دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 26/9/2017 م , الساعة 12:41 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

في أجواء إحتفالية وبمشاركة 5 ملايين كردي

إقبال كبير على استفتاء انفصال كردستان

نيجيرفان البارزاني: الاستفتاء لا يهدّد أمن دول الجوار
إقبال كبير على استفتاء انفصال كردستان

أربيل - وكالات: توجّه ملايين الأكراد إلى صناديق الاقتراع يوم أمس في استفتاء تاريخي يريد من خلاله الأكراد فتح باب التفاوض من أجل إنشاء دولة يناضلون من أجلها منذ قرن تقريباً، لكنه يشكّل تحدياً واضحاً للحكومة المركزية ودول الجوار. وستصدر نتيجة الاستفتاء الذي شهد إقبالاً كبيراً وشاركت فيه أيضاً محافظة كركوك المتنازع عليها بين بغداد وكردستان بعد أربع وعشرين ساعة من إقفال مراكز الاقتراع.

وعلى الرغم من أن النتيجة شبه محسومة، وستكون لصالح الاستقلال، إلا أن مسعود بارزاني، رئيس الإقليم الشمالي الذي يتمتع بحكم ذاتي، سبق أن أعلن أن الاستفتاء لن يجر إعلاناً تلقائياً للاستقلال، لكنه سيشكّل بالأحرى نقطة الانطلاق «لمفاوضات جديّة مع بغداد» حول هذه المسألة. وشارك أكثر من خمسة ملايين مقترع في الاستفتاء الذي جرى في المحافظات الثلاث من إقليم كردستان العراق، أربيل والسليمانية ودهوك، كما في مناطق متنازع عليها بين الأكراد والحكومة المركزية العراقية، مثل كركوك وخانقين في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

من جانبه عبّر رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، نيجيرفان البارزاني، عن تمنياته بألّا تعتبر الدول المجاورة، خاصة تركيا، الاستفتاء الذي يجري حالياً تهديداً لأمنها. جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده البارزاني في أربيل عاصمة الإقليم بعد أن أدلى بصوته، في الاستفتاء على انفصال الإقليم. وقال البارزاني: «نتمنى على تركيا ألا تعتبر الاستفتاء تهديداً لها وأن تتفهّم الأسباب التي دفعتنا نحو هذه العملية»، مضيفاً القول: «نحن لا نريد أن نهدّد أمن أحد يجب على الجميع تفهم معاناتنا ومشاكلنا مع العراق».

وتابع بالقول: «نحن بدأنا بعلاقات جيدة مع تركيا منذ عام 1991، وتركيا ساعدتنا في الأيام الصعبة ونشكر تركيا دائماً على مساعداتها ومساندتها للإقليم وقد أثبتنا لتركيا خلال 25 عاماً أننا لم نكن عامل تهديد لأمنها ولأمن أي دولة مجاورة». وأضاف البارزاني: «سرنا نحو هذا الطريق بعد أن يئسنا من بغداد، فقد حاولنا طيلة 13 عاماً بكافة الطرق للوصول إلى حقوقنا الدستورية مع بغداد لكن مع الأسف لم يتحقق ذلك بل تتجاوز بغداد يوماً بعد آخر على حقوقنا». وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة الثامنة صباحاً (05,00 ت غ)، واستمرت عمليات الاقتراع حتى السادسة مساء (15,00 ت غ).

وتوافد الناخبون منذ الصباح إلى صناديق الاقتراع في أربيل والسليمانية، ووقفوا في طوابير أمام بعض المراكز، وأدلى بارزاني بصوته في ساعة مبكرة من الصباح في أربيل، وبدا مبتسماً وهو يرتدي الزي الكردي. وقام مقترعون بذبح عجل أمام أحد مراكز الاستفتاء الرئيسية بوسط أربيل، تعبيراً عن فرحتهم. وقال دلكاش عبد الله (محام، 27 عاماً) «جلبت هذا العجل لأن اليوم هو ولادة الدولة، وطبقاً للتقاليد نذبح عجلاً عند الولادة». وقال ديار أبو بكر (33 عاماً) بعد أن انتظر أكثر من نصف ساعة للإدلاء بصوته «جئت مبكراً كي أكون أوّل شخص يصوّت بنعم للدولة الكردية»، مؤكداً أنه «يوم عيد لنا».

في السليمانية، ثاني مدن الإقليم، توافد الناخبون إلى مركز كانيسكان في شرق المدينة. وقال ديار عمر (40 عاماً، موظف) الذي ارتدى أيضاً الزي الكردي «سننال استقلالنا عن طريق صناديق الاقتراع»، مضيفاً «إنني فرحان، هذه أول مرة في حياتي أرى استفتاء للاستقلال». وأقيم 12072 مركز اقتراع في عموم إقليم كردستان العراق والمناطق المتنازع عليها. في مدينة كركوك، علا التكبير في مساجد المدينة كما في أيام العيد. وقالت ابتسام محمد بعد الإدلاء بصوتها «صوت بكل شرف». لكن في هذه المدينة، الآراء متباينة. وقال متين عبد الله اوجي، وهو مدرس تركماني عمره 42 عاماً «لم أشارك في التصويت لأنه يشعرني بأن هويتي وقوميتي ومكانتي وتراثي وتاريخي كلها ستضيع».

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .