دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 9/2/2018 م , الساعة 7:27 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خلال اجتماعه مع رئيس قسم الشرق الأوسط، بوزارة الخارجية الألمانية

د.المري: ندعو ألمانيا بطرح انتهاكات الحصار أمام مجلس حقوق الإنسان

مخاطبة مجلس حقوق الانسان لاستصدار قرار لإدانة الحصار
وقف معاناة الضحايا أولوية طارئة لدينا..لا ينبغي ربطها بمسار الحل السياسي
الواقع أبان أن الشعوب الخليجية كلها رفضت تلك الإجراءات، وليس الشعب القطري فقط
لجنة حقوق الإنسان استقبلت نحو 4 آلاف شكوى منذ بداية الأزمة
دول الحصار لجأت إلى معاقبة المواطنين بقرارات قاسية لأجل الضغط على حكومة قطر
د.المري: ندعو ألمانيا بطرح انتهاكات الحصار أمام مجلس حقوق الإنسان

برلين - قنا: طالب الدكتور علي بن صميخ المري، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الحكومة الألمانية، بصفتها عضواً في مجلس حقوق الإنسان، طرح مسألة التداعيات الخطيرة لانتهاكات الحصار على قطر أمام اجتماع المجلس في دورته القادمة، نهاية شهر فبراير الجاري.

جاء ذلك خلال اجتماع الدكتور المري مع السيد جيرهارد شلاودراف، رئيس قسم الشرق الأوسط، بوزارة الخارجية الألمانية، بحضور عددٍ من كبار موظفي إدارة حقوق الإنسان، وإدارة الشرق الأوسط، بالوزارة حيث قدم شرحا لأهم تداعيات الحصار وآثاره وانتهاكاته الخطيرة لحقوق الإنسان، في ظل غياب أي نية لدى دول الحصار لحل الأزمة، أو الاستجابة لنداءات الدول والمنظمات الحقوقية الدولية المطالبة بوقف معاناة المتضررين منه فوراً، فضلا عن تجاهلها لتقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، والتشكيك في مصداقية ونزاهة المفوضية .

وقال المري مخاطبا السيد شلاودراف "باعتبار ألمانيا عضواً فاعلاً في مجلس حقوق الإنسان، ومن باب حرصها على حماية وتعزيز حقوق الإنسان في العالم، نأمل أن تقوم الحكومة الألمانية بطرح مسألة الحصار وتداعياته الإنسانية على أجندة مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة في دورته المقبلة بجنيف نهاية الشهر الجاري ".

وأعرب عن أمله في أن تطرح الحكومة الألمانية قضية الانتهاكات الخطيرة لدول الحصار على طاولة اجتماعات الاتحاد الأوروبي ولجانه المعنية بالشؤون الخارجية وقضايا حقوق الإنسان في العالم، وأن يكون ملف الانتهاكات حاضراً بقوة خلال اجتماعات دول الاتحاد الأوروبي مع دول الحصار، وحثّها على احترام حقوق الإنسان، كأولوية، تسبق أي اتفاقيات سياسية أو اقتصادية في إطار العلاقات الثنائية لتلك الدول مع الاتحاد الأوروبي".

وأكد الدكتور المري للمسؤولين بوزارة الخارجية الألمانية أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تعتزم أيضا توجيه خطابات وعقد اجتماعات مع العديد من مندوبي الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان خلال الاجتماع المقبل بجنيف، لأجل استصدار قرار لإدانة انتهاكات دول الحصار، والضغط للأخذ بعين الاعتبار استنتاجات تقرير البعثة الفنية للمفوضية السامية لحقوق الإنسان التي طالبت بضرورة وقف الإجراءات التعسفية والتمييزية لدول الحصار.

وأثنى رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان على موقف الحكومة والشعب الألماني من الحصار الجائر المفروض على قطر منذ بداية الأزمة، مشيراً إلى أن ألمانيا كانت من أوائل الدول التي أعلنت موقفاً قوياً وواضحاً، برفضها للحصار، وطالبت بضرورة الجلوس إلى طاولة للحوار لحل الأزمة.

كما أشاد بالاهتمام الذي لقيه وفد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في زيارته لبرلين، وحِرص المسؤولين في الحكومة والبرلمان الألماني على الاستماع لتقرير اللجنة حول آخر التطورات بشأن تداعيات الحصار، مثمنًّا في الوقت ذاته، الاهتمام الذي أبدته المؤسسة الألمانية لحقوق الإنسان بتداعيات الأزمة، وحرصها على تقديم الدعم للجنة الوطنية في جهودها الرامية لوقف الانتهاكات التي أفرزها الحصار .

وأكد على التعاون الوثيق بين اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان والمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان في ألمانيا، والحرص على تعزيزه مستقبلاً.

إلى ذلك قال الدكتور علي بن صميخ المري، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إن وقف معاناة ضحايا الحصار أولوية طارئة لدى اللجنة، ولا ينبغي ربطها بمسار الحل السياسي للأزمة.
وتحدث المري خلال لقائه كذلك مع ممثلين عن الصحف ووسائل الإعلام بالعاصمة الألمانية برلين، عن أولويات اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في جهودها التي ما فتئت تقوم بها منذ ثماني أشهر من بدء الحصار.
وأوضح أن اللجنة لن توقف جهودها، ولن تتنازل عن تعهداتها لأسر ضحايا الحصار، بالدفاع عن حقوقهم، ومتابعة كافة الإجراءات القانونية الممكنة لإنصافهم، مشيراً إلى أن اللجنة تفاجأت بحجم الشكاوى التي تدفقت عليها منذ الساعات الأولى لإعلانها فتح خط ساخن لاستقبال الشكاوى، واستقبال المتضررين بمقرها، حيث توافد الآلاف من القطريين والمواطنين الخليجيين الذي أصيبوا بالذعر جراء الإجراءات العقابية الجماعية التي أقدمت عليها دول الحصار.

وأوضح أن ما فعلته دول الحصار لم يحدث مثيل له في تاريخ شعوب دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ولم يحدث حتى في الأزمة الخليجية عام 2014، حيث لم يسبق اتخاذ إجراءات قاسية لمعاقبة شعوب الخليج بذريعة خلافات سياسية مع دولة شقيقة وجارة.

ونوّه بأن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ما تزال تستقبل الشكاوى وتنسق مع لجنة التعويضات للتكفل بالمسائل القانونية والقضائية لإنصاف الضحايا، موضحا أن اللجنة استقبلت نحو 4 آلاف شكوى للمتضررين منذ بداية الأزمة.

وردا على سؤال عن سبب لجوء دول الحصار إلى منع حركة تنقل الأشخاص والغاية من ذلك، قال المري إن دول الحصار لجأت إلى معاقبة المواطنين بقرارات قاسية لأجل الضغط على الحكومات، على أمل أن تساهم تلك الضغوط في إثارة قلاقل داخلية في قطر" لكن الواقع أبان أن الشعوب الخليجية كلها رفضت تلك الإجراءات، وليس الشعب القطري فقط، ولذلك سارعت تلك الدول إلى فرض قوانين صارمة تمنع مجرد التعاطف مع دولة قطر أو الاعتراض على قرار الحصار".

وحول رؤيته لحل الأزمة، قال "حل الأزمة يبدأ برفع الغبن عن ضحايا الحصار فوراً، وبلا شروط ، لافتا إلى أن دول الحصار أضرت بالشعوب واستخدمتهم كورقة ضغط لتحقيق غايات سياسية، موضحا "قلت للمسؤولين على مؤسسات حقوق الإنسان بدول الحصار أنه لا ينبغي اتخاذ الشعوب رهينة".

ونبه إلى أن دول الحصار تدعي أن الأزمة لا تستهدف الإنسان، لكن تقارير المنظمات الحقوقية، وتقرير المفوضية السامية التي زارت قطر، أكدت كلها أن الحصار يضر بالمواطنين والمقيمين.

وخاطب الدكتور علي بن صميخ الصحفيين قائلا "نحن نتوجه إليكم لأنكم الأحرص على الحقيقة، ولكم أن تسألوا المسؤولين في دول الحصار عن سبب استخدامهم الشعوب أداة لتصفية حسابات سياسية".

وختم قائلاً " انتهاكات دول الحصار لا تحصى منذ بداية الأزمة، ويكفي الإشارة إلى أنهم سنوا قانونا يجرم التعاطف مع قطر، ولأجل ذلك تم اعتقال محامين ونشطاء لأنهم تعاطفهم مع الشعب القطري واعترضوا على الحصار.
كما تم معاقبة وفصل مسؤولين لمجرد التقاطهم صورا مع مسؤولين قطريين في محافل دولية، وصولا إلى اتهام دول الحصار للمفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة بالانحياز لدولة قطر، لأن تقرير المفوضية أدان تورط تلك الدول في إجراءات تعسفية وتمييزية، وطالبها بوقف الحصار فورا".
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .