دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 21/8/2018 م , الساعة 12:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ترتقي الأمم بحسن أخلاقها

ترتقي الأمم بحسن أخلاقها

بقلم - وفاء مسفر مانع :

لقد خلق الله الإنسان والحيوان وجميع ما نراه من خلق الله، لكنه ميز الإنسان بالعقل وكرمه عن باقي المخلوقات الأخرى فالإنسان مكلف بأن يعبد الله وحده وأن يعترف بوحدانيته ويقوم بالواجبات والتكاليف التي أمر الله بها، وإن لم يفعل هذا كله سيكون كالأنعام بل أضل سبيلاً، ومن هذا المنطلق كانت رسالات الرسل عليهم السلام في أساسها تقويم أخلاق الإنسان وتزكيتها حتى يسير الإنسان على الطريق الصحيح، وتعرّف الأخلاق لغةً بأنها الطبائع التي يتطبع بها الإنسان ،واصطلاحاً القواعد المنظمة لسلوك الإنسان والتي تتحكم في أفعاله وتصرفاته، وكانت آخر الرسالات السماوية هي الدين الإسلامي حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم:(إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق). أخرجه البخاري والحاكم والبيهقي في شعب الإيمان.

إذاً فالأخلاق موجودة من قبل ولكن كان ينقصها من يزكيها ويقوّمها ومن أخلاق الجاهلية التي عزز الإسلام مكانتها، الكرم والمروءة وحسن الضيافة والشجاعة وعزة النفس وغيرها من الأخلاق المحمودة التي لم ينكرها الإسلام بل قام بتقويمها.

لقد عنى الإسلام كثيراً بالأخلاق وأرسى دعائمها، فالأخلاق ركيزة من الركائز الأساسية وكلما كانت الأخلاق حسنة كانت سبباً في ارتقاء الأمم وقيام الحضارات، وفي القرآن الكريم نرى كثيراً من الآيات التي تتحدث عن العفو والحلم والصبر والقول الحسن ورد الإساءة بالحسنة وبر الوالدين وغيرها من الآداب والأخلاق التي أمرنا بها الله عز وجل ليربينا ويزكينا ويطهرنا من الرذائل.

ومن الأخلاق التي ذمها الإسلام وحذرنا منها الغش والكذب والخداع والتزوير والشراهة والغيبة والنميمة والتجسس والهمز واللمز والرشوة والحسد، لكن اليوم في عصرنا الحاضر نأسف لبعض المسلمين الذين يتخلقون بخلق غير الإسلام فنجدهم يشهدون الزور ويكذبون ويبهتون ويتكلمون في أعراض المسلمين، وقد رأينا في مواقع التواصل الاجتماعي نماذج من هؤلاء الذين لا تمت أخلاقهم بأي صلة للإسلام فنسأل الله العفو والعافية. لقد حث الإسلام على الأخلاق كحسن الجوار ومعاملة الناس باللين والرفق وانتقاء الألفاظ في الحديث معهم وشرّع لنا الاستئذان عند دخول بيوت أحدهم، والأمانة والوفاء بالعهد كلها هذه الأخلاق التي ذكرتها والتي لم أذكرها لو تخلقنا بها لنهضنا وارتقينا.

إن المجتمع الذي لايراعي أخلاق أفراده ويترك لهم الحبل على الغارب سنشهده مجتمعاً شرهاً نهماً شرساً لايبالي ولكن المجتمعات التي تراعي أخلاقيات أفرادها وتقومها سنجدها ترتقي القمم بكل همة وثبات وثقة.

إن أخلاقنا هي مرآتنا أمام الآخرين وعلاقاتنا لاتستقيم إلا بخلقنا الحسن وكلما خالطنا الناس بخلق حسن كلما زاد الاحترام والمودة والمحبة بين الجميع. ولتنشئة جيل مسلم متخلق بأخلاق الإسلام علينا أولاً أن نطبق الأخلاق تطبيقاً عملياً لنكون نحن قدوة حسنة لهم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .