دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 15/6/2016 م , الساعة 7:49 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

المؤرخ الفلسطيني خليل شوكة لـ الراية:

المستوطنات تحاصر بيت لحم من 3 جهات

المدينة تشهد هجرة من الشباب المسلم والمسيحي
الجيل الثالث من المهاجرين يحاول العودة إلى المدينة
الاحتلال يحاول فصل بيت لحم عن القدس
المستوطنات تحاصر بيت لحم من 3 جهات

عمان- أسعد العزوني:
قال خبير تاريخ المنطقة وبيت لحم إبان فترة العثمانيين المؤرخ الفلسطيني خليل شوكة ، أن المستعمرات الإسرائيلية تحاصر المدينة من ثلاث جهات، وأن الاحتلال سيطر على تلتها وعلى قبر راحيل والحاجز العسكري.

أضاف في حوار مع الراية أن المدينة كانت تعيش على السياحة وهي ملجأ لكافة القرى البعيدة من مناطق "ج" الواقعة تحت السيطرة الإسرائيلية ، كما أوضح أن المدينة تشهد هجرة شبابية إسلامية – مسيحية إلى الخارج بسبب سوء الأوضاع فيها ، وأن سكانها نزحوا وبدأت مساحتها بالانحسار.

تنافس على تصوير بيت لحم
وبين أن المدينة احتلت المرتبة الثانية عند الغربيين بعد القدس في مجال التصوير، لافتا إلى وجود تنافس بين الفرنسيين والإنجليز حول الاهتمام بالأراضي المقدسة، وأن المصورين كانوا ينقلون كاميراتهم على جملين لالتقاط صورة واحدة للمدينة.

وقال إن المصور البريطاني آرثر سكوت اخترع الجلاتين وبدأ يأخذ النيجاتيف ويحولها إلى صور عادية وبعد ذلك ظهرت كوداك، مضيفا أن تصوير فلسطين من قبل الغربيين بدأ عام 1842 من قبل الفرنسيين تبعهم البريطانيون والألمان والإيطاليون والبلجيك وبعدهم جاء الأمريكان، وإن أول صورة أخذت لبيت لحم كانت لإيطالي في القرن التاسع عشر.

وأضاف أن هذه الصورة تظهر تقارب البيوت والأقواس والأزقة في بيت لحم بعد تنظيمات العثمانيين السكنية بضغط من الغرب ، وعند ذلك كان مؤشرا على اهتمام العثمانيين بالإنسان، لافتا إلى أن بيت لحم آنذاك كانت مرتبطة بالقدس، كما أوضح أن الاحتلال الإسرائيلي حاليا يحاول فصلهما.

 

 المدينة تحتفظ برونقها القديم
وأشار المؤرخ شويكة إلى أن مجيء الحجاج إلى بيت لحم كان داعما لها عند العثمانيين لتحويلها إلى بلدية عام 1895، مؤكدا أنها ما تزال تحتفظ برونقها القديم من أحواش وأزقة حتى يومنا هذا.

وأوضح شوكة أن بيوت المدينة كانت تضم بئر ماء وقواوير الزراعة وأقنان الدجاج، منوها إلى أن يهوديا اسمه ميتدل دينيس أخذ العديد من الصور للمدينة عام 1855، مبينا أن المصورين في البدايات كانوا يركزون على تصوير كنيسة المهد ، وبعد ذلك جاء المحترفون وبدأوا بالتركيز على الناس وحياتهم ، وكانوا يصورون النساء وهن يحملن أطفالهن ويقولون أن هذه هي الأراضي المقدسة .

وتحدث المؤرخ شوكة عن التطورات التي شهدتها المدينة وقال أن العثمانيين عام 1905 منعوا وجود مقابر في المدن فاضطر الأرثوذكس إلى نقل مقبرتهم إلى خارج المدينة ، كما أن اليونسكو وايطاليا والفاتيكان يعملون حاليا على تجديد بناء كنيسة بيت لحم.

منع المهاجرين من العودة
وفي معرض حديثه عن التحولات التي شهدتها المدينة أوضح المؤرخ الفلسطيني أن أهالي بيت لحم تحدوا الواقع وغادروا مدينتهم لبيع منتجاتهم ووصلوا إلى أوروبا والأمريكتين عن طريق ميناء يافا ، وعادوا اليها محملين بالنقود ما جعلهم يعملون على تطوير مدينتهم ، التي أصبحت مركزا للمنطقة ، وكان الحجاج يؤمونها باستمرار، لكن الاحتلال الإسرائيلي جفف هذا المنبع، مؤكدا أن الاحتلال يمنع التلحميين من المهاجرين الأوائل من العودة إلى مدينتهم حتى أن الانتداب البريطاني منع عنهم الحصول على الجنسية بعد خروج العثمانيين ، مشددا أن الجيل الثالث من المهاجرين التلحميين يحاول العودة إلى المدينة.

وأوضح المؤرخ شوكة أن الاحتلال الإسرائيلي ضم منطقة مار الياس إلى القدس ولا يسمح لأهالي بيت لحم بدخولها إلا بتصريح ، مشددا أن المدينة تعاني حاليا ضمن ما تعاني من شح المياه.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .