دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 6/8/2016 م , الساعة 3:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الفريسة والصياد

الفريسة والصياد

أنا فتاة عمري 23 عاماً، أحببت شاباً حباً عميقاً إلى درجة أنه ملك قلبي وعقلي وروحي، ولا أعرف إذا ما كان يحبني بنفس القوة، فأنا دائماً من يبادر بالاتصال به، وأنا من أطالب باللقاء، في البداية كان هو المبادر، وكنت لا أتردد، ولا أرفض له طلباً لحبي الشديد له، أما الآن فأجده فاتراً، لم يكن كما هو في السابق، رغم أنني ما زلت كما أنا، ولم يتغير تصرفي أو مشاعري وحبي نحوه، أنا كما أنا أكن له ذلك الحب القوي، أما هو فأشعر أن حبه لي بدا فاتراً، فهل يا ترى، في حياته فتاة أخرى اقتحمت قلبه، هكذا أسأل نفسي؟ أحياناً أستبعد هذا السبب، وأحياناً أصدقه، خاصة أنه قبل أن نتعرف على بعض كانت له علاقات مع فتيات، ولكنه كما قال لي سابقاً أنه قطع كل تلك العلاقات عندما تعرف إلي، فصدقته، لكن عندما تغير بدأت أشك في الأمر، لكن مع ذلك أحبه، أحاول التودد إليه، أتصل به عدة مرات في اليوم، لأنه لم يعد يتصل بي كما في السابق، أحاول أن أبدو له أنني تلك الفتاة التي تحبه بكل قوة ولم تتغير مشاعرها نحوه، وأن أبدو له كالبلهاء التي لا تشعر أبداً بتغيير مشاعره نحوي.

فأنا أحبه، وأتمنى الزواج منه، بصراحة لا أريد رجلاً غيره لأنه أول حب في حياتي لهذا من المستحيل أن أحب شخصاً غيره.

فما رأيك؟، هل أتركه، فهذا صعب علي.

هـ.س

.....................................

عزيزتي، تسمعين كثيرا عن الصياد والطريدة في الحب، ربما لا تؤمنين فعليا بهذه المقولة على أرض الواقع، وإنما في الروايات فقط، لأنك حين تكونين مهتمة بشاب ما، غالباً ما تنسين أهمية الصيد في حياة الرجل وتتحولين إلى فريسة سهلة تقدمين حبك إليه على طبق من فضة.

لكن لسوء الحظ ثمة احتمالات عالية بأن يتركك هذا الرجل خلفه ويذهب للبحث عن طريدة جديدة توقظ فيه الرغبة القديمة في الصيد، هذا إذا ما وجدتها حقا مصداقا لتساؤلاتك وحدسك بأن أخرى اقتحمت حياته، ولكن في الواقع أن طريدة أخرى يلعب معها لعبة الصياد كما فعل معك وعندما ابتلع الطعم زهدك وذهب لممارسة الصيد لاصطياد فريسة أخرى، خاصة أنه كما قلت أن له في السابق علاقات عديدة مع فتيات.

رأيي أن تتركيه، من الواضح أنه صياد ماهر، وللأسف كنت فريسة سهلة، أعلم أن هذا الأمر صعب عليك، لأنه الحب الأول في حياتك، وأحببته بكل قوة وصدق، لكنه لم يكن صادقا في حبه لك فهو يريد أن يلعب ليس إلا، لكن ليس هو الرجل الوحيد في الكون.

وتأكدي تماما، مع الأيام سوف تتعودين على فراقه، نعم في البداية سيكون ذلك صعبا عليك، ولكن ثقي أن الأيام كفيلة لك بنسيانه أو التعود على حياتك هكذا بدونه، وحتى يسهل عليك الأمر وتهون عليك الأمور برمتها قولي لنفسك هذا الرجل لا يستحق العناء من أجله، فمن استرخص بي سوف استرخصه، وكرامتي فوق كل اعتبار، ساعدي نفسك على قهر هذا الرجل انتصري لكرامتك وعزة نفسك.

واعتبري تلك التجربة درساً لك، وحين تقعين في الحب لا تهرعي إلى الارتماء في أحضانه، اتركي بينك وبين الرجل الذي يثير حبك مسافة معينة، ابتعدي لبعض الوقت دعيه يبحث عنك للعثور عليك دون ان تثيري اهتمامه، وتأكدي من أنه لن يكمل مشواره معك إذا وجد الملاحقة سهلة جدا ولا تستحق أن يبذل من أجلها عناء، حين يعلق الطعم في الصنارة، لا تجلسي قرب الهاتف منتظرة اتصاله، لأن الأمر عندها لا يثير حماسته ولا تتركي انشغالاتك كلها من أجله، بل كوني واثقة بنفسك، لك حياتك التي تعيشيها بمعزل عنه، عندها تشعرينه بالأمان، فلا يتحمل وحده عبء لعب الدور الأول في حياتك، كما تحسسينه بالحماسة للسعي إلى لعب هذا الدور، هكذا يريد الرجل، هو الطالب وهي المطلوبة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .