دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 16/4/2018 م , الساعة 12:15 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

صحيفة الرياض اعتبرت إيران أخطر من الدولة العبرية

وزير الإعلام السعودي يأمل بتطبيع ثقافي مع إسرائيل

وزير الإعلام السعودي يأمل بتطبيع ثقافي مع إسرائيل

الرياض - وكالات:

أعرب وزير الثقافة السعودي عواد العواد عن أمله في تبادل ثقافي بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل في أسرع وقت ممكن.

وقال الصحفي ومراسل هيئة البث الإسرائيلي شمعون آران، في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر" رصدتها "وطن": وزير الثقافة السعودي عواد العواد رداً على مراسل هيئة البث الإسرائيلي حول إمكانية تعاون ثقافي بين السعودية وإسرائيل: آمل أن يتم ذلك قريباً بعد حل المشاكل العالقة. ويأتي هذا التشوق من قبل الوزير السعودي لإقامة تعاون ثقافي مع إسرائيل، بعد أيام قليلة من تأكيد ولي العهد السعودي في مقابلة أجراها معه رئيس تحرير مجلة "ذي أتلانتيك" الأمريكية جيفري غولدبرغ إنه ليس هناك أي "اعتراض ديني" على وجود دولة إسرائيل.

من جهته دعا كاتب في صحيفة الرياض السعودية في مقال له أمس الأول العرب إلى التطبيع مع إسرائيل وإعلان قرار السلام معها في قمة العربية المنعقدة بالظهران للتفرّغ لإيران لأنها أخطر من إسرائيل. وقال الكاتب أحمد الجميعة في مقاله المعنون بـ»قمة الظهران.. سلام مع إسرائيل ومواجهة إيران»، إن العرب انشغلوا في قممهم منذ 72 عاماً بالقضية الفلسطينية، وجعلوا إسرائيل محوراً مهماً على طاولتهم، وانشغلوا «عن قضايا عربية جوهرية أهمها الخطر الإيراني في المنطقة، وتداعياته التي وصلت إلى احتلال أربع عواصم عربية وثلاث جزر إماراتية». ويرى صاحب المقال أن «إسرائيل تحتل عاصمة عربية واحدة فقط.. ولم تتجاوز حدود دولتها على الأقل في العقد الأخير»، في حين أن إيران «تنشر الطائفية وتصدّر الإرهاب وتدعم جماعاته المتطرّفة وتتدخل في شؤون الآخرين».

وبعدما سلَّم الكاتب السعودي بأن لإسرائيل «دولة» و»حدوداً» لا تتجاوزها، طالب العرب بأن يدركوا أن إيران أخطر عليهم من الكيان المذكور لما تحمله من أيديولوجيا التمدّد والهيمنة والنفوذ، موضحاً أن «الشواهد على ذلك كثيرة حيث جعلت من شعار الموت لإسرائيل وسيلة لتبرير منطلقاتها الفكرية، وممارساتها القمعية، وفرزها الطائفي، وتجنيد خلاياها لتنفيذ مشروعها الكبير». وأعلنها الكاتب دعوة تطبيعية صريحة مع إسرائيل لا لبس فيها ولا غموض «اليوم لا خيار أمام العرب سوى المصالحة مع إسرائيل، وتوقيع اتفاقية سلام شاملة، والتفرّغ لمواجهة المشروع الإيراني في المنطقة وبرنامجها النووي.. لأن إيران تشكّل تهديداً مباشراً على الكل». واعتبر الكاتب في صحيفة الرياض أن القمة العربية المنعقدة بالظهران «ستكون بداية لإعلان الموقف العربي من إيران، وفرزاً سياسياً لمن يكون تابعاً أو مستقلاً في قراره، ليكون التصحيح من الداخل العربي طريقاً جديداً للمواجهة الشاملة، وليس من دول تواجه وتتحمل تداعيات المشروع الإيراني والمليشيات الحزبية التي تدعمها». وأكثر من ذلك يرى الكاتب أن كل من يرفض السلام مع إسرائيل يخدم إيران، داعياً إلى عدم السكوت عن الدول التي لا تقبل هذا المنطق وما وصفه بالقرار التاريخيّ.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .