دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 26/8/2018 م , الساعة 12:43 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الجنوب.. الرحيل إلى الخلف

الجنوب.. الرحيل إلى الخلف

بقلم - عبدالكريم سالم السعدي:

كنا في يوم ما ننتمي إلى كيان اسمه «جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية»، فتطلعنا إلى الأمام مع ما رافق تطلعنا آنذاك من ضبابية في الرؤية وإخفاق في اختيار أدوات تحقيق ذلك التطلع فأفقنا ذات صباح على كيان جديد يحتوينا اسمه «الجمهورية اليمنية»، انعكست سلبيات ضبابية الرؤية وإخفاق أدوات التحقيق التي رافقت تطلعنا فأنتجت تطلعاً جديداً، ولكن هذه المرة قادنا مهندسو ذلك التطلع إلى الخلف، فأعلنا «جمهورية اليمن الديمقراطية»، وتخلّينا عن «الشعبية»، ومثّل ذلك التطلع فأل سوء أضعنا فيه «جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية». ورديفتها المنتقصة جمهورية اليمن الديمقراطية غير الشعبية ولم ننفك من بنود وشروط جزاء عقد الجمهورية اليمنية!!

مرة أخرى تجشمت عبء الحلم لمستقبلنا العقول ذاتها، فأمعنت في الرحيل إلى الخلف ورفعت يافطة هدف «التحرير والاستقلال»، مع العلم أن تلك العقليات الحالمة تعلم جيداً أننا قد نلنا الاستقلال في 30 نوفمبر 1967م فاستمرت تلك العقليات تحلم واستمر رحيلنا إلى الخلف.

دخلت تلك العقليات في بياتها الشتوي منذ إعلان أولى خطوات الرحيل إلى الخلف في يوليو 1994م، وتوسّد أصحابها حلم «جمهورية اليمن الديمقراطية غير الشعبية» حتى العام 2009م فبعثت من بياتها لتجد البسطاء قد أعلنوا حلمهم ومضوا في تحقيقه فعادت تلك العقليات مرة أخرى إلى كارثة الحلم فكرّرت نفس إخفاقها المعهود فاختطفت حلم أولئك البسطاء لتحوّله إلى عربة في قطار رحيلها إلى الخلف، فأعلنت عن ثقافة التشرذم والتمزيق تحت مسمى المكون «الممثل الشرعي»، فهبطت تطلعات تلك العقليات من حلم الجمهورية المنتقصة إلى حقيقة المكوّن الممثل، ودشّنت بذلك المرحلة الثانية من سفر العودة إلى الخلف.

في العام 2015م خرج البسطاء مقاتلين هذه المرة عن الأرض التي تاهت في غبار تعدّد المسميات الجمهورية، ووضعوا أول لبنة لبناء حلمهم الجديد، إلا أن تلك العقليات عادت من منافيها ومن قراها باحثة عن فرصة لتزاوج حلمها بحلم البسطاء وتحوّله إلى هجين وتدشّن بذلك المرحلة الثالثة من سفر التقهقر إلى الخلف فأقامت تلك العقليات سقيفتها التي بالتأكيد لا تشبه سقيفة بني ساعدة وتحت ظلام تلك السقيفة انخفض سقف حلم تلك العقليات من حلم المكوّن الممثل إلى درجة أدنى تجسّد في «المنطقة الممثلة» وتزاوجت أهواء وأحلام تلك المنطقة في زواج متعة مع الإقليم الطامع ففقست بيضها عن أحزمة أمنية مناطقية ونخب قبلية وجماعات إرهابية مسلحة دشّنت المرحلة الرابعة في سفر العودة إلى الخلف.

استمر تشبّث تلك العقليات المهترئة في تحميل الواقع الجنوبي عبء أحلامها رغم كل ما وصلت إليه بتطفلها على هذه الرسالة، ورغم الحصاد المر لصناعتها تلك، فكانت آخر خطواتها في مشوار مضيها إلى الخلف إعلان عودة الجنوب إلى أحلاف القبائل، الأمر الذي يؤكد أن مثل هذه العقليات باتت متعهّدة لجرّ المجتمع الجنوبي وإعادته إلى مجتمع المشاعية الأولى.

في صخب شعارات الرحيل إلى الخلف لتلك العقليات هبطت الأحلام وتواضعت أسقف الشعارات حتى باتت لا تتجاوز طلب رضا من تنعته في خطابها برئيس دولة الاحتلال ليتكرّم بالسماح لها لتنال ولو التواجد الشكلي في حكومته المحتلة لأرضها، وفقاً لخطابها.

سيستمر رحيل تلك العقليات من إخفاق إلى إخفاق حتى تصل إلى أطماعها التي ندعو الله أن لا يكون ثمن تحقيقها ضياع الوطن وإبادة الشعب.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .