دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 24/8/2017 م , الساعة 1:59 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بعد حصوله على جائزة التميز الإعلامي .. د. حسن رشيد:

الفن والإبداع يوحدان الشعوب رغم الخلافات السياسية

الحصار أفرز للساحة الإعلامية مجموعة من الأصوات البارعة
الأزمة كان لها الفضل في ازدهار الحركة الفنية في قطر
نأمل أن يكون الازدهار الفني منطلقاً لرحلة إبداعية لا تتوقف
الفن والإبداع يوحدان الشعوب رغم الخلافات السياسية

كتب - محمود الحكيم:
كرّمت جامعة الدول العربية الدكتور حسن رشيد بمنحه جائزة التميز الإعلامي في مجال الإذاعة المسموعة، وبهذه المناسبة كان لـ ا لراية معه هذا اللقاء ليحدّثنا عن تفاصيل التكريم. وقد أوضح خلال اللقاء أن لهذا التكريم دلالة مهمة تتجلى في عدم التداخل بين المواقف السياسية للبلدان وبين الإنصاف في المجال الفني والإبداعي، مشيراً إلى أن لغة الفن والثقافة والإبداع توحّد الشعوب، وقال: إن الحصار أفرز للساحة الإعلامية مجموعة من الأصوات الرائعة والبارعة في آن معاً كما كان له الفضل في ازدهار الحركة الفنية في قطر فنفض الفنانون الغبار عن الساحة بما قدّموه معبّراً عن أمله ألا يكون هذا الحراك الرائع والبديع مؤقتاً بل ينبغي أن يكون هو الحالة المستمرة والعنوان الأبرز للمشهد الإبداعي في قطر.

• ما الجائزة التي حصلت عليها مؤخراً من جامعة الدول العربية؟
- جائزة التميز الإعلامي في مجال الإذاعة المسموعة ضمن الاحتفال بالدورة الثانية ليوم الإعلام العربي، حيث إن الجامعة تحتفل يوم 13 يوليو من كل عام بأبرز الإعلاميين العرب الذين أثروا الحياة الإعلامية بما قدّموه، وكنت من بين المكرّمين هذا العام.

• ما دلالة منحكم هذه الجائزة في ظل الأوضاع الراهنة؟
- هذا له دلالة مهمة تتجلى في عدم التداخل بين المواقف السياسية للبلدان وبين الإنصاف في المجال الفني والإبداعي، فتظل الشعوب العربية مترابطة متحابة برغم ما قد يعتري المواقف السياسية من مشكلات أو خلافات. وهذا يؤكد مقولة أن لغة الفن والثقافة والإبداع توحّد الشعوب، ولا يخفى على أحد أن الفن والإبداع ظل محترماً حتى وسط الهجير المستعر للحرب العالمية فلم نر ألمانيا حطمت الفنون الفرنسية بعد احتلالها لفرنسا ولم نسمع أنهم أحرقوا أعمال بيتهوفن وأشعار جوته، وأنا آمل أن تعود الأمور إلى طبيعتها وتزول الخلافات بيننا لتنطلق أمتنا العربية في مسيرتها نحو التقدم والازدهار.

• ما قراءتك للمشهد الإعلامي والفني خلال الأزمة؟
- الحقيقة أن الحصار أفرز للساحة مجموعة من الأصوات الرائعة والبارعة في آن معاً، فعلى سبيل المثال برز نجم المذيع الشاب محمد الهاجري في برنامجه المميز «الحقيقة» الذي يعرض على شاشة تلفزيون قطر فقد رأينا مذيعاً متمكناً من أدواته مع لغة صحيحة وحضور ذهني مميز فهو يشكّل إطاراً جديداً لجيل المذيعين الذين نريدهم حالياً بالإذاعة والتلفزيون. كما أن الحصار كان له الفضل في ازدهار الحركة الفنية في قطر فنفض الفنانون الغبار عن الساحة بما قدّموه فرأينا الفنانين غانم السليطي وعبد العزيز جاسم وسعد بورشيد يقدّمون أعمالاً متنوعة يعبّرون فيها عن صوت الشعب ويترجمون عن موقفه الواحد من تلك الأزمة وعلى جانب المسرح فلقد امتدت إليه يد الازدهار، ونفض عن كاهله غبار الجمود الذي ضرب أركانه فرأينا عدة مسرحيات تقدّم على مسرح قطر الوطني كما جاءتنا فرق عمانية وسودانية لتقدّم عروضها بالدوحة كما صار الفنانون الشباب يقدّمون أعمالاً متنوعة في المجمّعات التجارية بالمجان. كل هذا يريك الأثر الطيب الذي تركه الحصار على الساحة الإعلامية والفنية والثقافية.

• ما الذي تأمله من المحطات الإعلامية والفنانين في الفترة المقبلة؟
- آمل ألا يكون هذا الحراك الرائع والبديع مؤقتاً بل ينبغي أن يكون هو الحالة المستمرة والعنوان الأبرز للمشهد الإبداعي في قطر فلا نفتر ولا تبرد تلك الشعلة المتوهّجة بل تكون منطلقاً لرحلة إبداعية لا تتوقف ولا تذبل ولا تعرف الخمول.

• بم تنصح الجيل الحالي من المذيعين والإعلاميين؟
- أقول لهم إن الإعلامي الناجح عبارة عن تراكمات من القراءة والخبرة والتجويد المهني المستمر لأدائه وثقافته، وقد كنت أول صوت خرج على الهواء ليقول «هنا إذاعة قطر من الدوحة» فأنا نتاج نصف قرن من التراكمات والخبرات ولولا الجهد والاجتهاد ما رأينا المبدعين والعظماء في كل مجال.
 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .