دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 7/3/2018 م , الساعة 12:37 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

إذا ثبت وقوف دولة وراء حادث سيرجي سكريبال

لندن: سنرد بحزم على تسميم الجاسوس

وزير الخارجية البريطاني: من المبكر تحديد سبب الحادث
روسيا مستعدة للتعاون وبريطانيا لم تطلب مساعدة منها
الكرملين: الحادث مأساوي ولا معلومات لدينا عنه
رئيس لجنة بمجلس العموم: أدلة على ضلوع روسي في الواقعة
نائب روسي: بريطانيا قد تستخدم الحادث لإلحاق الأذى بروسيا
لندن: سنرد بحزم على تسميم الجاسوس

الجريمة تعيد للأذهان مقتل ليتفيننكو في لندن والتحقيقات ألمحت إلى موافقة بوتين

لندن - وكالات: هدّد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون أمس أن بلاده ستردّ بحزم في حال تبين أن دولة تقف وراء تسميم العميل المزدوج الروسي السابق

سيرجي سكريبال وهو كولونيل سابق في الاستخبارات العسكرية الروسية، فاقداً الوعي مع ابنته يوليا في مدينة سالزبيري جنوب غرب إنجلترا الأحد. ويخضع الرجل وابنته، اللذان تم العثور عليهما على مقعد أمام مركز للتسوق، لعلاج من تعرض مشتبه به لمادة مجهولة وهما حالياً في حالة حرجة في مستشفى في المنطقة.

وأكد جونسون للبرلمانيين أنه من المبكر تحديد سبب الحادث المقلق الذي تسبب في إطلاق تحذير أمني كبير في المدينة المعتادة على الهدوء.

إلا أنه أشار إلى تسمم العميل الروسي السابق الكسندر ليتفيننكو في لندن بمادة البولونيوم المشعة في لندن في 2006. وقال جونسون: أؤكد للمجلس أنه في حال ظهرت أدلة تشير إلى مسؤولية دولة فإن الحكومة ستردّ بشكل مُناسب وحازم.

وأضاف: رغم أنني لا أوجه أصابع الاتهام لأية جهة الآن، فإنني أقول للحكومات حول العالم إنه لن تمر أية محاولة لقتل شخص بريء على الأراضي البريطانية دون عقاب.

وأعلن الكرملين بدوره أن لا معلومات لديه عن إصابة الرجل، واصفاً الحادث بأنه مأساوي.

وقال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مؤتمر صحافي: نسجل وقوع هذا الحادث المأساوي، لكن ليس لدينا معلومات حول الأسباب، وما فعله هذا الشخص.

وأضاف بيسكوف إن لندن لم تقدم أي طلب للحصول على مساعدة في التحقيق الذي أطلقته الشرطة وأكد أن موسكو مستعدة دائماً للتعاون.

بصمات هجوم روسي

وأعادت هذه الحادثة إلى الأذهان حادث مقتل ليتفيننكو بمادة البولونيوم المشعة وضعت له في الشاي في لندن.

وفي 2016 قال تحقيق بريطاني إن عملية القتل ربما حدثت بموافقة بوتين، وحددت اندري لوجوفوي وديمتري كوفتون مشتبهاً بهما رئيسيين. وتسبب الحادث بأزمة دبلوماسية بين لندن وموسكو، ولكن وبعد أن تحسنت العلاقات بين البلدين، عاد التوتر مجدداً بسبب اتهامات بشنّ روسيا هجمات معلوماتية على الغرب.

وقال توم توجيندات رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم إن الأدلة تشير إلى ضلوع روسي في حادث سالزبيري.

إلا أنه قال إنه من المبكر تحديد ما إذا كان ذلك مؤكداً أم لا، ولكنه بالتأكيد يحمل بصمات هجوم روسي.

وتصدر خبر إصابته بالتسمم عناوين الصحف البريطانية أمس حيث ذكرت صحيفة «ديلي ميل» أن سكريبال ربما كان هدف ضربة انتقامية من زملائه السابقين. وذكرت أرملة ليتفيننكو وتدعى مارينا، لصحيفة «ذا تايمز» أن صور العاملين الطبيين وهم يرتدون بدلات مضادة للمواد السامة أعادت لها ذكريات حادث زوجها الراحل.

وقال وليام برادر مدير صندوق بريطاني للتحوط ترأس حملة ضد الكرملين بعد مقتل موظفه السابق سيرجي ماجنتسكي أثناء احتجازه في روسيا، إن الاشتباه الأول هو أن موسكو ضالعة في الحادثة. وصرّح لوكالة فرانس برس: كان الكرملين يعتبر هذا الرجل خائناً لروسيا. وأضاف: لهم تاريخ في الاغتيالات في روسيا والخارج. ولهم تاريخ في استخدام المواد السامة بما في ذلك في بريطانيا. وفي تعليق على تقارير إعلامية حول قضية سكريبال قال اندري لوجوفوي، أحد كبار المشتبه بهم في قضية ليتفيننكو والنائب في البرلمان الروسي إن بريطانيا تعاني من الرهاب وقد تستخدم الحادث لإلحاق الأذى بروسيا قبل الانتخابات الرئاسية في 18 مارس المقبل.

وقال لوجوفوي لوكالة أنباء انترفاكس: بسبب الانتخابات الرئاسية، وعملياتنا في سوريا، قد يتم تحويل وضع سكريبال إلى عملية استفزاز مُعادٍ لروسيا.

الشرطة البريطانية تسعى لحل لغز جريمة الجاسوس

جهود مكثفة لمعرفة المتورط وحقيقة ما جرى له

مختصون من وحدة مكافحة الإرهاب يساعدون في التحقيق

سكريبال ضابط مخابرات روسي تجسس لصالح بريطانيا 16 عاماً

الجاسوس السابق يعيش بعيداً عن الأضواء منذ وصل بريطانيا قبل 8 سنوات

انكشف أمره 2006 وسُجن وجرت مبادلته بالجاسوسة الروسية الأكثر سحراً

موسكو: لندن دفعت لـ سكريبال 100 ألف دولار مقابل التجسس

لندن - بي بي سي: بعد إصابة الجاسوس السابق سيرجي سكريبال البالغ من العمر 66 عاماً وابنته يوليا، 30 عاماً بالإغماء، بعد تعرّضهما لمادة مشبوهة، ونقلا إلى أحد المستشفيات أمس الأول «الاثنين» وهما يرقدان حالياً في قسم العناية المركزة في المستشفى. وتسعى الشرطة البريطانية إلى معرفة طبيعة المادة المجهولة التي تعرض لها الشخصان وفك لغز الجريمة، لمعرفة حقيقة ما جرى للجاسوس السابق وابنته ومن المتورط في الجريمة. وتغلق الشرطة المنطقة التي عثر فيها على سكريبال وابنته، كما تم إغلاق مطعم في الشارع المجاور احتياطاً. ويساعد مختصّون من وحدة مكافحة الإرهاب في الشرطة في التحقيق. وذكرت الشرطة أن عدداً من العاملين الطبيين احتاجوا إلى فحص طبي بعد الحادث، وأن أحدهم لا يزال في المستشفى، إلا أنهم أكدوا أنه لا يوجد خطر على عامة الناس. وسكريبال هو عقيد سابق في المخابرات العسكرية الروسية جندته المخابرات البريطانية MI6، وكان قد حكم عليه بالسجن في بلاده لمدة 13 سنة بعد انكشاف أمره وإلقاء القبض عليه عام 2006. وأطلق سراح سكريبال في إطار أكبر صفقة تبادل جواسيس بين الغرب وروسيا منذ نهاية الحرب الباردة عام 2010 بعد أن أصدر الرئيس الروسي حينذاك ديميتري ميدفيديف عفواً عنه. وكان سكريبال من بين أربعة جواسيس غربيين أطلقت روسيا سراحهم مقابل عشرة جواسيس روس قبض عليهم في الولايات المتحدة. وكانت آنا تشابمان من بين الجواسيس الروس الذين أطلقت الولايات المتحدة سراحهم في صفقة التبادل. وتشابمان كانت تحمل الجنسية البريطانية إلى جانب الروسية لدى إلقاء القبض عليها في الولايات المتحدة. وجردتها الحكومة البريطانية من جنسيتها البريطانية التي حصلت عليها عبر زواجها من ملياردير روسي الأصل مقيم في بريطانيا، ومنعتها من دخول الأراضي البريطانية.

ووصفت وسائل الإعلام تشابمان بأنها الجاسوسة الأكثر سحراً، وقامت بتقديم برنامح على شاشة التلفزيون الروسي بعد العودة إلى روسيا، كما عملت عارضة أزياء وعينتها الحكومة الروسية في منصب حكومي مرموق، رئيسة لمجلس الشباب. وقالت روسيا إن المخابرات البريطانية دفعت لسكريبال مئة ألف دولار مقابل خدماته وتجسسه لصالحها منذ 1990. وتوفيت زوجة سكريبال وابنه وشقيقه خلال العامين الماضيين وسمحت روسيا لابنته يوليا بالالتحاق به حيث كانا يعيشان في بلدة سالزبوري جنوبي بريطانيا. ويعيش الجاسوس السابق بعيداً عن الأضواء منذ وصوله لبريطانيا قبل 8 سنوات. وجرت محاكمة عسكرية لسكريبال وأدين بالخيانة العظمى والتجسس عام 2006 وتم تجريده من جميع الأوسمة والألقاب التي منحت له خلال خدمته في المخابرات العسكرية الروسية. وقال جهاز المخابرات الروسية «أف أس بي» إن سكريبال سلم المخابرات البريطانية أسرار دولة ومعلومات سرية مقابل مال. وأشارت التقارير حينها إلى أن سكريبال أقرّ بالتهم الموجهة له وتعاون مع المُحققين.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .