم ليتمكّنوا من الاتّصال بأطفالهم. لكن قبل كل شيء فإنّ الموجودين في السّجن، على الأكثر شاركوا بسلوك غير طبيعيّ، وينبغي أنْ يمرُّوا بتجربة أشدّ من حيث العقوبة.

في ويلز.. يهتم بالسجناء أكثر من الضّحايا

وكما يبدو فإنّ حاكم السّجن نسي أنّ الجرائم التي ارتكبها هؤلاء وضعتهم في المقام الأوّل في خانة المُخالفين الخطرين أو المُنتهكين للنّظام. ومن المُخجل أنّه لم يُظهر الكثير من الاهتمام بضحايا الجرائم، وبدلاً من ذلك أظهر قلقاً حول وجهات نظر المُجرمين والوقت المريح الذي يقضونه وراء القضبان، بحيث إنّه سرعان ما سيحوّل السّجون إلى مُخيّمات صيفيّة.

ويجب أنْ نعرف أنّ سجناً مثل سجن ألكاتراز الشّهير كان سبب وجوده الرئيسيّ - عدم عودة عُتاة الإجرام وأفراد العصابات، الذين عادة ما يتباهون بعدم خشيتهم - إلى عالم الجريمة. وقد نجح سجن ألكتاراز في فعل ذلك، بل إن المُجرمين أنفسهم لم يستطيعوا إنكار ذلك، وأقرّوا بأن ما كان يصل إليهم من قصص حول السّجن، جعلته شبحاً مُرعباً بالنسبة لهم. ومع ذلك، فهناك سجون أُنشئت في بلدان العالم تباينت أهدافها، فهل تتحول السجون إلى فنادق لإعادة تأهيل السجناء بعد ما أصبح ذلك توجهاً جديداً في العديد من دول العالم؟

في النّرويج أول سجن صديق للبيئة في العالم

أوّل سجن صديق للبيئة في العالم أقامته النّرويج بإحدى جزرها، ويقوم بتوليد 70% من الكهرباء التي يحتاجها بواسطة ألواح الطاقة الشمسيّة، ويقوم السّجناء بصناعة طعامهم بأنفسهم، وإعادة تدوير مُخلّفاتهم بالكامل، ولم يلفت السّجن انتباه العالم لهذا السّبب فقط، بل لما يقوم به من أنشطة ترفيهيّة للسجناء، مثل المُخيّمات الخارجيّة ومُمارسة رياضات التّنس وركوب الخيل والسّباحة.

وينفّذ السجناء عدداً قليلاً جداً من الأوامر، ويقابلها عددٌ من الامتيازات، فكلّ شخص هنا لديه وظيفة من 8:30 صباحاً إلى 3:30 عصراً، وله أن يختار بين الزّراعة والبستنة ورعاية الخيول وحفنة أنشطة أخرى، ويتقاضون 10 دولارات يوميّاً، ينفقونها في محلّات البقالة والمتاجر المحليّة، ليتمكّنوا من إعداد وجبات الإفطار والغداء بأنفسهم، أمّا بالنسبة لوجبة العشاء، فتكون على يد طبّاخ السّجن الذي يحرص على تجهيز بوفيه مُتنوّع، وعلى السّجناء تسجيل الدّخول عدّة مرّات في اليوم حتّى يتأكّد الحرّاس أنّهم لا يزالون في الجزيرة.

في بوليفيا .. السّجن بلدة يعيش فيها السّجناء وأسرهم

سجن سان بيدرو، بلدة يعيش فيها السّجناء مع أسرهم، يخرجون ويشترون دون خوف من الحرّاس ويتنقلون بحريّة، ولا يوجد حارس أو شرطيّ داخله. ولا تتدخل الشّرطة بشؤونهم، بل تتواصل مع مُمثلين اختاروهم بكل حريّة، وهو ما جعله يختلف عن غيره من سجون العالم.

ويعتبر السّجن الأكبر في لاباز في بوليفيا، لاستيعابه 1500 سجين، وإضافة للبيع والشراء، يفتتح السّجناء مطاعم وصالونات حلاقة ومتاجر، وهناك فندق يستقبلون فيه السّياح من جميع أنحاء العالم، وينقسم السّجن إلى 8 أقسام، منها الفقيرة والفاخرة التي توفر للميسورين فرصة العيش بزنزانات مريحة وواسعة مزوّدة بحمام ومطبخ وتلفزيون وجاكوزي. ورغم أنّ السّلطات تمنح السّجناء حريّة نسبيّة، فهي بالمُقابل تجبرهم على دفع ثمن إقامتهم في الزنازين، سواء كانت صغيرة أو كبيرة، نظيفة أو قذرة. كما تعرض بعضها للبيع إذ يصل سعر الفاخرة إلى 1500 دولار لمدة العقوبة كاملة، ومع ذلك يعيش معظم السّجناء بزنزانات مزدحمة وقذرة.

وليتمكن السّجناء من دفع إيجار الزّنازين أو شرائها، يعملون، فمنهم بائعون في بقالات أو محلات، وفي النجارة والحلاقة. ورغم عدم وجود حرّاس، فالسّلطات عادة لا تتدخّل إلّا في أعمال الشّغب الكبيرة، وهناك مجموعة قوانين وقواعد أرساها السّجناء بأنفسهم، ويتعرّض من يتجاوزها لعقاب شديد من قبل سجناء آخرين، حتى أنّ بعضهم يقتل. ومع ذلك، فالسّجن ليس آمناً ليلاً، إذ يسرق المساجين بعضهم البعض، ويتشاجرون دون خوف من تدخّل السّلطات.

في الفلبين.. أكبر سجن مفتوح في العالم

تأسّس سجن ايواهيغ في الفلبين في 1904، في زمن المُستعمرين الأمريكيين الذين خصّصوه للسّجناء السّياسيّين وكبار المُجرمين. أما اليوم فإنّ السّلطات الفلبينيّة تسعى من خلال هذا السّجن، وأربعة سجون مزارع أخرى، إلى إعادة تأهيل السجناء.

ويتجوّل السّجناء الحاملون للمناجل في هذا السّجن الشّاسع الذي لا تحيطه الجدران والذي يقع على جزيرة جميلة في بالوان غرب الفلبين. ولا يقوم السّجناء بحركات تمرّد، بل إنهم عمال في مزرعة عبارة عن سجن لإعادة دمجهم بالحياة من جديد.

ويراقب حارسان مسلّحان جمعاً من السّجناء يقطعون العشب في مزرعة للأرز تمتدّ على 26 ألف هكتار من الغابات والجبال التي تقطعها طريق واسعة، ما يجعلها أكبر سجن مفتوح في العالم. ولا يبدي السّجناء أيّ رغبة في الفرار. وعلى مدخل السّجن حارس واحد فقط، مُهمّته السّماح للزوّار بالدّخول، ولا جدران تفصل السّجناء البالغ عددهم 3186 شخصاً عن العالم الخارجيّ.

ويحظى سجناء ايواهيغ بفرصة الإقامة في مبانٍ ذات حراسة مُخفّفة، مُحاطة بأسلاك شائكة بدلاً من الجدران الحديديّة. ويحظى خمسون سجيناً بفرصة الإقامة في أكواخ من القصب، ليراقبوا المحاصيل والجرّارات.

عن الصاندي تايمز البريطانية

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .