دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 30/5/2016 م , الساعة 7:16 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يغامر بحياته عند اقتحام أوكارها ويخرج بها حية

أردني يعشق اصطياد الضباع والذئاب

أردني يعشق اصطياد الضباع والذئاب
  • راضي أبو عناب: الضبع لا يفترس إلا من يخاف منه
  • الضبع يطلق رائحة كريهة يخدر بها فريسته
  • الذئب غدار لكنه ضعيف أمام من يقدم عليه بشجاعة
  • الضبع يتنشق رائحة فريسته المرعوبة من مسافة كيلو مترين
  • الضبع يتحول إلى أسد مفترس عند إطلاق النار عليه
  • نربي الضباع في بيتنا وأحدها يسرح ويعود مساءً كأنه كلب حراسة
  • أولادي يلعبون مع الضبع وعودوه على تناول الشيبس والتفاح
  • نسقي الجراء حليباً طازجاً لأشهر ونقدم للضبع الكبير أرجل الدجاج

 عمان - أسعد العزوني :

أن يربي أحدهم طيورا بأنواعها بعد اصطيادها ، فهذا أمر طبيعي ومعتاد ، وهناك الكثير من الناس لديه هواية صيد الطيور والأرانب والغزلان ، لكن أن تسمع أن هناك رجلا يصطاد الضباع والذئاب ويغامر بحياته عند اقتحام أوكارها ، ويخرج بها حية ، ويأخذها إلى بيته ويربيها ، وتصبح مألوفة من قبل أولاده ، الذين يطعمونها الشيبس والتفاح ، فإن الأمر فيه بعض الغرابة.

 الراية  زارت صائد الضباع والذئاب الأردني راضي أبوعناب في بيته بمكفرنجة في محافظة عجلون وكانت حصيلة اللقاء كما يلي:

> ما هي مخاطر الضباع ؟

- لا مخاطر للضباع ، لكن الضبعة الأنثى الوالدة تشكل خطرا كبيرا ، لأنها تكون جائعة وتريد إطعام جرائها ، والإنسان بني على الخوف من الضبع.

> توارثنا أن الضبع يخطف عقل الإنسان ما تعليقك على ذلك؟

- الضبع يتنشق رائحة فريسته المرعوبة منه عن طريق شواربه ، وهي بمثابة الرادار وعن مسافة كيلو مترين ، وهناك غدة في جسم الإنسان تقع أسفل الرأس من الخلف ، تفرز مادة الخوف والاستشعار من الضبع ، وما أن يشتم الضبع هذه الرائحة ، حتى ينقض على فريسته ولو كان مع مجموعة من الناس.

> حدثنا عن حالة صيد ضبع قمت بها؟

- جاءنا أناس من منطقة قافصة بالغور الشمالي ، وأخبروني أن ضبعا يعتدي على مواشيهم كل ليلة ، وأنه بالأمس خطف ماعزا ، وهرب بها ، فلحقوه متتبعين أثر الدم من الماعز ، واكتشفوا وكره.

أصر ابن أخت لي وهو يبلغ من العمر نحو 27 عاما ،على الذهاب معي لاصطياد الضبع ، ودخل معي الوكر، وعادة ما أن أدخل الوكر حتى أطلب من الناس المرافقين أن يغلقوا باب الوكر بالحجارة ، لأن الضبع عندما يراني مقبلا عليه بجرأة يتحول إلى خروف ، خاصة أن باب الوكر يكون مغلقا ولا مجال له للهرب ، مع أنه أحيانا يحاول أكل الصخور .

كانت ضبعة أنثى ، وقد جن جنونها عندما لمحت ابن أختي الذي كان مرعوبا منها ، فأرادت الهجوم عليه ، فحاولت إخراجه من الوكر حتى لا تأكله الضبعة ، فلم أستطع فوضعته تحتي ، ومع ذلك حاولت الضبعة الانقضاض عليه ، وانتزاعه مني مما زاد من الرعب لديه .

بدأت بسحبه إلى الخارج بحذر شديد حتى لا تتمكن الضبعة مني وتلتهمه ،لأنها اشتمت رائحته وأدركت أنه مرعوب منها ، وطلبت من الناس في الخارج أن يفتحوا باب الوكر، وخرجنا ، لكنها سبقتنا إلى الخروج وهربت ، فعدت إليها مرة ثانية وتمكنت منها ولم تلحق بي أي أذى لأنني لا أخاف من الضباع .

> ما هي مواصفات المادة الكريهة التي يفرزها الضبع عند الانقضاض على فريسته ولماذا؟

- كريهة جدا ، وتعد مادة مخدرة ، وقد جاءنا قبل أيام دكاترة من جامعة العلوم والتكنولوجيا وطلبوا مني هذه المادة لإجراء الفحوص اللازمة عليها ، ويطلقها الضبع من مخارجه الأربعة ويطلق منها مادة صفراء تعمل على تخدير الفريسة ليسهل انقيادها إلى وكره لحاقا به.

ما أن تقع هذه المادة على جسم الفريسة ويشتمها حتى يفقد عقله ويتخدر جسمه وإن كان إنسانا ، ويجب أن يعرف الجميع أن الضبع لا يطلق هذه المادة الكريهة إلا ضد الفريسة التي تخاف منه ، لذلك فإن أيا من الضباع لم يطلق علي هذه المادة لأنني لا أخاف من الضباع وأقدم عليها بشجاعة.

> كيف تقوم باصطياد الضبع؟

- عندما يستأجرني أحدهم لتخليصه من ضبع في المنطقة ، أذهب إلى وكره ومعي "قدّوم" أحفر بواسطته جوانب باب الوكر لتوسيعها حتى أتمكن من الدخول ،لأن الباب يكون أحيانا ضيقا ، ولا أحمل سلاحا لأن الضبع يتحول إلى أسد مفترس عند إطلاق النار عليه أو حتى محاولة إلحاق الأذى به.

أدخل على الضبع في وكره فيضطرب بعض الشيء ويحاول أكل الصخور ويطلق أصواتا غريبة تعبيرا عن حالة الغضب التي انتابته ، ثم أجلس في إحدى زوايا الوكر هادئا وأبدأ بالغناء بلا مبالاة ، في الوقت الذي يصاب الضبع بالجنون لمدة عشرين دقيقة ، ثم يهدأ ، وعندها أقترب منه وأبدأ بتمرير يدي اليسرى على رقبته فيشعر بالراحة لأنه يتوقع أن أكون فريسته ، فأقوم بوضع كمامة من الحديد على فمه بعيدا عن أنيابه لأنه يقضم الفولاذ.

بعد ذلك أقوم بلف الجنزير على رقبته وأضع قفلا ، ثم أقوم بتربيط يديه فرجليه ثم يديه مع رجليه ، وأفتح له الطريق ليخرج وأطلب من الناس في الخارج أن يفتحوا باب الوكر ، وأمسك بذيله فيسحبني إلى الخارج ، ثم نضعه بالسيارة وأحضره إلى البيت .

> هل يمكن التعايش مع الضبع وكيف يتعامل أبناؤك مع الضباع في البيت؟

- هناك إمكانية للتعايش مع الضبع ، ونحن نربي الضباع في بيتنا وأسميت أحدها "فرهود"وكان يسرح من البيت صباحا ويعود مساءً كأنه كلب حراسة ، ولا يؤذي أحدا في الخارج أو من أهل البيت ، وكان أولادي يلعبون معه وعودوه على تناول الشيبس والتفاح ، لكن لا أنكر أن هناك ضباعا شرسة لا يمكن التعايش معها .

> ما ذا تطعمون الضباع في البيت؟

- نقوم بسقي الجراء حليبا طازجا لعدة أشهر ، أما الضبع الكبير فنقدم له أرجل الدجاج.

> ما مصير الضباع التي تصطادها ؟

- آخر ضبع اصطدته أنثى والدة ، وقد أخذتها الشرطة البيئية بينما احتفظت أنا بالجراء ، وأقوم بإهداء الضباع إلى من يطلبها ، ويأتيني بعضهم ويطلب مني الضبع للعلاج ، ويقال إن هناك في المغرب من يستخدم شعر الضبع في السحر ، كما أن بعضهم يستخدم الضبع كعلاج للإنجاب وتهدئة الأعصاب ، ومعالجة نوع من الأمراض التي تصيب وجوه وأفواه الجمال "الجعام".

> هل صحيح أنك تحولت إلى اصطياد الذئاب أيضا وكيف تنظر إلى اصطياد الذئب مقارنة بالضبع؟

- الذئب غدار ، وجبان ، لكنه في حال وجد أن الشخص الذي يريد اصطياده مقدما عليه بشجاعة وثبات ، فإنه لا يتحرك وكلما ركزت النظر عليه كلما ضعف أكثر ، ومع ذلك فإن اصطياد الضبع أسهل من الذئب ، لكن الضبع أكثر شراسة من الذئب وعضته أقوى من عضة الذئب.

يجب الاحتراس من الذئب ويجب على من يريد اصطياده ألا يزيح النظر عنه ، وأن يقوم بالإمساك به رويدا رويدا حتى يتمكن من تربيطه ووضع الكمامة الحديدية على فمه ببطء وحذر، ومؤخرا اصطدت ثلاثة ذئاب.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .